المحتوى الرئيسى

محتجون يغلقون طريقا رئيسيا بالبحرين ويخوضون مواجهة مع الشرطة

03/13 20:45

المنامة (رويترز) - أغلق محتجون يوم الاحد طريقا رئيسيا يؤدي الى مرفأ البحرين المالي وهو منطقة تجارية رئيسية في البحرين حيث خاضوا مواجهة مع الشرطة التي أطلقت سحبا من الغاز المسيل للدموع واستخدمت مدافع المياه لتفريقهم.وفي واحدة من أعنف المواجهات منذ أن فتح الجنود النار على المحتجين الشهر الماضي أقام الشبان حواجز على الطريق بعد أن تغلبوا على قوات الامن قرب دوار اللؤلؤة مركز الاحتجاجات المستمرة منذ أسابيع.وقال علي وهو محتج في المرفأ المالي الذي أصبح رمزا لما يصفه المحتجون بالتجاوزات الملكية "الاستثمار في البحرين للجميع لا لشخص واحد... لذلك لدينا مشاكل. المسألة ليست السنة والشيعة."وكشف محتج عن علامة حمراء مستديرة على صدره قال انها بسبب قنبلة غاز مسيل للدموع أطلقت عليه مباشرة. وعرض اخرون على مراسل لرويترز طلقات مطاطية قالوا ان الشرطة استخدمتها.وقال ابراهيم مطر وهو مسؤل في جمعية الوفاق الوطني الشيعية المعارضة المعتدلة ان محتجين اثنين أصيبا بجروح خطيرة في رأسيهما وأجلي عشرات الاشخاص من الموقع بعد استنشاقهم الغاز المسيل للدموع.وشهدت البحرين التي تستضيف الاسطول الخامس الامريكي أسوأ اضطرابات منذ التسعينات بعد أن خرج محتجون الى الشوارع الشهر الماضي مستلهمين الانتفاضتين اللتين أطاحتا برئيسي مصر وتونس.وعلى مدى أسابيع نظمت الاغلبية الشيعية تجمعات حاشدة اذ تقول ان أسرة ال خليفة السنية الحاكمة تمارس تمييزا ضد أفرادها. وتراقب السعودية التي يشكل الشيعة زهاء 15 في المئة من سكانها الاضطرابات عن كثب.وشهدت السعودية احتجاجات صغيرة في المنطقة الشرقية التي يتركز بها الشيعة.وحثت وزارة الداخلية في بيان في وقت سابق يوم الاحد كل المحتجين على العودة الى دوار اللؤلؤة حرصا على سلامتهم. واضافت أن الشرطة أزالت كل خيام الاحتجاج من المرفأ المالي بعد أن تعرض شرطي للطعن ونقل اخر الى المستشفى مصابا بجروح في رأسه.وقال مصرفي غربي رفض ذكر اسمه ان المحتجين منعوه من دخول المرفأ مضيفا "لم يسمحوا لي بالدخول وكانوا عدوانيين للغاية. لم يعد هذا الامر سلميا. ان الاوان لان تمنع الشرطة هذا."ولم تقع مواجهات كبيرة تذكر بين الشرطة والمحتجين منذ الشهر الماضي لكن اشتباكات وقعت بين معارضين للحكومة أغلبهم من الشيعة وبين مؤيديها السنة.وفي منطقة الحد قرب مطار البحرين الدولي رأى شاهد من رويترز مجموعة من السكان السنة تفحص هويات من يدخلون المنطقة. وعند بعض المداخل ارتدى أعضاء اللجان الشعبية سترات برتقالية ليتعرفوا بعضهم على بعض.وفي حادث اخر قال شهود عيان ان الشرطة أطلقت يوم الاحد الغاز المسيل للدموع لتفصل بين مجموعة من المحتجين الشيعة ومجموعة من السنة المسلحين بالعصي في جامعة البحرين.وقالت حركة الوفاق انها ستحمل وزير الداخلية المسؤولية عن اي هجوم يتعرض له المحتجون على ايدي مدنيين مسلحين.واندلعت اشتباكات طائفية ايضا في المدارس والشوارع في الايام الاخيرة وراجت شائعات بأن المتاجر التي يملكها رجال أعمال شيعة هوجمت أو أغلقت في المناطق السنية.وقالت غرفة تجارة وصناعة البحرين في بيان ان هذه التصرفات تهدف الى نشر الاحتقان الطائفي مضيفة أن الوضع الحساس الذي تمر به المملكة لا يحتمل مزيدا من التوتر والتصعيد لان الخاسر الاكبر في هذا هو الاقتصاد الوطني الذي تعرض لخسائر كبيرة في الفترة الاخيرة.وما زال الاف الشبان البحرينيين يحتلون دوار اللؤلؤة بالمنامة.الا أن المعارضة تبدو منقسمة بشكل متزايد بين التيار العام الذي يريد احتجاجات سلمية من أجل تشكيل حكومة جديدة واجراء اصلاحات دستورية وبين جماعات أصغر تصر على اسقاط الاسرة الحاكمة وتبدر منها تصرفات أكثر استفزازا.وقال ناشط معارض رفض ذكر اسمه ان "الذهاب الى مرفأ البحرين المالي خطأ. هناك مساحة كافية للاحتجاجات في الدوار. كانت مجموعة صغيرة وهي ليست شعبية. التوافق على الدوار."من فريدريك ريشتر ولين نويهض(شاركت في التغطية وردة الجواهري)

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل