المحتوى الرئيسى

ثلاثة قتلى ومئات المصابين في تصعيد الاشتباكات باليمن

03/12 20:54

صنعاء (رويترز) - قتل ثلاثة أشخاص وأصيب المئات يوم السبت في بعض من اعنف الاشتباكات بين الشرطة والمحتجين المناهضين للحكومة منذ أن بدأت الاحتجاجات الشعبية تنتشر في اليمن في يناير كانون الثاني الماضي.وقتل شخصان في العاصمة اليمنية صنعاء ولقي غلام عمره 12 عاما حتفه في مدينة المكلا بجنوب اليمن بينما أبلغ عن وقوع اشتباكات في مدينتين أخريين على الاقل بعد أن أصبحت الاحتجاجات المناهضة لحكم الرئيس علي عبد الله صالح المستمر منذ 32 عاما أكثر عنفا من أي وقت مضى.وقالت الولايات المتحدة انها تشعر باستياء لتزايد أعداد القتلى ودعت الى الهدوء محذرة من أن اليمن قد يشهد المصير نفسه الذي تشهده ليبيا ما لم يكن هناك حوار.وأطلق مئات من قوات الشرطة وابلا من قنابل الغاز المسيل للدموع واستخدموا مدفعا للمياه في عملية بدأت قبل فجر يوم السبت تستهدف على ما يبدو منع امتداد مخيم المحتجين المؤقت الى أي مكان اخر في العاصمة اليمنية.وردت الحشود بوابل من الحجارة وجرى اطلاق الذخيرة الحية. ونقل المحتجون المصابون الى مسجد قريب تحول الى مركز طبي مؤقت.وقال طبيب ان طفلا اصيب برصاصة قاتلة. وقال مصدر اخر أن القتيل شخص من شرق اليمن. وفي وقت لاحق قتل رجل كان يتابع الاحتجاجات من نافذة مكتبه.واتهمت وزارة الداخلية المحتجين بفتح النار خلال الاشتباكات وقالت ان 161 شرطيا أصيبوا.وخارت قوى عشرات المتظاهرين فيما يبدو جراء وابل من قنابل الغاز المسيل للدموع التي اطلقتها الشرطة وراح اصدقاؤهم يحاولون افاقتهم.وقال طبيب يساعد المصابين "الغاز الذي استخدمته الشرطة غريب. انه يسبب تشنجات عضلية وانهيار للجهاز العصبي."ونفت وزارة الداخلية استخدام اي نوع من غاز الاعصاب.وبدأ في ساعة متأخرة من بعد الظهر سماع دوي اطلاق نار متقطع أحيانا في العاصمة ولكن شهودا قالوا ان ساحة بجوار جامعة صنعاء التي أصبحت نقطة تجميع للاحتجاجات كانت هادئة.واضعفت موجة من الاضطرابات مستلهمة الانتفاضتين الشعبيتين في مصر وتونس قبضة صالح على اليمن لكنه يرفض دائما دعوات بالاستقالة الفورية واصبح رد الشرطة على الازمة أكثر شدة.كما لا تظهر المعارضة لحكمه اي علامة على التراجع.وأبلغ عن اندلاع اشتباكات في المكلا وفي عدن وفي تعز على بعد 200 كيلومتر جنوبي صنعاء وقال شهود ان الشباب اقتحموا المبنى الرئيسي للحكومة بالحجارة في تعز.ودعا السفير الامريكي في اليمن الى محادثات بين الجانبين قائلا للمعارضة ان التخلص من صالح لن يحل المشكلات التي يعاني منها اليمن.وقال السفير الامريكي جيرالد فييرشتاين لمجموعة صغيرة من الصحفيين "الطريقة الوحيدة لحل هذه المشكلات ووضع اليمن على مسار يقوده الى مستقبل ايجابي هي من خلال الحوار."وأضاف "نريد أن نرى انتقالا سلميا. نريد أن نرى اليمن يمضي قدما الى واقع جديد."وترى واشنطن ان صالح حليف مهم في حربها ضد القاعدة التي لديها خلية نشطة في اليمن.وردا على سؤال عما اذا كان الوضع في اليمن يمكن أن يتدهور مثلما تدهور في ليبيا قال فييرشتاين "نعم... اعتقد أن هناك أناسا مدججين بالسلاح وهناك تاريخ من الصراع العنيف في البلاد وهناك عدد من الناس يتحدثون بالفعل عن امكانية اللجوء الى العنف لتحقيق أهدافهم."ويشكو المحتجون من الفساد المستشري والبطالة الاخذة في التزايد ويقولون ان التغيير مطلوب لحل هذه المشكلات.(شارك في التغطية محمد مخشف في عدن)من محمد الغباري ومحمد صدام

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل