المحتوى الرئيسى

معرض الرياض بدأ بهجمة من المحتسبين وانتهى بإتلاف الأمطار للكتب

03/12 14:50

دبي - العربية.نت تضررت أكثر من 46 دار نشر مشاركة، وكذلك المركز الإعلامي، في معرض الرياض الدولي للكتاب، نتيجة هطول كميات كبيرة من مياه الأمطار الغزيرة على العاصمة السعودية الرياض. وتسربت المياه التي هطلت أمس الجمعة 11-03-2011 من سطح المعرض، ونزلت عبر قوائم الأعمدة الحاملة للسطح إلى جانب فتحات الإضاءة، الأمر الذي شكل خطراً كبيراً من حدوث تماس كهربائي. وأتت المياه أيضاً على مكتب إدارة المعرض وجناح هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والمركز الإعلامي للمعرض، كما اضطرت القناة الثقافية لقطع بثها من المعرض بعد أن أتت المياه على الموقع بأكمله، وهرعت فرق الدفاع المدني للموقع وعملت على إخلاء من بداخله ورفع تقرير بالأضرار التي خلفتها مياه الأمطار. وساد ذعر كبير بين زوار المعرض وخاصة النساء والأطفال، وبدوا شبه محاصرين في ظل نداءات عبر مكبِّرات الصوت التي تُحذر من سوء الطقس في الخارج، بالإضافة إلى التحذيرات المتكررة من الانزلاقات التي تعرض الزوار للسقوط. خسائر فادحة الكتب التي أغرقتها الأمطار وقال مدير معرض الكتاب الدكتور عبدالعزيز العقيل إنه سيتم تعويض دور النشر المتضررة بعد حصر الخسائر بشكل رسمي، والتي قُدرت بحسب إحصاءات أولية بنحو مليون ريال. وبحسب تأكيدات من العقيل، فإن وزارة الثقافة والإعلام ستتفاوض مع الغرفة التجارية الصناعية بالرياض التي تملك مركز الرياض للمعارض، وذلك لوضع آلية لتعويض خسائر دور النشر الكبيرة، ووعد العقيل بتعويض الناشرين عن جميع الخسائر التي تعرضوا لها. من جهة أخرى، أكد العقيل عدم تأثير الأحداث التي صاحبت المعرض على حجم الزيارات أو المبيعات، مضيفاً أن "كل هذه الأحداث لم تؤثر، وكان الإقبال على المعرض كبيراً"، كاشفاً أن عدد زوار المعرض قارب 3 ملايين زائر وذلك في نهاية اليوم الأخير من المعرض، مؤكداً أن مبيعات المعرض تجاوزت 35 مليون ريال. عيب في التصميم وفي سياق متصل، حمَّل رئيس جمعية الناشرين السعوديين أحمد الحمدان إدارة مركز المعارض مسؤولية "الكارثة" التي شهدها المعرض، كونها حدثت جراء عيب في تصميم البناية، مشيراً إلى أن المبنى أنشئ منذ 3 سنوات، وكان من الواجب أن يتم تلافي كافة العيوب، وطالب بتعويض دور النشر التي تضررت من الأمطار. من جانبه، صرح العقيل أن التحقيقات بدأت لمعرفة أسباب الخلل الفني، وأن إدارة معرض الكتاب ستحمّل الإدارة المالكة للمبنى مسؤولية هذا العيب والذي أدى إلى خسائر لأصحاب دور النشر، كما أن الخسائر التي تعرضت لها دور النشر ستتحملها إدارة المعرض. ونفى العقيل علمه بأي إجراءات تأمينية قامت بها إدارة المعرض لحفظ حقوق الناشرين تجاه الكوارث، مؤكداً أن إدارة مركز المعارض والمؤتمرات لديها شيء من هذا القبيل، لأنه معرض دولي يُفترض به تأمين مثل هذه الأمور. فوضى من المحتسبين الكتب التي تم جمعها بعد الأمطار وفي اليوم الأول لانطلاق المعرض، أقدم أحد المحتسبين بالتهجم على وزير الثقافة والإعلام الدكتور عبدالعزيز خوجة، متوجهاً إليه بالكلام بنبرة حادة وسط حشود الزائرين لمعرض الرياض الدولي للكتاب، حيث قال: "يا خوجة اتق الله في الوزارة"، واصفاً توجهات الوزارة في السنوات الأخيرة نحو التطوير والتجديد بأنها واضحة ومكشوفة، حيث تدعو إلى التغريب، على حد زعمه، بينما كان رد الدكتور خوجة وهو يبتسم :"جزاك الله خيراً". ولم يكتف المحتسبون بتلك الفوضى التي أحدثوها، بل لحقته مجموعة أخرى بالاتهامات وعدم الرضا، وقد تميز رد خوجة باللباقة والحكمة في امتصاص غضب المتشددين واحتوائه للموقف، هذا وقد أحدث مجموعة من المتشددين الفوضى في المعرض، وتهجموا "لفظياً" على بعض الزوار. واختتمت فعاليات المعرض في دورته الخامسة الذي استمر عشرة أيام، وشاركت فيه 700 دار نشر من 30 دولة، عرضوا أكثر من 300 ألف عنوان، وحلت دولة الهند ضيف شرف عليه. يُذكر أن الأمطار هطلت على أجزاء من مدينة الرياض، صاحبها سقوط حبات من البرد، كما أعلنت مصلحة الأرصاد أن الفرصة لا تزال مهيئة لهطول المزيد في الأيام المقبلة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل