المحتوى الرئيسى

الأمن البحريني يتدخل بالغاز لمنع اشتباك مؤيدي ومعارضي الحكومة

03/12 11:46

المنامة – محمد العرب أطلقت قوات مكافحة الشغب التابعة لوزارة الداخلية البحرينية قنابل الغاز المسيل للدموع للحيلولة دون احتكاك جموع من المعارضة التابعة لحركة حق غير المرخصة مع تظاهرة أخرى مؤيدة للحكومة جنوب المنامة في مدينة الرفاع، بالقرب من دوار الساعة، الذي علق عليه صور عملاقة للملك ورئيس الوزراء وولي العهد. القنابل الثمانية المسيلة للدموع - بحسب الداخلية - سبقها تحذير من الوزارة بأن الاحتكاك بين الطرفين يهدد السلم الأهلي ويسهم في خلق فتنة طائفية. وردد متظاهرون شعارات مناهضة للحكومة في تظاهرة انطلقت من قرية عالي باتجاه دوار الساعة في مدخل مدينة الرفاع جنوب المنامة، حيث كانت مظاهرة أخرى لمؤيدي الحكومة كانت تنتظر قرب الدوار مشكلين درعاً بشرية، يحمل بعض أفرادها العصي والألواح الخشبية. وقام بعض المتظاهرين في المظاهرة المناوئة للحكومة برمي قوات مكافحة الشغب التي اصفطت في الشارع، لتفصل بين المظاهرتين بالحجارة. فقامت الشرطة بإطلاق الغازات المسيلة للدموع على المتظاهرين. بعد ذلك، اشتبك متظاهرو حركة حق المعارضة غير المرخصة بالدروع البشرية التي كانت تحول دون وصول المظاهرة المعارضة الى محيط مدينة الرفاع، ما تسبب في إصابات. من جهتها، أعلنت وزارة الداخلية البحرينية "أن الوضع الداخلي في ظل بعض التصرفات والأحداث التي شهدتها البلاد أخيراً يدعو إلى القلق والتوتر ما قد يسبب أحداث فتنة وتدهوراً أمنياً". مضيفة "الأمر الذي تحذر معه الوزارة من التمادي في مثل تلك الأفعال غير المسؤولة". وأضافت الوزارة في بيان نشرته وكالة أنباء البحرين "في هذا الاطار فإن ما يحاول البعض القيام به اليوم من مسيرة الى منطقة الرفاع إنما هو عمل يهدد الأمن والسلم الاجتماعي نظراً للتداعيات الخطيرة التي تنجم عن مثل هذه التصرف.. خصوصاً في ظل إعلان الأهالي رفضهم وعدم السماح بتلك المسيرة الأمر الذي قد يؤدي الى صدام بين أبناء الوطن الواحد". وأكدت الوزارة أنه "في ظل هذه الأوضاع ومن منطلق الواجب في الحفاظ على السلم الأهلي" فإن "قوات حفظ النظام سوف تتواجد لمنع أي صدام قد يحدث بين الاهالي". وبعد أن أعربت عن تقديرها لموقف الجمعيات السياسية والشخصيات والفعاليات الوطنية التي دعت إلى عدم القيام بهذه المسيرة، أكدت الوزارة "أن قوات الامن سوف تقوم بواجبها في حفظ الامن والنظام العام وحماية المواطنين والمقيمين والممتلكات العامة والخاصة في جميع مناطق المملكة". وكانت الجمعيات السياسية المعارضة دعت في بيان, الخميس الماضي، الى إلغاء مسيرة كانت مقررة الجمعة إلى الديوان الملكي، وذلك في محاولة لتهدئة الاحتقان الطائفي، وهو ما لم تلتزم به الحركات غير المرخصة تتقدمهم حركة وعد المنشقة عن جمعية الوفاق الشيعية، التي يمثلها 18 برلمانياً من اصل 40 في مجلس النواب البحريني. وقالت وزارة الصحة في بيانها الثاني، أمس الجمعة، إن جميع مصابي أحداث الرفاع غادروا المسشتفى إثر استقرار حالتهم الصحية باستثناء 17 مصاباً بقوا تم إدخال 6 حالات بينها لمجمع السلمانية، في حين أن 11 حالة فقط مازالت تحت الملاحظة بدائرة الحوادث والطوارئ لتلقي العلاج المناسب. وبشأن أعداد المصابين الذين استقبلتهم، قالت الوزارة إن العدد وصل إلى 17 مصاباً، تم إدخال 6 حالات للمجمع، في حين أن 11 حالة فقط مازالت تحت الملاحظة بدائرة الحوادث والطوارئ لتلقي العلاج المناسب. هذا وقد اجتمع وفد من الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين ورابطة علماء الشريعة بدول مجلس التعاون الخليجي بعدد من علماء البحرين لاحتواء الأحداث التي تتصاعد في البحرين وحقناً لدماء المسلمين وسعياً لتقريب وجهات النظر للخروج من الازمة الراهنة. ودعا البيان إلى الحرص الشديد والتمسك بوحدة الأمة وتحقيق الوحدة الوطنية والمساهمة في تحقيق الأخوة الإيمانية، كما عرض البنود الأساسية التي رآها الوفد ضرورية في هذه المرحلة والتي لاقت قبولاً من الطرفين.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل