المحتوى الرئيسى

أسباب بقاء الملوك على عروشهم

03/13 11:01

بقلم: جولييت كاييم 13 مارس 2011 11:55:30 ص بتوقيت القاهرة تعليقات: 0 var addthis_pub = "mohamedtanna"; أسباب بقاء الملوك على عروشهم  لقد وُلدت فى لوس أنجلوس، ولذلك نشأت على الاعتقاد بوجود معنى عميق لمراسم توزيع جوائز هوليود. وفى الوقت نفسه الذى شهد فيه العالم ظاهرة الوسائط الاجتماعية وهى تقوم بإسقاط النظم الأوتوقراطية فى الشرق الأوسط، وإثارة الاضطرابات فى أرجاء المنطقة، استأثرت قصة الملك البريطانى جورج السادس ــ واختصاصى التخاطب الذى ساعده على التغلب على مشكلة التلعثم ــ بنصيب الأسد من جوائز الأوسكار، بما فى ذلك جائزة أفضل فيلم. إذَن فقد هزم فيلم «خطاب الملك» الشبكة الاجتماعية. وإذا نظرت للأمر بإمعان لاتضح أن حصول فيلم عن الملكية على جائزة أفضل فيلم يمثل نوعا من قراءة الغيب. ومازال على ثورات الشبكة الاجتماعية الإطاحة بالملوك. وفى العالم العربى، ربما تكون النظم الملكية (وهى ثمانية) البديل الأكثر استقرارا للنظم الديكتاتورية القاسية، أو النظم العسكرية، أو الفوضى التى أصبحت احتمالا ممكنا فى الوقت الراهن. وحتى وقتنا هذا، قد تكون تلك النظم بمثابة الركيزة الأفضل التى تحتاجها السياسة الخارجية الأمريكية، الراغبة فى الوقوف فى الجانب الصحيح من التاريخ، دون تقويض مصالحنا الإستراتيجية والاقتصادية. وفى الوقت الذى أُطيح فيه بحاكمين ديكتاتوريين فى مصر وتونس، بينما يترنح نظام القذافى فى ليبيا، مازالت النظم الملكية العربية ــ حتى هذه اللحظة ــ قادرة على الصمود أمام العاصفة. ولعل ما يساعد تلك النظم على ذلك هو قدرتها على التجاوب مع المطالب الشعبية، إلى جانب تمتعها بجرعة صحية من التأييد الأمريكى. ففى البحرين والسعودية وعُمان والمغرب والأردن، يتجاوب الملوك مع مطالب الحداثة، ويتخذون خطوات فى اتجاه الإصلاح. وبينما يرى العالم الزعيم الليبى وهو يترنح، يقدم الملوك التنازلات، وهو ما يتضح من خلال المقال الذى كتبه الوليد بن طلال بن عبدالعزيز آل سعود، الأمير السعودى ذو العقلية الإصلاحية، فى نيويورك تايمز وإنترناشيونال هيرالد تريبيون، وعرض ملك الأردن، عبد الله الثانى، التنازل عن جزء من سلطاته للبرلمان، واستضافة ولى عهد أبوظبى، الأمير محمد بن زايد آل نهيان، اجتماعا فى دار البلدية للاستماع إلى آراء المواطنين ـ على غرار الاجتماعات التى يعقدها باراك أوباما. ولا يعنى ذلك أن استمرار تلك النظم الملكية فى الحكم يقترب بأية درجة من رغبات الشباب العربى فى انتصار الديمقراطية. لكن جوهر مطالب هؤلاء الشباب يتمثل فى توفير فرص العمل والغذاء والتعليم والسماح بالأصوات الداعية إلى بناء مستقبل أكثر احتراما. ويمكن للنظم الملكية ــ خاصة تلك التى تبدو أكثر قدرة على الاستجابة للمطالب الشعبية ــ توفير السبل إلى تحقيق تلك المطالب. وبالرغم من عدم القدرة على الجزم بصواب أى تحليل ــ فى ظل التسارع الشديد للأحداث ــ فمن الممكن القول إن النظم الملكية تشترك فى بعض السمات فى الوقت الراهن. لا يتسم الملوك بالنفاق، حيث لا يزعمون أنهم يمثلون الشعب، وهو السبب الذى ربما يساعد على احتفاظهم بقدر من الاحترام من جانب رعاياهم. وفى حقيقة الأمر، يؤدى عدم إدعاء الملوك أنهم ديمقراطيون إلى وضعهم فى مكانة ترتفع عن المعارك السياسية. ومن ثم، يمكنهم تقديم أنفسهم باعتبارهم قادة البلاد، دون الوقوع فى شرك المجادلات البيروقراطية. وعلى أية حال، يُعتبر القادة المنتخبون ديمقراطيا، مثل مبارك فى مصر، مهزلة. فبالرغم من توليه الحكم عن طريق الانتخاب، فإنه لم يكن رئيسا شرعيا قط. لكن الملوك لا يرددون مثل هذه الادعاءات. يتسم الملوك بالثراء. ولا توجد مشكلة فى كون الكثير من الملوك يحكمون بلدانا نفطية. ذلك أنه يمكن للملك عبدالله فى السعودية منح الشباب 10 مليارات دولار من أجل بناء مساكن وتأسيس شركات والإنفاق على أسرهم. وتدعم الكثير من الدول الخليجية ــ التى يُعفى مواطنوها من الضرائب ــ برامج الرفاهة الملكية. وبالرغم من فُحش الثروات التى يحظى بها الملوك، فإنهم أكثر استعدادا لأن يشاركهم الشعب فيها.يتبنى الملوك رؤية بعيدة المدى: ربما لأن الملوك يعتبرون أن هدفهم الأساسى هو خدمة الأسرة الحاكمة وليس مصالحهم الشخصية، فقد يكون لديهم استعداد أكبر للتجاوب مع هموم الشعوب. ويبدو أنهم أقل التصاقا بوهم حب الشعوب لهم، مقارنة بأولئك الذين يزعمون أنهم يحكمون بموافقة الشعب.إن الملوك العرب ليسوا ملائكة. ويمكنهم أن يكونوا قساة القلوب مثلهم مثل نظرائهم الأوتوقراطيين. لكن بينما تتكشف ديناميكيات العالم العربى، يجب تحقيق إنجازات على صعيد الإصلاح الاقتصادى، والمشاركة السياسية السلمية، والتجاوب الحكومى مع مطالب الشعوب. ولا يجب اعتبار استمرار الملوك فى الحكم فشلا، لأن التغيير قد لا يعنى بالضرورة وجود رئيس منتخب ديمقراطيا. فقد كان مبارك يحمل هذ اللقب، وانظروا إلى أين وصل بمصر. ويتمثل هدفنا فى قيام هؤلاء القادة العرب بتلبية حاجات شعوبهم واحترام أهدافها، أيا كان شكل الهيكل الحكومى. إن الدبلوماسية الأمريكية الهادئة الرامية إلى دفع الملوك ـ الشبان والقادرين على التجاوب مع مطالب الشعوب ـ فى اتجاه الإصلاح تخدم بشدة الشعب العربى مثلما تخدم شعبنا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل