المحتوى الرئيسى

ائتلاف 25 يناير بحلوان: المسلمون والأقباط "إيد واحدة"

03/12 13:47

عقد "ائتلاف 25 يناير بحلوان" أمس، الجمعة، بمركز غرب حلوان مؤتمراً تناول فيه أحداث قرية صول بمركز أطفيح، مندداً بما حدث من هدم كنيسة الشهيدين، وشدد على أن طرفى المجتمع المسلم والمسيحى يد واحدة. وأكد الحضور أن الثورة الحقيقية هى ثورة بناء مصر فى الفترة المقبلة، وحضر اللقاء الأنباء ميخائيل جرجس القس بمطرانية المعصرة، والدكتور أحمد عمر عضو مجلس النقابة العامة للأطباء، والشيخ إيهاب الصغير، الخطيب بالأوقاف، ومحمود صلاح، ممثل عن ائتلاف الثورة. وقال الدكتور: "أحمد عمر إن شعور الإنسان بالحرية لا يعطى من الرئيس إنما هو شعور يعطيه الشعب لنفسه، ولا يستطيع الحاكم أن ينتزعه منه"، مؤكدا أن الشعب هو مصدر السلطات. وأضاف: "يجب أن نتعلم التضحية من شباب الثورة ومن الشهداء الذين ضحوا من أجلنا، لذا لابد من مشاركة المسلمين المسيحيين فى مطالبهم"، وأشار إلى "أننا مازلنا ثوارا وسنبقى ثوارا حتى نقاوم فلول النظام السابق، ولن نسمح لهم بعمل ثورة مضادة". وأكد الأنبا ميخائيل جرجس أن السلام قد حثت عليه الأديان كلها فتعاليم المسيحية جاء فيها: "كل من بغض أخاه فهو قاتل نفسه"، وقالت أيضا: "اتبعوا السلام مع الجميع"، فالمحبة تصنع سلاما عجيبا"، مضيفا أن الثورة جاءت بمكاسب عظيمة، ولكن أعداء الثورة يحاولون أن يضيعوها. وأثناء إلقاء الأنبا كلمته مال الأنبا برأسه على الشيخ إيهاب الصغير وقال: "انظروا إلى عمامتى السوداء وعمامة هذا الأزهرى البيضاء فستجدون أن هذين اللونين يمثلان عين مصر، فالأسود هو ننا العين اللذان لا يستطيع أن يرى وحده دون وجود هذه العمامة البيضاء التى تمثل قاع العين التى لا تستطيع أن ترى أيضا بمفردها، لذا فإن هذين اللونين متحدين يمثلان عين مصر التى تحرسها، لذا فالمسلمون والمسيحيون يد واحدة". وفى كلمة ألقاها الشيخ إيهاب الصغير، الخطيب بالأوقاف، قال فيها: "إن الأنبياء جاءوا جميعا لإكمال منظومة النهضة للبشرية كلها، ولا عجب أن يأتى محمد – صلى الله عليه وسلم - تاليا لعيسى عليه السلام". وأكد أن الحرية فى الرسالات هى مسئولية الجميع، وقال: "إننا اليوم حاولنا جاهدين مع الأهالى أن نعيد الشرطة إلى الشارع وقد استجاب المواطنون إلى هذا النداء". وأكد أن التعددية فى الإسلام هى طبيعة بشرية قال تعالى: "ولا يزالون مختلفين إلا من رحم ربك ولذلك خلقهم" وقال تعالى: "يا أيها الناس إنا جعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا". وأشار إلى أن فلول النظام الفائت يحاولون أن يقوموا بثورة مضادة ويزعزعوا طرفى الأمة لذا فيجب على الشباب أن يحذروا من هذه الثورات ويفوتوا عليهم الفرصة. وفى كلمة لمحمود صلاح، ممثل ائتلاف الثورة، قال فيه: "إننى أتحدث إليكم لست ممثلا عن الائتلاف، ولكن أتحدث بوجهة نظرى، فالائتلاف لا يمثل الثورة، فالثورة التى قامت قام بها الشعب كله مثلما حدث فى حرب 73 حينما حارب الشعب كله لا الشباب وحدهم". وأضاف أن الثورة الحقيقية هى ثورة البناء فى المرحلة القادمة، فقد ترك النظام السابق تركة من الفساد ويجب أن تعود الأمور إلى طبيعتها، وقديما قالوا إن البلد بلدهم والآن نقول إن البلد بلدنا". وفى نهاية المؤتمر قدم أحد شباب ائتلاف شباب حلوان عرضا لما سيقوم به الائتلاف فى الفترة المقبلة من إقامة مشاريع تنموية ونهضوية تساهم بشكل كبير فى تقدم المحافظة والرقى بها بمشاركة كافة طوائف المجتمع.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل