المحتوى الرئيسى

قوات القذافي تتقدم شرقًا

03/12 10:50

حققت قوات العقيد الليبي معمر القذافي انتصارات عسكرية على الثوار الجمعة باستعادتها مدينة راس لانوف (شرق) النفطية الاستراتيجية من ايدي الثوار وواصلت تقدمها شرقًا، بينما واصل المجتمع الدولي ضغوطه ل"تضييق الخناق" على العقيد الليبي.وقصفت قوات القذافي من البر والبحر والجو منطقة يتمركز فيها الثوار شرق مدينة راس لانوف التي احكمت سيطرتها عليها، في حين قتل في المعارك ما لا يقل عن خمسة من الثوار الذين اسروا بدورهم ثلاثة جنود، كما افاد مراسلو وكالة فرانس برس.وراس لانوف (360 كلم غرب بنغازي) المنطقة النفطية الهامة تحولت منذ الرابع من مارس إلى الموقع الاكثر تقدما للثوار في شرق البلاد. وتحت وابل من القنابل والقذائف تراجع الثوار راجلين او مكدسين في شاحنات خفيفة (بيك اب)، باتجاه الشرق.وكان التلفزيون الليبي اعلن الخميس انه تم "تطهير" مدينة راس لانوف مؤكدا ان القوات الليبية تتقدم حاليا باتجاه بنغازي اهم مدن شرق ليبيا ومعقل المعارضة.وفي مستشفى اجدابيا (160 كلم غرب بنغازي كبرى مدن شرق ليبيا) قال طبيب لوكالة الأنباء الفرنسية: إن المستشفى تلقى خمسة قتلى و13 جريحا بينهم مدني وتسعة من الثوار وثلاثة من جنود القذافي اسرهم الثوار خلال معركة دارت الجمعة عند مداخل راس لانوف على بعد سبعة كيلومترات من المدينة النفطية.وفي ميدان المعركة شاهد مراسلون، بعد ظهر الجمعة مواقع للثوار قرب المصفاة النفطية في مدخل راس لانوف تتعرض لقصف مدفعي مركز وغارات جوية كثيفة، واشتعلت النيران في احد خزانات النفط وغطت سحابة من الدخان الاسود الكثيف سماء المنطقة.ورد الثوار على هذه الغارات بالمضادات الارضية وعلى القصف البري باطلاق صواريخ الكاتيوشا، وقد شاهد مراسل فرانس برس العديد من الثوار منتشرين ببطاريات مضادة للطيران، وقد عمدوا الى اشعال اطارات السيارات قربهم لحجب الرؤية عنهم.وأفاد مراسل أنه شاهد أحد الثوار يطلق صاروخا ارض-جو من طراز سام 6 في اتجاه الطائرة التي كانت تحلق فوق المصفاة. وشاهد مراسل آخر شاحنة للثوار تغادر ميدان المعركة محملة بجثث خمسة ثوار على الاقل.وفي باقي انحاء ليبيا لا يزال الثوار يسيطرون على مصراتة (150 كلم شرقي طرابلس) ومدن اخرى في الشمال الغربي خصوصا في الجبل الغربي بحسب شهود.وفي الاثناء استمرت الضغوط الدولية على العقيد الليبي بهدف دفعه الى التنحي.وقال الرئيس الأمريكي باراك اوباما الجمعة إن العالم "يضيق الخناق" على القذافي، الا انه اقر بانه "قلق" من أن يكون الزعيم الليبي قادرا على التمسك بالسلطة.واعلن اوباما عن تعيين مبعوث سيتم ارساله الى قوات المعارضة الليبية في اطار جهود "لتغيير التوازن" العسكري في ليبيا، محذرا من ان على العالم واجب منع وقوع مجزرة في ليبيا مماثلة لتلك التي حدثت في رواندا او البوسنة.وقال "بشكل عام نحن نضيق الخناق تدريجيا على القذافي"، مضيفا "علينا ان نواصل ممارسة الضغط"، وعلى العالم ان يحاول "تغيير التوازن" عسكريا في ليبيا وكذلك في اوساط المقربين من القذافي، من دون ان يكشف عما اذا كانت بلاده وحلفاؤها فكروا في تسليح قوات المعارضة الليبية. 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل