المحتوى الرئيسى

مطالب بنزع شرعية القذافي وصالح

03/12 21:50

محمود جمعة-القاهرةقبل ساعات من اجتماع وزراء الخارجية العرب لبحث الأزمة في ليبيا، تظاهر عشرات الناشطين المصريين والعرب أمام مقر جامعة الدول العربية للمطالبة بدعم الثوار في ليبيا واليمن في مساعيهما لإسقاط نظامي معمر القذافي وعلي عبدالله صالح. وأمام مقر الجامعة بميدان التحرير، الذي شهد انطلاق الثورة المصرية، ردد العشرات من الطلاب العرب وأعضاء الحركات الاحتجاجية المصرية هتافات مطالبة بمحاكمة دولية للقذافي وأجهزته الأمنية، وبتقديم الدعم السياسي والإغاثي للمدن الليبية التي تشهد مواجهات دامية، كما طالبوا الجامعة بعدم الاعتراف بشرعية نظام الرئيس اليمني، وأخرى تندد بموقف الجامعة العربية وعدم تدخل أمينها العام عمرو موسى.وحمل المحتجون صورا لضحايا الهجمات التي تشنها كتائب القذافي على مناطق الثوار، وأخرى لشهداء سقطوا في الاحتجاجات المطالبة بإسقاط النظام اليمني، ورفعوا لافتات كتب عليها "صالح .. لم يعد ممثلا شرعيا لنا" و"السفاح صالح يدعو للحوار ويقتل الأحرار" و"يا علي كافي كافي ارحل قبل القذافي"، كما حمل المتظاهرون علما كبيرا لليمن.كما رفع المحتجون علم ليبيا في عهد الملكية، في إشارة إلى رفض العلم الذي "فرضه نظام القذافي على الليبيين"، وهتفوا بسقوط القذافي وأبنائه والقيادات الأمنية والعسكرية المتواطئة معه وحملوا لافتات كتب عليها "كفاية 42 سنة من حكم القذافي" و"الشعب يريد محاكمة الديكتاتور". المتظاهرون اعتبروا تعليق عضوية ليبيا بالجامعة العربية غير كاف (الجزيرة نت)نزع الشرعيةوقال الدكتور ناصر العرفي المعارض الليبي من بنغازي المقيم بالقاهرة "إننا نقف اليوم أمام مقر الجامعة العربية لأننا نريد من مجلس الجامعة العربية الذي سيجتمع هنا أن يعترف بشكل واضح وكامل بالمجلس الوطني الانتقالي الذي يمثل جموع الشعب الليبي باعتباره الممثل الشرعي الوحيد للشعب الليبي".كما طالب في تصريحات للجزيرة نت مجلس الجامعة بفرض حظر جوي على "القذافي وكتائبه ومرتزقته، وأن ينقذ الشعب الليبي من هذا الطاغوت وأن ينزع عنه شرعيته"، مشيرا إلى أن الليبيين يعتبرون أن الجامعة العربية اليوم على المحك، فإما أن تنحاز إلى الشعب الليبي أو إلى "الديكتاتور".وأكد العرفي أن نظام القذافي أصبح فاقدا للشرعية، و"بدأ ينفذ مخططا لإبادة الشعب الليبي، وهو يقدم كل يوم مفاجآت دموية لليبيين هو وأعوانه الذين يسفكون دماء الليبيين ليل نهار"، وشدد على أن ما ينتظره الليبيون من الجامعة العربية ومن أمينها العام عمرو موسى ألا يقدموا حلولا أو يعلقوا عضوية ليبيا بالجامعة فقط بل المطلوب هو نزع الشرعية عن القذافي وزمرته. وقال علي الزيدي -وهو طالب عراقي يدرس بالقاهرة- إن ثورة التحرر التي تجتاح الدول العربية لن توقفها آلة القمع الحكومية في اليمن أو ليبيا أو التخاذل الدولي، لأن الرهان الآن على إرادة الشعوب، داعيا علماء الدين في الدول العربية إلى إدانة الاعتداءات على الثوار في ليبيا واليمن والتأكيد على حق أجهزة الأمن والجيش في مخالفة أي تعليمات تطالبهم بقتل أهلهم. بينما أشار شاب آخر إلى دعوات أطلقت عبر الإنترنت وبين تجمعات الشباب بتنظيم حملات لجمع التبرعات وإرسال المساعدات العلاجية والقوافل الطبية للمدن الليبية بعد تأكيد دوائر طبية هناك وجود نقص حاد في التجهيزات الطبية والعلاجية.وقالت إحدى السيدات المشاركات إن مشاهد القتل وأصوات المستغيثين في ليبيا عبر وسائل الإعلام تؤكد أن نظام القذافي لحق بنظامي بن علي ومبارك، وإن نهاية "الديكتاتور الليبي" لن تكون بفراره أو محاكمته وإنما بقتله على يد الشعب الليبي جزاء لأفعاله وجرائمه البشعة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل