المحتوى الرئيسى

هل تقود دول الخليج القاطرة العربية للاعتراف بالمجلس الانتقالي الليبي؟

03/12 23:31

شهدت أروقة الأمانة العامة للجامعة العربية خلال الساعات الماضية لقاءات تشاورية بين العديد من وزراء الخارجية العرب،‮ ‬وممثلي الدول العربية في الاجتماع الاستثنائي لوزراء الخارجية الذي يعقد لبحث الأوضاع المأساوية في ليبيا،‮ ‬وهو ثاني اجتماع لوزراء الخارجية العرب خلال مارس الجاري،‮ ‬ويبحث عددا من الخطوات الواجب اتخاذها للتعامل مع التطورات الراهنة علي الساحة الليبية‮.‬وتشارك دول مجلس التعاون دول الخليج العربية الست،‮ ‬بعد أن بلورت موقفها الخميس الماضي،‮ ‬خلال الاجتماع الطاريء لوزراء خارجية المجلس في الرياض بعدم شرعية النظام الليبي القائم،‮ ‬مع الدعوة إلي الاتصال بالمجلس الوطني الانتقالي الليبي،‮ ‬أسوة بفرنسا،‮ ‬في الوقت الذي تقومان فيه كل من فرنسا وبريطانيا بالدفع باتجاه الاستعداد لفرض منطقة حظر جوي علي ليبيا،‮ ‬ويتم البحث حاليا في مسودة مشروع قرار يقدم إلي الأمم المتحدة بهذا الصدد‮.. ‬وقبيل الاجتماع الوزاري العربي الطاريء بالقاهرة،‮ ‬دعا عمرو موسي الأمين العام لجامعة الدول العربية إلي فرض منطقة حظر جوي علي ليبيا،‮ ‬وأعرب عن أمله في أن تلعب الجامعة العربية دورا في اقامتها،‮ ‬وان كان موسي لم يوضح كيف ستفرض المنطقة أو ما الجهة التي ستفرضها،‮ ‬وترك الأمر لمجلس الجامعة علي المستوي الوزاري‮.. ‬وفي إطار استمرار‮ ‬غطرسة النظام الليبي،‮ ‬أكد سيف الإسلام القذافي نجل القذافي ان بلاده لم تعد ترغب في عضوية الجامعة العربية،‮ ‬والتي علقت مشاركة ليبيا في اجتماعاتها احتجاجا علي استخدام العنف ضد المتظاهرين المدنيين العزل‮.. ‬والسؤال الذي يطرح نفسه الآن هل يجدي فرض الحظر الجوي علي ليبيا في الحد من استمرار نظام القذافي في سفك دماء المدنيين،‮ ‬ويضيق الخناق عليه ويدفعه إلي الرحيل؟ وإلي أي مدي تقع مسئولية العالم العربي في حماية المدنيين الليبيين؟ تباينت مواقف المحليين والمتابعين من مسألة فرض منطقة حظر جوي علي ليبيا،‮ ‬لكنها تتفق علي وصف وضع المعارضة المسلحة الميداني ب»الحرج‮«.‬إذ يري البعض أن فرض منطقة حظر جوي علي ليبيا لا يخدم سوي العقيد معمر القذافي،‮ ‬فالحظر الجوي لن يشمل المروحيات العسكرية الأشد فتكا،‮ ‬كما لن يعيق حركة الآليات العسكرية الثقيلة من قبيل المدفعية والدبابات،‮ ‬كما أن إقامة منطقة حظر جوي سيتطلب وقتا،‮ ‬وقد لا تصبح جاهزة إلا في منتصف أبريل،‮ ‬أي عندما سيكون الوضع الميداني قد تغير،‮ ‬ويدعو البعض إلي ضرورة مساعدة المعارضة الليبية المسلحة بطريقة‮ ‬غير مباشرة لتجاوز التفاوت الواضح في ميزان القوي بينها وبين القوات الموالية للقذافي،‮ ‬كما أن قبول الجامعة العربية لفرض الحظر قد اصبح شرطا يضعه الحلفاء الغربيون لفرض حظر جوي عليها أو أي شكل من أشكال التدخل العسكري،‮ ‬وإن منظمة حلف شمال الأطلسي‮ »‬الناتو‮« ‬والاتحاد الأوروبي اعلنا انهما لن يقوما بفعل ما لم توافق الجامعة العربية والأم المتحدة علي الرد العسكري‮.‬ويشير خبراء الدفاع في العهد الدولي للدراسات الاستراتيجية إلي أنه بحوزة القذافي حوالي ‮٠٠٣ ‬طائرة مقاتلة جاهزة للعمليات،‮ ‬بامكانها قصف الثوار إلا في حالة فرض منطقة حظر جوي دولي‮.‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل