المحتوى الرئيسى

«هيومان رايتس ووتش» تطالب بوقف التعذيب ومحاكمة المدنيين عسكرياً في مصر

03/12 16:45

  قالت منظمة «هيومن رايتس ووتش» لحقوق الإنسان، السبت، إن على المجلس الأعلى للقوات المسلحة أن يتخذ خطوات سريعة لوضع حد لأعمال تعذيب يقول نشطاء أنهم تعرضوا لها في إحدى الغرف بالمتحف المصري، وأن يحقق في جميع الانتهاكات القائمة بحق المتظاهرين السلميين، مع الكف عن مقاضاة المدنيين أمام المحاكم العسكرية. ولفتت المنظمة في بيان لها إلى قيام «جنود مصريون ورجال في ثياب مدنية بتدمير مخيم يخص معتصمين في الحديقة الوسطى بميدان التحرير، وكان أفراد يخيمون فيها بشكل متقطع منذ 28 يناير» المعروف باسم «جمعة الغضب». ونقل بيان المنظمة عن 6 شهود عيان قولهم «بين الساعة 4 و6 مساءً، وقف الجنود يشاهدون عصابات في ثياب مدنية يمسكون بالمتظاهرين ويضربونهم». وأضاف الشهود، بحسب البيان، «إن المهاجمين نقلوا أيضاً المتظاهرين بالقوة إلى منطقة المتحف المصري، حيث قام الجنود والشرطة العسكرية ورجال في ثياب مدنية باحتجازهم والإساءة إليهم بدنياً». وقال جو ستورك، نائب المدير التنفيذي لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في هيومن رايتس ووتش «المجلس الأعلى يتجاهل تقارير قابلة للتصديق بوقوع أعمال اعتقال تعسفي وتعذيب. لا يمكن القول بانتهاء انتهاكات العهد الماضي مع استمرار قوات الأمن - وتشمل العاملين بالجيش - في الإساءة إلى الناس، مع إفلاتهم من العقاب». وأوضح البيان أيضًا أن أربعة أشخاص احتجزهم الجيش عقب فض اعتصام التحرير بالقوة قالوا لـ«هيومن رايتس ووتش» إن آسريهم قيدوهم وضربوهم بعصي مكهربة وهراوات وأنابيب معدنية. وقال اثنان من الأربعة إنهما تعرضا للصعق بأجهزة الصعق بالكهرباء عدة مرات. وقالت عايدة سيف الدولة، من مركز النديم لتأهيل ضحايا التعذيب، وكانت في الميدان أثناء الهجمات «عندما رأينا الجيش هدأنا لأننا حسبنا أنهم جاءوا لحمايتنا» عندما هاجم المدنيون المعتصمين. وتابعت «بدلاً من ذلك بدأوا في تدمير الخيام أثناء ضرب البلطجية ومطاردتهم لنا». ونقل البيان عن متظاهر أفصح عن اسمه الأول (جلال أ) قوله: «راح الجنود يقبضون على الناس ويزيلون الخيام، لكن البلطجية داوموا على ضربنا بالمواسير المعدنية. سرقوا كل شيء كان معنا، متعلقاتنا الشخصية. بعد عشر دقائق تقريباً (من وصول الجيش) قاموا (الجنود والرجال) بإخراج كل من كانوا في التحرير». وقالت عايدة سيف الدولة: «طلبنا منهم عدم تفكيكها حتى يخرج منها المصابون. بدأوا في إهانتنا وقالوا أشياء مثل: اخرجوا من هنا يا كلاب. ثم قال ضابط جيش للمدنيين: خذوهم إلى المتحف». وقال جو ستورك «في ميدان التحرير رأينا الجيش يستعين ببلطجية في ثياب مدنية بنفس طريقة استخدام الحكومة السابقة لهم لأداء عملها القذر». وتابع «ومن كان يعتقد أن مثل هذه الأعمال أصبحت من سمات العهد الماضي، فيا لحسرته الآن». وبحسب البيان، قال شريف عازر، المسؤول في المنظمة المصرية لحقوق الإنسان، إنه أخبر أحد الضباط بعد اعتقاله في المتحف إنه من منظمة لحقوق الإنسان «فأجاب (الضابط) لا نعرف شيئاً عن حقوق الإنسان.. نحن هنا منذ 40 يوماً ويجب أن ينتهي هذا الأمر. اليد العليا لنا الآن ونعرف كيف نحمي الناس». رشا عزب، الصحفية البالغة من العمر 28 عاماً وتعمل في صحيفة «الفجر الأسبوعية»، قالت لـ«هيومن رايتس ووتش» إنها تعرضت لتقييد الأيدي إلى جدار خارجي في فناء المتحف: «ركلوني في بطني وضربوني بعصي خشبية وصفعوني على وجهي. وجهوا لي شتائم قذرة. ذات مرة جاء أحدهم وشد على رباط يدي. وقفت هكذا أربع ساعات. رأيت عشرات الرجال يُجرجرون على الأرض ويُضربون بالسياط. كانوا جميعاً من المعتصمين في التحرير. سمعت الناس تصرخ من داخل المتحف، ويقول الجنود احمدي ربنا أنك لست في الداخل». متظاهر آخر طلب عدم ذكر اسمه قال لـ«هيومن رايتس ووتش» إن الجنود أجبروه وعدد آخر من المعتقلين «على الرقاد على بطننا (داخل حجرة). بدأوا في ضربنا بالسياط وصدمنا بالكهرباء وركلنا. كانوا يضربون ويكهربون الناس في أربع مناطق أساسية، في الرأس والظهر والمؤخرة والساقين». قال المتظاهر إن الضرب استمر من 5 إلى 9 مساءً تقريباً. وقال جو ستورك «هذه الأساليب القاسية من الإساءة والانتهاكات هي من سمات عهد مبارك، وقد اعتصم هؤلاء المتظاهرون في الميدان 40 يوماً كي تنتهي هذه الممارسات». وأضاف: «الجيش الذي يدير شئون مصر الآن ما زال عليه أن يحقق في هذه الادعاءات بوقوع التعذيب على يد الجيش وأن يقاضي المسئولين عنه». وحول إخضاع المدنيين للمحاكم العسكرية قال ستورك «الزج بالمدنيين إلى السجون العسكرية وقطع اتصالاتهم بأسرهم ومحاميهم واستجوابهم والحكم عليهم دون إمكانية الطعن في الأحكام، هو إهدار للعدالة واستهزاء بها». وتابع «لا توجد مبررات لاستمرار استخدام المحاكم العسكرية. يجب على المجلس الأعلى للقوات المسلحة أن يأمر سريعاً بنقل جميع محاكمات المدنيين إلى محاكم مدنية».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل