المحتوى الرئيسى

.. وحملات لدعم رجال الشرطة وإنقاذ البورصة

03/13 11:51

 دعا مجموعات من الشباب عبر صفحات فيس بوك وتويتر إلي ضرورة مساعدة رجال الشرطة وعودة الثقة مع المواطن كما رفعت مجموعات اخري شعارات تحث فيها المواطنين علي دعم البورصة المصرية ولو بشراء سهم واحد.أكد النشطاء عبر صفحاتهم علي ضرورة توعية الناس بالدور الذي تلعبه الشرطة ومدي احتياج الشعب لها حتي يعود الأمن والامان للمجتمع. وانطلقت "الجروبات" التي تحمل الدعوات لدعم وتأييد الضباط وتصحيح الصورة الذهنية التي تكونت لدي المصريين عن الشرطة.وتقول ريهام محمود. إحدي منسقات يوم "دعم الشرطة".. "لقد جاءت لنا الفكرة واعتمدنا علي الانترنت للتنسيق بيننا ووجدت اكثر من "جروب" يتناول الموضوع في عدة محافظات وان اختلفت المعالجة ولكننا اجتمعنا علي أننا يجب ان ندعم الشرطة لإعادة الثقة المتبادلة بينها وبين الشعب حتي يعود الأمن.أما الضباط كان لهم رأي فيما يحدث. تساءلت سمر إحدي زوجات ضباط الشرطة. لماذا يعمم علي كل الضباط انهم سيئون؟ هناك حوالي 30 قطاعا للشرطة هل كلهم فاسدون. كبيرهم وصغيرهم؟..بالطبع لا. ولعلني واثقة مما اقول لأن زوجي استمر في خدمته ولم يتخاذل في واجبه وتحمل تعليقات الناس في الشارع وابتلعها ليحافظ علي اكبر قدر من تمالك الاعصاب ليستطيع تأدية واجبه الأمني. ومع ذلك يجب الاعتراف بضرورة محاسبة ضباط أمن الدولة الذين عذبوا وأهانوا أي مصري. ليتم تنظيف كل الاجهزة من الفساد. ولايكون هناك مكان إلا للكفاءات الذين يستحقون الثقة.يقول تامر عبدالعزيز "نحن كضباط بشر وحاسين بالظلم لماذا يحكم الناس بأن جهاز الشرطة كله من اصغرنا لأكبرنا فاسد.. يجب أن يحرص الناس علي ان يفكروا في كل ما يسمعونه أو يقال لهم.. كيف يقال علي من قتل اثناء اقتحام قسم شرطة شهيد. وفي المقابل يتعرض الضابط للتحقيق بينما لو تحرينا الدقة وتقصينا الحقيقة. فإننا سنعرف ان له سوابق وحين نذهب للقبض علي مجرم هارب او متهم يقف انا أهالي المنطقة بالأسلحة ويقولون "مش هتاخده وامشي احسن لك".. ولو كل منطقة وقفت مع الضباط الموجودين فيها يساعونهم ويساندونهم للتصدي لأعمال الشغب والبلطجة سينصلح الحال.. ولكن عندما يذهب الضابط لتأدية عمله فيسمع توبيخات وتعليقات جارحة "انتوا لسة فاكرين؟".من ناحية اخري أطلق مجموعة من الشباب حملة لأنقاذ سوق تداول الاوراق المالية علي نمط "تبرع ولو بجنيه".. أكدوا انه يجب ان يكون هناك وقفة مساندة من كافة ابناء الشعب المصري بداخل وخارج مصر.. مشيرين إلي ان بعد ما حدث في 25 يناير. وبعد صحوة الشعب المصري فقد تأكدنا جميعا اننا قادورن علي الفعل. وعلي التغيير. وعلي رسم صورة للمستقبل الذي نتمناه لـ"مصر".تحت اسم "حملة دعم المصريين للبورصة ولو بسهم واحد". دعا النشطاء إلي تأسيس جبهة لإنقاذ سوق الاوراق المالية. وقام بعضهم بشرح كيفية عمل البورصة. وكيفية الاستثمار فيها لمعدومي الخبرة. قام آخرون بالدعوة لتكثيف الشراء في اول يوم للتداول عقب الإعلان الرسمي عن فتح البورصة حافظا علي الاستقرار الوطني لمتابعة الاهداف التي تسعي لها ثورة 25 يناير.اقترح أحد المشاركين في الحملة شراء أذون من الخزانة العامة للدولة قائلا: هذه الفكرة يطرحها البنك المركزي المصري في اعلان بالجريدة الرسمية كل فترة.. ولو كل واحد اشتري باللي يقدر عليه أذون او أصول خزانة هنقدر نوقف بلدنا اقتصاديا اكثر من البورصة بكثير. لأن الأصول او الأذون دي بتكون تابعة للبنك المركزي والحكومة بعمني اصح. بتنضم إلي الضرائب. وبيتعمل منها المشاريع الحكومية العامة. وبيدفع منها المرتبات بمعني "هتشارك في ميزانية بلدك".كان عدد من متصفحي موقع الحملات"CAUSES" المرتبط بـ"فيس بوك" قد اطلقوت حملة اليكترونية تطالب بانقاذ البورصة المصرية. تحت عنوان "مع بعضنا تعالوا ننقذ البورصة المصرية واقتصاد مصر".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل