المحتوى الرئيسى

عمر الأيوبى يكتب: قرر من لا يملكون القرار

03/13 00:49

انتفض المهندس حسن صقر رئيس المجلس القومى للرياضة، وعقد اجتماعا مع رؤساء أندية الدورى الممتاز، لمناقشة كيفية استئناف المسابقة وبشكل كوميدى أعلن بعد نهاية الاجتماع موافقة الأندية بالأغلبية على استئناف الدورى وذهبوا إلى تحديد 15 إبريل موعداً لعودة المباريات. وكأن قرار اللعب من عدمه فى يد صقر رغم أن العالمين ببواطن الأمور يؤكد أنه لم يستطع التوصل إلى أى رد من مسئولى الأمن بشأن عودة الدورى الكروى أو النشاط الرياضى بشكل عام. كل المؤشرات تؤكد أن الأمن المصرى لا يستطيع فى الوقت الحالى تحمل أعباء مباريات كرة وهذا ما قاله وزير الداخلية السابق محمود وجدى عندما سأله سمير زاهر عن إمكانية استئناف الدورى فرد الوزير السابق "كرة إيه.. لما نرجع الأمن للشارع نبقى نفكر فى الكرة" وهذا طبعاً يؤكد أن هناك أسرار تدور فى الكواليس بين حسن صقر وسمير زاهر وحسن حمدى وبالطبع توقف الدورى يجعل ملفات الاتهامات الموجهة إليهم مفتوحة لوسائل الإعلام مع التشجيع على كشف ملفات جديدة، ومنطقى جداً أن يسعى بقوة زاهر للضغط على الأندية الرافضة للعب لإجبارها على الموافقة على استئناف الدورى بحجة أن اللعب سيتيح إمكانية تحصيل المستحقات المالية لدى التليفزيون ولهذا ظهر نصر أبو الحسن رئيس والإسماعيلى وجلال إبراهيم رئيس الزمالك فى المشهد بقوة مع الاعتراف بأن الأخير من حقه السعى لاستئناف الدورى إنقاذا لناديه من الإفلاس فضلاً عن الحفاظ على أمل الفوز بالبطولة التى يتصدرها حتى الآن.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل