المحتوى الرئيسى

ألقذافي ونظامه في قفص الاتهام بقلم المحامي علي ابوحبله

03/12 18:47

ألقذافي ونظامه في قفص الاتهام بقلم المحامي علي ابوحبله اخطأ كتاب التاريخ وأخطأ المحللون والكتاب السياسيين في تقييماتهم وتحليلاتهم السياسية في الحكم على ما سمي بالثورة الليبية ، إذ منذ انقلاب العقيد ألقذافي على الملك إدريس السنوسي ملك ليبيا والكتاب والمحللين يهللون ويكبرون للانقلاب ألقذافي الذي جاء بعد هزيمة ونكسة حزيران 67 ظنا من العرب كل العرب أن توجهات ألقذافي الوحدوية وتوجهاته الثورية تأتي في وقت العرب كل العرب بحاجه لمتنفس وبحاجه لتفريغ الكبت المدفون من هول الهزيمة وهو النكسة كما سماها المنهزمون أنفسهم من القادة العرب والقذافي الذي ناصر منظمة التحرير وناصر القضية الفلسطينية ظن وللوهلة الأولى أن ليبيا أصبحت قاعدة للثورة الفلسطينية وان ألقذافي سيقدم الدعم اللامحدود للقضية الفلسطينية وإذا بكل الذين كتبوا تاريخ الثورة الليبية قد اخطئوا في كتاباتهم وفي حكمهم على تاريخ ألقذافي وثورته نعم اخطأ كتاب التاريخ الذين لا بد لهم ومن كتابة التاريخ من جديد تاريخ أكثر من أربعة عقود تمكن ألقذافي من خداع العرب وخداع الثورات وخداع كل من انبهر بثورة ألقذافي لان حقائق التاريخ تظهر من تصريحات ألقذافي نفسه ومن تحركات نجله سيف الدم ألقذافي فالقذافي الذي خدع العرب والفلسطينيون بالصفقة التي تم التوصل إليها مع إسرائيل بالإفراج عن عميل للموساد قبض عليه في ليبيا مقابل تمرير أطنان من المواد الغذائية أرسلت من قبل نظام ألقذافي لغزه تحت مسمى كسر الحصار عن غزه مر خبر الإفراج عن عميل الموساد مر الكرام وظن البعض أن ألقذافي ما زال بطلا قوميا وها هو ألقذافي يلاقي المديح من قبل ليبرمان الذي يصف ألقذافي ونظام حكمه بأنه صمام الأمان للمنطقة ولإسرائيل وحين اشتدت ألازمه بنظام ألقذافي وبحسب وسائل الإعلام التي أذاعت الخبر أن سيف الدم ألقذافي توجه إلى إسرائيل لبحث الوسائل التي تدعم نظام حكم ألقذافي ولم لا فها هو سيف الدم ألقذافي وأمام وسائل الإعلام يقول نحن لسنا بحاجه للعرب ولا للجامعة العربية وطز في العرب ... لتأتي تصريحات من إسرائيل أن نتنياهو توصل إلى خطة لمنع تسلم الإسلاميين للحكم في البلاد العربية والتي تأتي انسجاما وتوافقا مع تلك التصريحات والتسريبات لوسائل الإعلام عن زيارة سيف ألقذافي لاسرئيل والقذافي نفسه قد أعلن لوسائل الإعلام أن نظامه عنصر امن واستقرار لأوروبا ولإسرائيل وان زوال نظامه ما يجعل المنطقة برمتها تعيش الاضطرابات وفي تهديده للمجتمعين في بروكسل قمة الاتحاد الأوروبي حذر بالقول أن ألقذافي إذا ما قام الاتحاد الأوروبي باتخاذ إجراءات ضد نظامه سيتوقف عن محاربة الإرهاب وسيتوقف عن منع هجرة الافارقه إلى أوروبا بهذه المواقف وهذه التصريحات يكون ألقذافي قد كشف القناع عن وجه نظامه هذا النظام الذي وجد لممارسة القمع والقتل ضد الليبيين فالقذافي وحسب اتهامات الجهاد الإسلامي هو من قام وبالتنسيق مع إسرائيل لاغتيال فتحي ألشقاقي في مالطا والقذافي وبحسب ادعاءات حركة أمل هو من اغتال الإمام موسى الصدر ورفيقيه ورجال ألقذافي هم من صفوا العشرات من الفلسطينيين ومن قتلوا المئات في السجون الليبية من المعارضين الليبيين وها هو يمارس اليوم أبشع أنواع الجرائم ضد الشعب الليبي المسالم قصف بالطائرات والمدفعية والدبابات وهدم للبيوت والمساجد انه النظام الذي كشف عن وجهه الحقيقي وهذا العالم الذي ينتظر وبعد سلسله كبيره من الجرائم المرتكبة من النظام الليبي ، يدرس الإجراءات والخيارات هي ألمده الممنوحة للقذافي من قبل أمريكا والغرب للتخلص من معارضيه حتى يستقر الحكم لهذا النظام المتآمر على العرب وقضاياهم ومع أن كل الدلائل تشير وتؤكد أن ألقذافي في قفص الاتهام وان ألقذافي وأركان حكمه قد ارتكب من الجرائم ما يكفي لان يضع في قفص الاتهام ويحاكم على تلك الجرائم التي يحاكم عليها القانون الدولي وجميعها تقع تحت جرائم ارتكبت ضد الانسانيه وتعد جريمة يحاكم عليها المجتمع الدولي ما يتطلب سرعة وضع ألقذافي في قفص الاتهام لأجل أن يحاكم عن كل تلك الجرائم التي ظهرت وتلك التي ما زالت طي الكتمان ولا بد للعرب المجتمعين اليوم في ألجامعه العربية من اتخاذ موقف حاسم من هذا النظام الذي هو قاعدة متقدمه ضد المصالح العربية ونظام قائم على محاربة الحقوق والمصالح العربية بالتآمر مع الغير انه نظام يستحق ألمحاكمه ويستحق الزوال بعد كل تلك الإدانات والجرائم التي ارتكبها بحق الشعب الليبي وبحق العرب ومصالحهم

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل