المحتوى الرئيسى

قوات القذافي تتقدم شرقا والمجتمع الدولي يضيق الخناق على نظامه

03/12 08:47

اجدابيا (ليبيا) (ا ف ب) - حققت قوات الزعيم الليبي معمر القذافي انتصارات عسكرية على الثوار الجمعة باستعادتها مدينة راس لانوف (شرق) النفطية الاستراتيجية من ايدي الثوار وواصلت تقدمها شرقا، بينما واصل المجتمع الدولي ضغوطه ل"تضييق الخناق" على العقيد الليبي.وقصفت قوات القذافي من البر والبحر والجو منطقة يتمركز فيها الثوار شرق مدينة راس لانوف التي احكمت سيطرتها عليها، في حين قتل في المعارك ما لا يقل عن خمسة من الثوار الذين اسروا بدورهم ثلاثة جنود، كما افاد مراسلو وكالة فرانس برس.وراس لانوف (360 كلم غرب بنغازي) المنطقة النفطية الهامة تحولت منذ الرابع من آذار/مارس الى الموقع الاكثر تقدما للمتمردين في شرق البلاد. وتحت وابل من القنابل والقذائف تراجع المتمردون راجلين او مكدسين في شاحنات خفيفة (بيك اب)، باتجاه الشرق.وكان التلفزيون الليبي اعلن الخميس انه تم "تطهير" مدينة راس لانوف مؤكدا ان القوات الليبية تتقدم حاليا باتجاه بنغازي اهم مدن شرق ليبيا ومعقل المعارضة. وفي مستشفى اجدابيا (160 كلم غرب بنغازي كبرى مدن شرق ليبيا) قال طبيب لفرانس برس ان المستشفى تلقى خمسة قتلى و13 جريحا بينهم مدني وتسعة من الثوار وثلاثة من جنود القذافي اسرهم الثوار خلال معركة دارت الجمعة عند مداخل راس لانوف على بعد سبعة كيلومترات من المدينة النفطية.وشاهد مراسل فرانس برس في مشرحة المستشفى جثث خمسة اشخاص اكد مصدر طبي انهم من الثوار وقتلوا بقذائف.وفي ميدان المعركة شاهد مراسلو فرانس برس بعد ظهر الجمعة مواقع للثوار قرب المصفاة النفطية في مدخل راس لانوف تتعرض لقصف مدفعي مركز وغارات جوية كثيفة، واشتعلت النيران في احد خزانات النفط وغطت سحابة من الدخان الاسود الكثيف سماء المنطقة.ورد الثوار على هذه الغارات بالمضادات الارضية وعلى القصف البري باطلاق صواريخ الكاتيوشا، وقد شاهد مراسل فرانس برس العديد من الثوار منتشرين ببطاريات مضادة للطيران، وقد عمدوا الى اشعال اطارات السيارات قربهم لحجب الرؤية عنهم.وافاد مراسل فرانس برس انه شاهد احد الثوار يطلق صاروخا ارض-جو من طراز سام 6 في اتجاه الطائرة التي كانت تحلق فوق المصفاة. وشاهد مراسل آخر شاحنة للثوار تغادر ميدان المعركة محملة بجثث خمسة ثوار على الاقل.وفي باقي انحاء ليبيا لا يزال المتمردون يسيطرون على مصراتة (150 كلم شرقي طرابلس) ومدن اخرى في الشمال الغربي خصوصا في الجبل الغربي بحسب شهود.من جهته اعلن وكيل وزارة الخارجية الليبية خالد كعيم ان قوات القذافي تسيطر على "85% من الاراضي الليبية"، مؤكدا انها استخدمت القوة "بالحد الادنى وعند الضرورة فقط".ودعا المسؤول الليبي المراسلين الاجانب الى ان يزوروا السبت راس لانوف، نافيا من جهة اخرى ان تكون قوات القذافي استخدمت القوة المفرطة في قتال الثوار في مدينة الزاوية (40 كلم غرب طرابلس).وقال للصحافيين "انتم زرتم الزاوية ولم يكن هناك تدمير شامل، لقد تركنا الاوضاع كما هي وتعاملنا مع المسلحين بالحد الادنى من القوة وبشكل محدود ووقت الضرورة فقط".من جهته اعتبر سيف الاسلام نجل الزعيم الليبي مساء الخميس ان الانتصار في المعركة على المتمردين بات غير بعيد.وقال امام مئات من الشبان المؤيدين للنظام تجمعوا في قاعة في العاصمة الليبية "اوجه رسالة الى اخواننا واقاربنا في الشرق الذين يبعثون لنا كل يوم نداءات للمساعدة ويقولون +انقذونا+، اقول لهم اننا قادمون".وفي الاثناء استمرت الضغوط الدولية على العقيد الليبي بهدف دفعه الى التنحي.وقال الرئيس الاميركي باراك اوباما الجمعة ان العالم "يضيق الخناق" على القذافي، الا انه اقر بانه "قلق" من ان يكون الزعيم الليبي قادرا على التمسك بالسلطة.واعلن اوباما عن تعيين مبعوث سيتم ارساله الى قوات المعارضة الليبية في اطار جهود "لتغيير التوازن" العسكري في ليبيا، محذرا من ان على العالم واجب منع وقوع مجزرة في ليبيا مماثلة لتلك التي حدثت في رواندا او البوسنة.وقال "بشكل عام نحن نضيق الخناق تدريجيا على القذافي"، مضيفا "علينا ان نواصل ممارسة الضغط"، وعلى العالم ان يحاول "تغيير التوازن" عسكريا في ليبيا وكذلك في اوساط المقربين من القذافي، من دون ان يكشف عما اذا كانت بلاده وحلفاؤها فكروا في تسليح قوات المعارضة الليبية.واثر الخطاب فرضت الحكومة الاميركية عقوبات على تسعة من المقربين من الزعيم الليبي معمر القذافي بهدف زيادة الضغط على المسؤولين الليبيين.وجاء في بيان لوزارة الخزانة الاميركية ان من بين من تطالهم هذه العقوبات "مسؤولون بارزون في الحكومة الليبية اضافة الى زوجة معمر القذافي والعديد من ابنائه".وتطال العقوبات كذلك وزير الدفاع اللواء ابو بكر يونس، وصفية فركاش زوجة الزعيم الليبي معمر القذافي، وابو زيد عمر دوردة رئيس جهاز الامن الخارجي الليبي، وعبد الله السنوسي مدير الاستخبارات العسكرية، الذي اتهمته الخزانة بانه "نظم عمليات قتل جماعية في بنغازي وجند مرتزقة اجانب" و"مسؤول عن مقتل 1200 اسلامي في سجن ابو سليم".كذلك اعلن السفير الليبي في الامم المتحدة المنشق عن نظام القذافي الجمعة ان وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون ستلتقي الاثنين في باريس محمود جبريل المكلف بالشؤون الدولية من جانب المجلس الوطني الانتقالي.بدورهم صعد القادة الاوروبيون ضغوطهم على القذافي الجمعة في قمة طارئة عقدوها حول ليبيا وقرروا خلالها الموافقة على الحوار مع معارضيه ولوحوا وان بحذر بالخيار العسكري لحماية المدنيين "شرط توفر سند قانوني واضح ودعم في المنطقة"، رغم الانقسام حول هذه النقطة.ومن المقرر ان تعقد في الاسابيع المقبلة قمة مشتركة بين الاتحاد الاوروبي وجامعة الدول العربية والاتحاد الافريقي، الذي ابدى الخميس رفضه لأي شكل من أشكال التدخل العسكري في ليبيا، لبحث التطورات في هذا البلد.واعلن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الجمعة ان بلاده وبريطانيا مستعدتان للمشاركة في توجيه "ضربات محددة الاهداف" ضد القوات الموالية لنظام معمر القذافي خصوصا اذا قامت هذه الاخيرة باستخدام "اسلحة كيميائية" ضد السكان.اما في موضوع المجلس الوطني الانتقالي الليبي، الذي اعترفت به فرنسا ممثلا شرعيا ووحيدا للشعب الليبي وقررت تبادل السفراء معه، فقد تمكنت باريس من انتزاع اعتراف الاتحاد الاوروبي بالمجلس ك"محاور سياسي"، وهي خطوة لا تعني بعد اعترافا رسميا بتمثيله للشعب الليبي.الا ان القادة الاوروبيين اجمعوا على الاقل في بيانهم الختامي على مطالبة القذافي بالتنحي فورا. كما سيعمل الاتحاد الاوروبي على تشديد العقوبات المالية على نظام القذافي، وهو يعتزم ايضا تجميد الاصول الليبية في قطاع النفط والغاز الاستراتيجي لليبيا.وردا على هذه الضغوط هدد القذافي الجمعة الاتحاد الاوروبي بان بلاده ستوقف دعمها لمكافحة الارهاب الدولي والهجرة غير الشرعية، بحسب وكالة الانباء الليبية الرسمية.كما اعلن وكيل وزارة الخارجية الليبي خالد الكعيم في مؤتمر صحافي مساء الجمعة ان ليبيا قررت "تعليق" علاقاتها الدبلوماسية مع فرنسا، غداة اعتراف باريس بالمجلس الوطني الانتقالي.وقال كعيم "قررت ليبيا تعليق العلاقات مع فرنسا وسيتم تحديد دولة لرعاية مصالح الليبيين في فرنسا". واتهم المسؤول الليبي باريس بالسعي الى تقسيم بلاده. واجمعت الدول الاوروبية ايضا على تعزيز المساعدات الانسانية للنازحين، في الوقت الذي وصل عدد الفارين من العنف في ليبيا الى 250 الفا منذ منتصف شباط/فبراير، وفقا للامم المتحدةوعلى هذا الصعيد قال الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الجمعة ان المبعوث الجديد للامم المتحدة الى ليبيا وزير الخارجية الاردني السابق عبد الاله الخطيب سيتوجه الى طرابلس الاسبوع المقبل لمناقشة القلق الدولي بشأن حملة القمع التي يشنها القذافي ضد المحتجين على نظامه.واضاف ان الهدف من الزيارة هو "تقييم الوضع الميداني واجراء مشاورات هامة مع السلطات الليبية حول الوضع الفوري للخطط الانسانية والسياسية والامنية".من جهته اعلن مسؤول في جامعة الدول العربية ان مبعوثي العقيد الليبي معمر القذافي لن يكون مسموحا لهم المشاركة في الاجتماع المقرر عقده السبت في القاهرة حول الازمة الليبية والذي سيناقش فيه فرض حظر جوي على ليبيا.ويأتي اجتماع جامعة الدول العربية السبت في الوقت الذي صعدت فيه الدول الغربية ضغوطها على القذافي، وفي ظل تردد الدول العربية في الدعوة الى فرض منطقة حظر جوي على ليبيا.وفيما اعلن العراق موقفا "صريحا وواضحا" مؤيدا لفرض الحظر الجوي، لم يصدر موقف واضح من بيروت التي اعلن مصدر في وزارة خارجيتها لفرانس برس انه في حال جرى طرح هذا الامر فان موقفها سيراعي "الاجماع العربي".كما اعلن مسؤولون اردنيون لفرانس برس ان عمان لن تتخذ موقفا قبل انعقاد الاجتماع.اما وزير الخارجية الجزائري مراد مدلسي فاعلن الجمعة ان بلاده "ترفض اي تدخل اجنبي" في ليبيا لانه قد يشجع الارهاب وانها "تأمل" بالمقابل "وساطة بين نظام العقيد القذافي والمعارضة المسلحة".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل