المحتوى الرئيسى

مقتل خمسة اسرائيليين في الضفة الغربية والجيش الاسرائيلي يغلق نابلس

03/12 15:03

نابلس (الضفة الغربية) (ا ف ب) - قتل خمسة اسرائيليين من افراد عائلة واحدة طعنا بالسكين في مستوطنة في الضفة الغربية المحتلة في هجوم يرجح ان يكون فلسطينيا شنت قوات الامن الاسرائيلية بعده حملة واسعه لاعتقال منفذيه.واعلنت مصادر امنية فلسطينية ان الجيش الاسرائيلي فرض طوقا امنيا صباح اليوم السبت على مدينة نابلس المجاورة لمستوطنة ايتامار وشن حملة بحثا عن منفذي الهجوم الذي لم يتم تبنيه.وقالت وسائل الاعلام الاسرائيلية ان منفذ او منفذي الهجوم تمكنوا من التسلل ليلا الى المستوطنة بدون ان يتم رصدهم على الرغم من السياج الالكتروني الذي يحيط بها ثم قاموا بقتل خمسة افراد من عائلة واحدة من المستوطنين هم الاب والام وثلاثة اطفال يبلغون من العمر بحسب المصادر الاسرائيلية 11 عاما، وثلاثة اعوام، وثلاثة اشهر.وكان طفلان اخران موجدين في المنزل ولم يقتلا بينما عادت فتاة في العاشرة الى المنزل ليلا حيث اكتشفت مقتل افراد العائلة وابلغت الجيران.واكد احد افراد الطاقم الطبي الذي حضر الى مكان الهجوم ان احد الاطفال كان لا يزال على قيد الحياة عند وصول المسعفين، لكنهم لم يتمكنوا من انعاشه.واقام الجيش حواجز على كل الطرق المؤدية الى نابلس في محاولة للعثور على الفلسطيني او الفلسطينيين الذين يعتقد انهم نفذوا العملية.ولم يسمح لاي آلية بما في ذلك سيارات الاسعاف بدخول نابلس او الخروج منها.وانتشر الجنود الاسرائيليون في قرية عوارتا القريبة من مستوطنة ايتامار.وقالت المصادر الفلسطينية ان القوات الاسرائيلية قامت بعمليات تفتيش من منزل الى منزل واعتقلت "عددا كبيرا من السكان" لاستجوابهم.وقالت متحدثة باسم الجيش الاسرائيلي لوكالة فرانس برس ان القوات الاسرائيلية اطلقت "عملية تمشيط" في المنطقة التي وقع فيها الهجوم للقبض على منفذيه.وذكر مصور من وكالة فرانس برس ان الجيش اغلق كل الطرق في المنطقة بنقاط تفتيش بينما طلب من سكان ايتامار البقاء في منازلهم.وقالت مصادر امنية فلسطينية لفرانس برس ان جنودا اسرائيليين بسيارات جيب انتشروا في المنطقة وارسلت سيارة اسعاف الى المكان بينما حلقت مروحية عسكرية في الاجواء.ولم تتبن اي جهة الهجوم الذي اعتبرته سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الاسلامي انه "رد طبيعي" على "العدوان" الاسرائيلي ضد الفلسطينيين.ووصل الرئيس الجديد لاركان الجيش الجنرال بيني غانتز الى المكان للاشراف على عمليات البحث.وقال الجنرال افي مزراحي قائد المنطقة العسكرية الوسطى التي تشمل الضفة الغربية "انه اعتداء قاس جدا. عائلة باكملها ذبحت بيد ارهابيين. نطارد المذنبين ونعتقد اننا سنعتقلهم بسرعة كبيرة جدا وسيحاسبون".واضافت الاذاعة ان رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو بدأ مشاورات مع القادة العسكريين والاجهزة الامنية.ودان رئيس الوزراء الفلسطيني المكلف سلام فياض مقتل عائلة المستوطنين. وقال للصحافيين "لا ينبغي ان يكون هناك شك بشان موقفنا فيما يتعلق بالعنف، نرفضه بشكل قاطع ولطالما ادناه سابقا".واضاف "نعم اقول هذا على خلفية ما حصل ليلة امس في مستوطنة ايتامار حيث قتلت رضيعة وطفلان".وتشهد هذه المنطقة الزراعية شمال الضفة الغربية حالا من التوتر الشديد منذ ايام عدة بين قرويين فلسطينيين ومستوطنين يهود متشددين.فقد اقتلع مستوطنون اسرائيليون الاسبوع الماضي 500 شتلة زيتون في قرية قصرة جنوب نابلس شمال الضفة الغربية زرعها سكان من البلدة ومتضامنين اجانب قبل فترة قصيرة.ويقول اهل القرية ان اشخاصا من مستوطنة "ياش ادم" العشوائية التي ازالها الجيش الاسرائيلي قبل حوالي شهر ونصف الشهر عادوا الى المنطقة قبل يومين بعرباتهم واقتلعوا الغرسات فجر الجمعة.واطلق الجنود الاسرائيليون الشهر الماضي الرصاص على فلسطينيين خلال مواجهات مع مستوطنين قرب نابلس الاثنين، ما ادى الى جرح عشرة فلسطينيين ومستوطن يهودي.كما جرت صدامات بين الجيش ومستوطنين في هفات جلعاد غرب نابلس بعدما وصل اليها جنود لازالة منزل متنقل وخيمة وبنى اخرى عشوائية.وقامت مجموعة من المستوطنين قبل ذلك باحراق سيارة فلسطيني في قرية بورين جنوب نابلس وحاولت اضرام النار في منزله كما اعلن مسؤول فلسطيني.ويشن المستوطنون عادة هجمات انتقامية ضد الفلسطينيين عندما تقوم الشرطة الاسرائيلية باخلاء مستوطنات عشوائية درجوا على اقامتها في الضفة الغربية دون الحصول على تصريح من السلطات الاسرائيلية. وتعتبر جميع المستوطنات، سواء تلك التي اقيمت بموافقة السلطات الاسرائيلية او بدونه، غير شرعية بنظر المجتمع الدولي.وحذر نتانياهو الثلاثاء المستوطنين المتشددين من ان هذه الهجمات، التي يقومون بها تحت مسمى "جعل الفلسطينيين يدفعون الثمن" غير مقبولة.ويعود آخر هجوم في الضفة الغربية الى 31 آب/اغسطس الماضي عندما قتل اربعة مستوطنين قرب الخليل (جنوب). وجرح فلسطينيان في اليوم التالي في رام الله.ويطالب الفلسطينيون بوقف النشاط الاستيطاني في الضفة الغربية بشكل كامل لاستئناف مفاوضات السلام مع اسرائيل التي ترفض اي تجميد للعمليات البناء.وتؤكد حركة السلام الان المعارضة للاستيطان ان اكثر من مئة مستوطنة عشوائية اقيمت في الضفة الغربية، ما زالت قائمة بالرغم من الالتزام الرسمي الاسرائيلي بتفكيكها.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل