المحتوى الرئيسى

فنون ونجوم

03/12 14:46

مونيكا لوينسكي ما زالت تحن إلى بيل كلينتون * سُلطت الأضواء بشدة على مونيكا لوينسكي منتصف تسعينات القرن الماضي بسبب فضيحة علاقتها بالرئيس الأميركي الأسبق بيل كلينتون. ورغم مرور نحو 15 عاما على هذه الفضيحة، فإن مقربين من المتدربة السابقة في البيت الأبيض أكدوا أنها ما زالت تحن إلى رئيس أميركا الأسبق حيث كانت تفاصيل علاقتها به في المكتب البيضاوي مثار جدل واسع في أنحاء العالم. ونقلت مجلة «ناشيونال إنكوايرير» عن صديق مقرب من مونيكا، 37 عاما، قوله: «قالت لي إنها ما زالت تحب بيل، وإنها لا تتوقع أن يمنحها أي رجل السعادة التي منحها إياها بيل». وكما أثرت هذه الفضيحة على حياة مونيكا الخاصة، كان لها تأثير كبير على حياتها العملية أيضا، فبعد الاهتمام الإعلامي الكبير بها حاولت مونيكا استغلال الأمر ونشرت كتابا بعنوان «قصة مونيكا» تحكي فيه تفاصيل علاقتها بكلينتون من وجهة نظرها، ثم عملت بعد ذلك كمقدمة تلفزيونية، ثم مصممة حقائب، قبل أن تختفي تماما عن الساحة لتعود مرة أخرى قبل أربعة أعوام للتعقيب على السيرة الذاتية لكلينتون التي تحمل عنوان «حياتي». استجواب مغني الروك البريطاني بيت دوهيرتي في سرقة غيتار * استجوبت الشرطة الألمانية مغني الروك البريطاني بيت دوهيرتي في سرقة غيتار في البلاد. وقال متحدث باسم الشرطة أمس الجمعة إنه جرى استجواب المغني، 31 عاما، الذي تصدرت أخبار تعاطيه المخدرات والكحول في الماضي عناوين الصحف، أمام محققين جنائيين أول من أمس في مدينة ريغنسبورغ جنوب ألمانيا. ورافقه إلى قسم الشرطة رجل آخر تردد أنه كان حاضرا وقت اقتحام متجر للأدوات الموسيقية الثلاثاء الماضي. وادعت شاهدة أن دوهيرتي كان أحد ثلاثة أشخاص قاموا بالسطو على المتجر. وقال ميشائيل ريبلييه إن المرأة رأت ثلاثة رجال في نحو العشرينات من العمر، كان بينهم واحد يرتدي قبعة رعاة البقر، أخذ الغيتار وأسطوانات من متجر الأدوات الموسيقية. وكان دوهيرتي في ألمانيا لتصوير مشاهد خارجية في فيلم تاريخي، يقوم فيه بدور الشاعر الفرنسي ألفريد دي موسيه زير النساء الذي عاش في القرن الـ19 وكان على علاقة عاطفية بامرأة تكبره في السن. وقصة فيلم دوهيرتي مأخوذة عن كتاب دي موسيه «اعترافات طفل من القرن». بريتني سبيرز: اتباع حمية غذائية هو الجحيم بالنسبة لي * قالت المغنية الأميركية الشهيرة بريتني سبيرز إنها تشعر كما لو كانت في الجنة عندما تلعب مع ابنيها، بينما وصفت الحمية الغذائية بـ«الجحيم بعينه». وقالت المغنية التي أثارت حولها الكثير من الجدل في الأعوام الأخيرة، في تصريحات لمجلة «لايف ستايل» الأميركية: «أفضل يوم بالنسبة لي هو الذي أبدأه باللعب مع ابني الاثنين، ثم أتناول الزبادي وأمارس الرياضة وأحظى بقيلولة قصيرة». وبسؤالها عن أفضل نصيحة حصلت عليها في حياتها قالت سبيرز، 29 عاما: «نصحتني أمي ذات مرة بتناول المثلجات (الآيس كريم) عندما يمر علي يوم سيئ، وأعتقد أن هذه هي النصيحة الأفضل على الإطلاق». وعلى الصعيد المهني أقرت سبيرز بموهبة منافستها الدائمة كريستينا أغوليرا، وقالت إنها تتمتع بموهبة حقيقية، وأضافت أنها تحب الاستماع لزميلتيها ريانا وليدي غاغا. وأضافت سبيرز: «أحب مادونا وأعتقد أنها فنانة مذهلة». «هيلفيغر» تمنح تشكيلة الخريف والشتاء مظهرا ذكوريا لملابس السيدات * مجموعة أزياء «تومي هيلفيغر» للخريف والشتاء سوف تضم بزات نسائية تبدو رسمية يغلب عليها الطابع الذكوري. المظهر الجديد لتشكيلة «هيلفيغر» كشف النقاب عنه خلال فعاليات «أسبوع الموضة في نيويورك» في تشكيلة «بوهيميان برب» التي قدمتها مجموعة «تومي هيلفيغر». كثير من العارضات ارتدين ملابس بدت متأثرة بخط أزياء «مارلين ديتريش»، حيث ارتدين سترات طويلة أو معاطف قصيرة. يقول هيلفيغر «إننا نبتكر أزياء لامرأة قوية، إنه مظهر النجوم». إن مجموعة الأزياء المقدمة للسيدات تبرز الكثير من المظاهر التي تغلب على أزياء الرجال، وكثير من العارضات ارتدين رابطات عنق وسراويل واسعة وبناطيل مخططة. كانت هناك عارضات خرجن بقمصان (بلوزات) ذات أكمام طويلة مصنوعة من الحرير وتنورات واسعة. البلوزات التي تبدو مثل بيجاما والسراويل الحريرية امتزجت بسترات أشبه بسترات البحارة الصوفية أو معاطف طويلة. أما الألوان التي طغت على العرض فكانت الرمادي والأحمر القاني والأزرق والأخضر الداكن. وقال توماس هيلفيغر واصفا مجموعته الجديدة بأنها «مجموعة كانت ستفضلها فتاة في سبعينات القرن الماضي».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل