المحتوى الرئيسى

لبنان: الحريري يرفض وصاية الخارج و وصاية السلاح

03/13 19:49

تجمع عشرات الآلاف من اللبنانيين يوم الأحد بوسط بيروت لإحياء الذكرى السادسة للاحتجاجات الحاشدة التي أنهت 30 عاما من التواجد السوري في بلادهم.ولوح المحتشدون بالأعلام اللبنانية وحملوا صورا لرئيس الوزراء الراحل رفيق الحريري، الذي أشعل اغتياله في عام 2005 شرارة الاحتجاجات التي أنهت التواجد العسكري السوري في لبنان.وفي خطابه أمام الحشود، شدد سعد الحريري رئيس حكومة تصريف الأعمال على رفض فكرة الوصاية الخارجية على لبنان.كما انتقد الحريري حزب الله، الذي نجح من خلال الضغط السياسي مؤخرا في إسقاط الحكومة، وذلك على خلفية انقسام بشأن المحكمة الدولية التي تحقق في اغتيال رفيق الحريري.وقال الحريري من المستحيل من المستحيل لأحد منا أن يقبل للبنان أن يقع تحت أي وصاية مجددا إن كانت وصاية من الخارج أو وصاية السلاح من الداخل... لحساب الخارج مضيفا مستحيل أن يبقى السلاح مرفوعا في وجه إرادة الشعب الديمقراطية وفي وجه الحق وفي وجه الحقيقة. ووجه الحريري عدة أسئلة إلى الحشود قائلا اريد ان يسمع العالم كله جوابكم. هل تقبلون بوصاية السلاح؟ هل تقبلون بوصاية السلاح وان يكون بايدي احد غير الدولة؟ هل تقبلون بتشكيل حكومة تأتي بها وصاية السلاح؟ ومضى قائلا هل تقبلون ان تتشكل حكومة مهمتها الغاء علاقة لبنان بالمحكمة الدولية؟ هل تقبلون ان تشكل حكومة تكون مهمتها محاولة شطب المحكمة الدولية من الوجود؟ هل تقبلون حكومة توقف التمويل عن المحكمة الدولية؟ وكان المحتشدون، الذين تجمعوا تحت شعار لا لديكتاتورية السلاح ، يهتفون عقب كل سؤال قائلين لا .وتقول جماعة حزب الله إنها تحتاج السلاح للدفاع عن لبنان في مواجهة إسرائيل.لكن في عام 2008، قتل أكثر من 80 شخصا في اشتباكات اندلعت بين أنصار حزب الله وأنصار سعد الحريري، عندما حاولت الحكومة تفكيك شبكة الاتصالات الخاصة بالجماعة.ودفعت هذه الأحداث بالبعض لاتهام حزب الله بالإخلال بتعهده بعدم استخدام سلاحه في الداخل.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل