المحتوى الرئيسى

عاطل يقتل مُصليًا بمسجد في بولاق الدكرور

03/12 13:17

شهد مسجد «النور» في بولاق الدكرور جريمة قتل، ظهر الخميس، قالت التحقيقات الأولية فيها إن عاطلا تسلل إلى الطابق الثاني ووجد مقيم الشعائر يصلي وحده، وأشهر مطواة في وجهه وطالبه أن يسلمه ما بحوزته من أموال. أضافت التحقيقات أن الضحية قاوم المتهم، مما دفع الجاني لتسديد طعنات إلى عنقه وأنحاء متفرقة من جسده، أودت بحياته، وبعد أن تأكد من وفاته استولى على مبلغ مالي وتليفون محمول وترك ضحيته جثة غارقة في الدماء وهرب. وتمكنت أجهزة الأمن في الجيزة، بإشراف اللواء فاروق لاشين، مساعد وزير الداخلية، من القبض على المتهم، الذي اعترف بجريمته وأرشد عن السلاح المستخدم، وتحرر المحضر اللازم وتم إخطار النيابة العامة لمباشرة التحقيق. بدأت التفاصيل عندما وقف عبد المحسن إسماعيل، 65 عامًا لأداء ركعتين بالطابق الثاني لمسجد «النور» في بولاق الدكرور قبل صلاة ظهر الخميس، وكان أحد العاطلين يدخل المسجد ويصعد للطابق نفسه، فاقترب من المصلي العجوز ووقف أمامه شاهرًا مطواة في وجهه، فقطع المجني عليه صلاته، بعد أن هدده الجاني بالقتل إذا لم يخرج كل ما في جيبه ويسلمه له دون صوت، وبدأ يدافع عن ماله وحرمة المسجد، وانتهت مقاومته بتلقيه طعنات متفرقة، أسقطته جثة على الفور، وواصل المتهم إتمام جريمته، بعد أن تأكد أن ضحيته لفظ آخر أنفاسه وبدأ يفتش ملابسه واستولى على كل متعلقاته وترك القتيل وسط بركة من الدماء تغطي سجادة الصلاة وهرب. تبين أن المتهم سرق مبلغ 500 جنيه وهاتفًا محمولا، وتم تشكيل فريق بحث برئاسة اللواء فايز أباظة، مدير المباحث الجنائية، والعميد جمعة توفيق، وكيل إدارة البحث. وبالتحري تبين أن وراء الواقعة رجب محمد عبد اللطيف، 21 سنة، عاطل، يقيم بشارع الترعة بشبرا الخيمة وسبق اتهامه في جنايات بولاق الدكرور، قتل لسنة 2009. وتم عمل عدة أكمنة وألقي القبض عليه، وبسؤاله اعترف بارتكابه الواقعة بدافع السرقة، وأضاف أنه توجه إلى المسجد وصعد إلى الطابق الثاني ووجد المجني عليه بمفرده يصلي فحاول سرقته، إلا أنة قاوم فاعتدى عليه بالمطواة فسقط مغشيا عليه واستولى على هاتفه المحمول ومبلغ مالي اشترى به مخدرات وتخلص من الأداة المستخدمة في القتل.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل