المحتوى الرئيسى

الثوار يصدون هجوما على مصراتة

03/13 02:46

أفاد شهود عيان أن الثوار صدوا هجوما شنته كتائب العقيد الليبي معمر القذافي على مدينة مصراتة، وذلك في محاولة لاستعادة المدينة التي يسيطر عليها الثوار. كما صد الثوار هجوما آخر على بوابة العقيلة بعد انسحابهم الجمعة من راس لانوف، التي تعهدوا باستعادتها. وفي الزاوية بغرب البلاد تمكن الثوار من إبعاد كتائب القذافي عن ميدان الشهداء.وبحسب شاهد عيان في اتصال مع الجزيرة نت فإن انشقاقا وقع في الكتائب التي هاجمت مدينة مصراتة. وذكر أن العديد من الجنود المهاجمين فروا وانضموا للثوار، وقالوا إنهم كانوا يقاتلون تحت الإكراه. وفي وقت سابق صد الثوار رتلا عسكريا كان يحاول التقدم نحو وسط المدينة وتمكنوا حسب شهود عيان، من إعطاب أربع دبابات. في هذه الأثناء، تعهد ثوار ليبيا باستعادة مدينة راس لانوف (615 كلم شرق العاصمة طرابلس) من أيدي كتائب القذافي التي باتت تسيطر على المنطقة النفطية والأحياء السكينة للمدينة. وقال اللواء عبد الفتاح يونس الذي كان وزيرا للداخلية وانشق عن نظام القذافي إن الثوار يتعهدون بالعودة يوم الأحد إلى رأس لانوف. معارك طاحنة دارت قرب العقيلة يوم السبت (رويترز)هجوم شاملوفي أعقاب اشتباكات استمرت عدة أيام أصبحت قوات القذافي تسيطر على ميناء السدرة والأحياء السكنية بالمدينة الساحلية، وأجبرت الثوار على التراجع بعد أن هاجمتهم عبر البحر والبر بمساعدة السلاح الجوي.وعلمت الجزيرة أن الثوار تراجعوا إلى البوابة الغربية لمنطقة العقيلة التي تبعد 60 كلم شرق راس لانوف، وذلك خوفا من إنزال بحري تقوم به كتائب القذافي في منطقة العقيلة بهدف حصار الثوار وأفراد الجيش الوطني.وكان شهود عيان قد أفادوا أن طائرة حربية شنت الجمعة غارة على بلدة العقيلة، في حين أكد متحدث باسم الثوار شن غارة جوية على مدينة البريقة، وهي من بين مدن الشرق الليبي التي يسيطر عليها الثوار.وقد أسفر القتال في راس لانوف عن سقوط ستة قتلى وأكثر من خمسين جريحا في صفوف الثوار، واستمر نزوح السكان المدنيين من المناطق القريبة من ساحات القتال باتجاه الشرق.ونقلت رويترز عن مصطفى الغرياني وهو مسؤول إعلامي للثورة أن ثوار ليبيا واصلوا الكر والفر في ظل القصف العنيف الذي وصفه بأنه "مظهر لفلسفة القذافي بأنه إذا لم يتمكن من حكم المدينة فسوف يحرقها". الثوار تعهدوا باستعادة السيطرة على راس لانوف (الفرنسية)كر وفرأما في غرب البلاد فإن مدينة الزاوية (40 كلم غرب طرابلس) تشهد استمرار عمليات الكر والفر بين الكتائب والثوار الذين استطاعوا إجبار الكتائب على التراجع في شارع الملعب الأولمبي الذي يبعد نحو ثلاثة كيلومترات عن ساحة الميدان التي باتت تعرف بساحة الشهداء، حيث قضى الثوار ليلتهم.وبينما لا يزال الحصار محكما على مدينة الزاوية من قبل كتائب القذافي، عرض التلفزيون الليبي مشاهد لما قال إنه مظاهرة تأييد للقذافي في المدينة التي تعرضت في وقت سابق لقصف عنيف انتهى بتوغل قوات القذافي إلى داخل المدينة حيث قامت بنبش قبور قتلى الثوار وأسرت عددا من جرحاهم، كما استولت على ذخائر بحوزتهم.في هذه الأثناء خرج المئات من النساء في مظاهرات كبيرة في الميدان الرئيسي وسط مدينة أجدابيا شرقي ليبيا.ونددت المتظاهرات بالهجمات التي تشنها الكتائب الأمنية الموالية للقذافي على المدنيين شرقي ليبيا، ورددن هتافات تطالب برحيل القذافي وأولاده عن البلاد.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل