المحتوى الرئيسى

4 إعلاميين يغيبون «دون اعتذار» عن ندوة «المصرى اليوم» لمناقشة مستقبل الإعلام

03/12 19:16

  بحثاً عن إعلام يرضى المواطن المصرى ويحقق أهداف التنمية وينقل الواقع بحياد دون انحياز، ولا يخدم نظاماً حاكماً على حساب أغلبية محكومة، دعت «المصرى اليوم» إلى ندوة فى مقرها، كان مقرراً لها الجمعة، بهدف واحد: صياغة رؤية جديدة للإعلام المصرى، يشارك فى وضعها إعلاميون مصريون يمثلون جميع المؤسسات الإعلامية المصرية، خاصة وحكومية، يكتب من خلالها الإعلاميون واضعو السياسات ومطبقوها ميثاق شرف حقيقياً يحكم الإعلام المصرى فى المرحلة الانتقالية التى أدت إليها ثورة 25 يناير، بحيث يغير الإعلام فى مصر من أسلوبه كما تغيرت كل مؤسسات الدولة. فى البداية، تم توجيه الدعوة إلى 10 إعلاميين، وتقلص العدد إلى 8 بفعل الاعتذارات، وفى السابعة من مساء الجمعة الماضى، وهو الموعد المحدد للندوة، التزم الإعلاميون محمد عبدالمتعال، رئيس شبكة تليفزيون الحياة، والكاتب الصحفى خيرى رمضان مقدم برنامج «مصر النهارده» وشريف عامر مقدم برنامج «الحياة اليوم»، وتامر أمين مذيع برنامج «مصر النهارده» بالحضور قبل الموعد المحدد، وطال انتظار آخرين، هم أسامة عزالدين، رئيس مجلس إدارة قنوات دريم، ود. سامى الشريف القائم بأعمال رئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون، ودينا عبدالرحمن مقدمة برنامج «صباح دريم»، وريم ماجد مقدمة برنامج «بلدنا بالمصرى». غياب أربعة إعلاميين عن الندوة حال دون إجرائها، لكن الغياب نفسه لم يكن مبرراً، فالدكتور سامى الشريف حضر إلى مقر «المصرى اليوم» فى التاسعة مساء وهو موعد انتهاء الندوة، مبرراً التأخير بالمظاهرات التى أحاطت بالتليفزيون، أمس الأول، واعتذرت دينا عبدالرحمن عن الحضور فى الثامنة مساء أى بعد موعد بدء الندوة، فيما اكتفت ريم ماجد باعتذار من خلال رسالة تليفونية أيضاً بعد الموعد المقرر للندوة، وحتى الآن لم يعتذر أسامة عز الدين عن عدم الحضور ولم يبرر هذا الغياب المفاجئ. «المصرى اليوم» من جانبها لم تتراجع عن الفكرة، وقررت استكمال ما قررت البدء فيه ووضع خريطة للإعلام خلال المرحلة المقبلة، لكنها استبدلت الإعلاميين بآخرين، لتقديم رؤية حقيقية وصادقة للإعلام المصرى، .  

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل