المحتوى الرئيسى

> ساركوزي لا يستبعد تحركًا ضد القذافي دون تفويض أممي.. وموسي يدعو لفرض حظر جوي

03/12 22:20

شهدت الأوضاع الليبية تطورات متلاحقة خلال الساعات القليلة الماضية حيث أعلن وكيل وزارة الخارجية الليبية خالد كعيم مساء أمس الأول في طرابلس أن نظام العقيد معمر القذافي يسيطر علي 85% من الأراضي الليبية مؤكدًا أن الجيش الليبي استخدم القوة بالحد الأدني وعند الضرورة فقط. حيث قال كعيم إن الدولة في ليبيا تسيطر علي 85% من الأراضي الليبية والأوضاع في البيضاء ودرنة «شرق» هي أوضاع مؤقتة. كما أعلن السفير الليبي لدي الأمم المتحدة الذي انشق عن نظام معمر القذافي أن وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون ستجتمع مع أحد أعضاء المجلس الوطني الانتقالي الليبي عبدالرحمن شلقم غدًا في باريس. عربيا ذكرت مصادر مطلعة أن الاجتماع الطارئ لوزراء الخارجية العرب الذي عقد أمس بمقر جامعة الدول العربية لبحث الوضع في ليبيا بحث مقترحين رئيسيين. وذكرت المصادر أن الاقتراح الأول يتمثل في فرض حظر جوي علي ليبيا نظرًا لاستخدام القوة المفرطة ضد الثوار في عدد من المدن الليبية. وأضافت: إن الاقتراح الثاني يتمثل في الاعتراف بالمجلس الوطني الانتقالي الليبي الذي يرأسه مصطفي عبدالجليل «ولم يتسن للجريدة نشر نتائج نقاش المقترحين حيث جري ذلك وهي ماثلة للطبع». وأفادت المصادر أن هناك غضبًا كبيرًا في الجامعة العربية والدول العربية مما يحدث من عنف مسلح ضد الشعب الليبي، وقالت: إن مسألة الحوار مع النظام الليبي غير واردة لأنه يضيع في الوقت ولن يجدي الحوار معه بعد قرار مجلس الأمن باتخاذ قرار فرض الحظر تحت الفصل السابع. من جهة أخري قالت مصادر دبلوماسية عربية واسعة الاطلاع أن هناك تباينًا حادًا في المواقف بين الدول العربية حول الملف الليبي حيث دعمت دول مجلس التعاون الخليجي بقوة الاتجاه إلي الاعتراف بشرعية المعارضين للقذافي وفرض حظر جوي علي نظامه لمنعه من مواصلة هجماته الجوية علي المدنيين في مختلف المدن الليبية، في حين أن سوريا والجزائر والسودان سترفض الموافقة علي فرض حظر جوي علي ليبيا. يأتي ذلك في الوقت الذي دعا فيه الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسي في مقابلة مع مجلة دير شبيجل الألمانية إلي فرض منطقة للحظر الجوي في ليبيا وأعرب عن أمله في أن تلعب الجامعة العربية «دورًا» في إقامتها. وقال موسي: «لا أعرف كيف ولا من سيفرض هذه المنطقة، سنري ذلك، الجامعة العربية يمكنها أيضا أن تلعب دورًا، هذا ما أدعو إليه». وأضاف موسي: «أتحدث عن تحرك إنساني.. تتعلق المسألة من منطقة حظر جوي بمساندة الشعب الليبي في نضاله من أجل الحرية وضد نظام يزداد غطرسة». ودوليا لم يستبعد الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي مساء أمس الأول تحركًا في ليبيا بدون تفويض من الأمم المتحدة ودعا إلي إقامة مناطق إنسانية في شمال إفريقا «لإدارة تدفق المهاجرين» بعد الثورات العربية. وأكد ساركوزي في مؤتمر صحفي بعد قمة لقادة الاتحاد الأوروبي حول الوضع في ليبيا والمتوسط أن تدخلا في ليبيا يحتاج إلي «أساس شرعي واضح». وأضاف: إن تفويضا للأمم المتحدة ضروري ومفضل ونرغب فيه لكنه تابع: إذا لم يكن هناك تفويض وهناك طلب إقليمي وليبي فإننا سنري. في الوقت نفسه ذكرت وزارة الخارجية الروسية أن موسكو تقف ضد أي تدخل عسكري أجنبي في ليبيا. في غضون ذلك أعلن رئيس مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة سيهاساك بوانغكيتكيو أمس الأول أن الخبير القانوني المصري شريف بسيوني سيترأس لجنة الخبراء المكلفين بالتحقيق حول أعمال العنف في ليبيا. كما عينت الأمم المتحدة خبيرين لعضوية اللجنة هي الأردنية أسماء قادر والكندي فيليب كيرش القاضي السابق في المحكمة الجنائية الدولية. كما أكد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أمس الأول أن المبعوث الجديد للأمم المتحدة إلي ليبيا عبدالإله الخطيب سيتوجه إلي طرابلس الأسبوع المقبل لمناقشة القلق الدولي بشأن حملة القمع التي يشنها القذافي ضد المحتجين علي نظامه. ووسعت وزارة الخزانة الأمريكية عقوبات تجميد أصول الزعيم الليبي معمر القذافي لتشمل زوجته وأربعة من أبنائه، وأربعة مسئولين كبار في حكومته، ليصل بذلك مجموعة الأموال التي يعتقد أنه قد تم تجميدها بموجب العقوبات الأمريكية إلي 32 مليار دولار.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل