المحتوى الرئيسى

"شباب الأعمال" يطالبون بوقف المظاهرات لبناء مصر

03/12 14:50

الصورة والتعليق: طالب المهندس محمد عجلان، الأمين العام للجمعية المصرية لشباب الأعمال EJB، مساء أمس الجمعة، بوقف المظاهرات التى مازالت مستمرة فى مختلف أنحاء الجمهورية، مشددا على ضرورة البدء فى بناء مصر الجديدة، وقال إنه من يرغب فى أن يعيش حياة كريمة فلابد أن يطور نفسه وأداءه فى الجهة التى يحصل منها على لقمة عيشه هو وأفراد أسرته، وأن يعمل بكل إخلاص للوصول بمصرنا إلى بر الأمان. جاء ذلك خلال انعقاد المؤتمر السنوى للمسئولية الاجتماعية للشركات Give Back… Developing Egypt، الذى نظمته الجمعية المصرية لشباب الأعمال EJB برئاسة المهندس أشرف الجزايرلى، رئيس الجمعية، أمس الجمعة بساقية الصاوى، وذلك لإطلاق مبادرة بعنوان "مياه نظيفة من حق الجميع". من جانب آخر، أكدت الدكتورة سحر الطويلة، مدير مركز العقد الاجتماعى، التابع لمركز معلومات مجلس الوزراء، أنه فى عام 2007 نظم العديد من المواطنين مظاهرات للحصول على مياه شرب نظيفة، وعندها وجدنا وزير الإسكان فى ذلك الوقت يقوم بتهدئة المواطنين، ويعدهم بتوفير هذه المياه ولكن فى عام 2012، أى بعد مطالباتهم بـ 5 أعوام، والغريب أن المواطنين استجابوا لمسكنات المسئول الحكومى، لكننا بعد ثورة 25 يناير لن نرضى بالمسكنات التى لا تعالج المشاكل، لكننا سنظل نطالب بتحقيق مطالبنا، وعلى الفور دون أى تأجيل. و قال اللواء مهندس عبد الغنى حمودة، مهتم بالعمل الخيرى والاجتماعى فى مصر، إننا ندعو لعمل "تحالفات" بين الجمعيات الخيرية والأهلية العاملة فى مصر، أو إنشاء اتحاد "حقيقى" يضم فى عضويته هذه الجمعيات الخيرية المنتشرة فى مختلف أنحاء الجمهورية، فمثلا يتم إنشاء كيان باسم "الاتحاد النوعى للجمعيات الخيرية والتنمية الاقتصادية"، يضم مثلا الـ 15- 20 جمعية خيرية العاملة فى مصر، بالإضافة إلى فروعهم المنتشرة فى المحافظات. مضيفا أن الهدف من هذه الفكرة أن يكون هناك تواصل فعال فيما بين هذه الجمعيات، وأن يتم تقسيم الأدوار بشكل منظم فيما بينهم، لضمان تحقيق التنمية المنشودة، وتقليل معدلات الفقر والأمية والبطالة قدر الإمكان. و طالب الدكتور أشرف الأنصارى، رجل أعمال مصرى عائد من الولايات المتحدة الأمريكية بعد هجرة استمرت 40 عاما، بتوجيه المزيد من الاهتمام الحكومى للمستثمر ورجل الأعمال المصرى، خاصة أنه يتم أحيانا التعامل مع المستثمر المصرى على أنه من "العبيد"، وفى المقابل يتم التعامل مع نظيره الأجنبى على أنه "السيد". وطالب الأنصارى أيضا بتوجيه المزيد من الاهتمام للمشروعات الصغيرة والمتوسطة، خاصة أن الدول العظمى تركز على هذه المشروعات للنمو باقتصادها القومى، ولا تهتم بالشركات الكبرى فقط كما يظن البعض، مثل IBM و"مايكروسوفت".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل