المحتوى الرئيسى

ما هي حظوظ فرق الفورمولا1 للموسم الجديد؟

03/12 19:48

دبي- خاص (يوروسبورت عربية) أنهت كافة الفرق المتنافسة في بطولة العالم للفورمولا1 للموسم الجديد 2011 تجاربها قبل انطلاق السباق الأول في استراليا يوم 27 آذار/مارس الحالي على حلبة ملبورن. واستغلت غرف الصيانة التأجيل الاضطراري لسباق البحرين بسبب الاحتجاجات الشعبية المتزايدة المطالبة بإصلاحات سياسية، لإجراء تعديلات إضافية على هياكل السيارات وقوة الاعتمادية. وفيما يلي قراءة تحليلية مبسطة في حظوظ كل فريق من الفرق المشاركة للمنافسة في الموسم الذي أصبح على الأبواب:   غرور ريد بول يصطدم بإطارات بريللي  وفي الوقت الذي تؤكد فيها كافة التقارير أن تصميم سيارة ريد بول الجديدة RB7 يحتفظ بالانسيابية الإعجازية التي كانت عليها سيارة الموسم الماضي والتي توجت مع الألماني سبيستيان فيتل والأسترالي مارك ويبر بلقب الصانعين، ومع فيتل بلقب السائقين، إلا أن التحذيرات التي أطلقها فيتل بالذات مؤخرا تؤكد أن هذا الغرور يجب أن يتوقف خصوصا مع وجود إطارات بيريللي سريعة التهالك. ورد مصنع الإطارات الإيطالي على انتقادات فيتل بالإشارة إلا أن الفنيين في المزود الحضري والجديد لعجلات سيارات الفورمولا 1، لم يضعوا نصب أعينهم تصميم يخدم البطل على حساب سائقين آخرين. من جهته فقد أبدى ويبر تفاؤلا عريضا بالموسم الجديد، مؤكدا أنه يشعر بالارتياح للسيارة الجديدة، وأنه قادر على المنافسة كما فعل الموسم الماضي، باستثناء أنه مصمم على إحراز اللقب هذه المرة، وعدم الاستسلام لأفضلية فيتل الفتي المدلل في الفريق النمساوي، ويتوقع الجميع أن تنشأ منافسة أشد ضراوة بين فيتل وويبر عما كان عليه الحال في الموسم الماضي.   ماكلارين تتحسن رغم إحباط هاملتون وباتون  وتدعي مكلارين أن الفريق يحرز تقدما بسيارته الجديدة بعد المشاكل التي واجهته في بادئ الأمر ورغم حالة الإحباط التي يعاني منها سائقا الفريق البريطانيين لويس هاملتون وجنسون باتون والذين قللا من فرصه في الفوز باللقب العالمي هذا العام بعد وصف السيارة الجديدة بأنها مخيبة للآمال. وقال هاملتون: "بالنظر إلى الكيفية التي تطورت بها السيارة خلال الشتاء وحالتها الآن فقد كنت في غاية الحماس لركوبها معتقدا أننا قمنا بالفعل بعمل رائع، لكننا لم نفعل ذلك رغم أن ذلك لا يعني انه ليس لدينا أي فرصة لإعادتها إلى المسار الصحيح". وقال مدير فريق ماكلارين مارتن ويتمارش: "دعونا ننتظر لنرى كيف ستتطور الأمور. أثق أن الموسم سيشهد الكثير من المفاجآت التي اعتقد أنها ستكون مفيدة لرياضة السيارات."   فيراري ترفض تكرار تجربة الموسم الماضي  من جهته أكد الإسباني فرناندو ألونسو وصيف بطل العالم أن فريق فيراري لن يقبل موسما مخيبا للآمال خصوصا بعدما خسر زميله البرازيلي فيليبي ماسا لقب بطولة العالم في العام 2008 لحساب سائق ماكلارين البريطاني لويس هاملتون في اللفة الأخيرة من سباق البرازيل الختامي، وخسر هو شخصيا اللقب في أول موسم له مع الفيراري العام الماضي في سباق أبو ظبي آخر سباقات الموسم بسبب خطأ في استراتيجية التوقف. ويعتقد المراقبون أن سيارة فيراري الجديدة أكثر تنافسية عن سيارة الموسم الماضي، بيد أنها ما تزال تتخلف عن سيارة الريد بول، وربما تتفوق مؤقتا على الماكلارين والمرسيدس، غير أن الفنيين في الفريق الايطالي نجحوا في إجراء بعض التعديلات التقنية المهمة بعدما حصلوا على وقت إضافي بسبب إلغاء سبق البحرين.   مرسيدس تعتمد بالكامل على خبرة شوماخر  عبر مدير فريق مرسيدس روس براون عن اقتناعه التام بتحسن مستوى السائق الألماني الأسطوري مايكل شوماخر في الموسم الجديد 2011 عما كان عليه الحال في الموسم الماضي 2010، إلا أنه شدد على أن المسؤولية تقع على شوماخر الآن أكثر من أي وقت مضى لمساعدة مرسيدس على صنع سيارة تنافسية بدلا من الاعتماد على تطور الأداء خلال مجريات الموسم. وأبدت كافة الفرق المنافسة وعلى رأسها فيراري قلة اهتمام حيال تصريحات شوماخر ومسؤولي فريق مرسيدس، ذلك أن الاعتقاد السائد هو أن الهدف من الحديث السلبي عن حظوظ الموسم الجديد يندرج ضمن خطة المراوغة المدروسة، سيما وأن بعض التقارير تشير إلى أن سيارة شوماخر وزميلة ومواطنه نيكو روزبرغ ستكون الأسرع على الخطوط المستقيمة.   معاناة رينو وويليامز المالية تلقي بظلالها فريق رينو الفرنسي المتوج بطلا للعالم مع الاسباني فرناندو ألونسو في العامين 2005 و2006، والذي كان على وشك إغلاق "كراجاته" وسلوك ذات الطريق الذي سلكته فرق هوندا وتويوتا وبي أم دبليو في السنوات الثلاث الأخيرة، قرر الانصياع لإملاءات الممولين الروس من خلال منح مقود السائق الثاني للروسي القادم من حلبات الجي بي 2 فيتالي بتروف، والذي لا يرقى مستواه كسائق للوفاء بطموحات أي فريق عريق. ومما يدلل على عدم قناعة رينو، التي ارتبطت بشراكة كبيرة مع لوتس، بمستوى بيتروف، فقد قررت بعد الحادث الذي تعرض له كوبيتسا، إبقاء الروسي كسائق ثان في الفريق واستقدام الألماني نيك هايدفيلد . ولم يكن حال الفريق العريق ويليامز بأفضل من حال رينو، ومع استحالة الاستغناء عن السائق البرازيلي المخضرم روبنز باريكيللو، استسلم السائق الثاني الألماني الموهوب نيكو هولكنبرغ للإقصاء، تاركا مكانه للسائق الفنزويلي باستور مالدونادو المدعوم من شركة نفط في بلاده.   أموال "أجنبية" غير بريئة للفرق الصغيرة أما الفرق الصغيرة، فوجدت الحلول السريعة دونما أي تباطؤ بالتفكير، وها هو فريق ساوبر على سبيل المثال يعتمد سائقه الأول وهو الياباني الموهوب كاموي كوباياتشي، بيد أن الرعاة اليابانيين باتوا قلة قليلة في عالم الـF1، وذلك عقب انسحاب شركات صناعة السيارات، إلى جانب المصنع العملاق للإطارات بريدجستون. فكان لا بد من التعاقد مع سائق ثان يجلب الأموال، وهو الشاب سيرجيو بيريز المدعوم من شركة نفط فنزويلية، حيث تؤكد شواهد كثيرة أنه سيصنع اسما لامعا يؤهله للانضمام للفرق الكبيرة مستقبلا، بيد أنه كان بحاجة ماسة لهذه "الدفعة" الصغيرة، إن جاز التعبير. وفي ظل تعاظم ثقل فريق فورس انديا، تستعد الهند لدخول أجندة السباقات، وقد وجد فريق إسبانيا "اتش أر تي" وهو من الحلقات الضعيفة اعتماد السائق الهندي نارين كارثكيان كسائق أول، واختيار الإيطالي المخضرم فيتانتونيو ليوزي كسائق ثاني، فيما أعلن سائق التجارب في تيم لوتس الهندي كارون تشاندوك أنه يأمل بالمشاركة كسائق أساسي عندما تستضيف بلاده سباق الجائزة الكبرى. من حسام بركات  

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل