المحتوى الرئيسى

بالصور.. الإفراج عن ''مانديلا'' الحركة الإسلامية عبود الزمر

03/12 22:35

كتب - أحمد الشمسي :حزموا أمتعتهم وبطاطينهم التي رافقتهم طوال الثلاثون عاماً.. ارتدى الشقيق الأصغر جلبابه الأبيض بيما اكتفى الآخر بوضع جاكيت على جلبابه.. ابتسامات واسعة.. تهانىء من المستقبلين.. تنفسا نسيم الحرية.. وانطلقا خارج السجن.. بعد أكثر من ربع قرن.30 عاماً هي المدة التي قضاها الشقيقان عبود وطارق الزمر خلف قضبان السجن.. 30 عاماً لم يتنفس الشقيقان نسيم الحرية إلا من خلال تلك النافذة الصماء التي لا تُدخل نسيماً ولا هواء.الشقيقان، الذين كانوا من القيادات الهامة بتنظيم الجهاد.. تم الإفراج عنهم من سجن طره، السبت، حيث قابلوا نداء الحرية، الذين كانوا مُشتاقين لسماعه منذ ثلاثون عاماً، بالإبتسامات والقبلات.الثلاثون عاماً داخل السجن أكسبت عبود الزُمر لقب ''أقدم سجين سياسى فى مصر'' بينما يلقبه الإسلاميون بـ''مانديلا'' الحركة الإسلامية ورغم أنه أنهى فترة عقوبته منذ عام 2001 إلا أن أجهزة الأمن رفضت الإفراج عنه.المدة الطويلة لسجن الزمر أصابته بتدهور في حالته الصحية وبعد أن فقد الأمل في الخروج من محبسه قرر أن يودع وصيته التي كتبها في النيابة العامة بصفتها الجهة الأمينة التي يمكن أن تقوم على إنفاذها.وكان فى إنتظار الشقيقان أسرتيهما وبعض قيادات الجماعة الاسلامية؛ حيث خرج عبود بعد شقيقه بدقائق، وتلقى قبلات وتهاني مستقبليه الذين انهمرت دموعهم، وقال عبود:'' إن الشعب كان في سجن مبارك الكبير، وهو وشقيقه كانا في سجن صغير، وإن من الطبيعي عند الإفراج عن مصر أن يتم الإفراج عنهما''.وأضاف الزمر: '' أن ثورة 25 يناير فتحت لنا جميعا الطريق نحو الحرية''، مشيراً إلى أن الجماعات الإسلامية تفكر حالياً في إنشاء أحزاب وممارسة حقوقها السياسية التي ''سلبها قانون الطوارئ''، على حد قوله .الزُمر من مواليد 1947 قرية ناهيا بمحافظة 6 أكتوبر، مقدم (سابق) في الجيش المصري وهو متهم بمشاركة وتنفيذ اغتيال الرئيس المصري أنور السادات في 6 أكتوبر 1981 خلال عرض عسكري، وصدر ضده حكمان بالسجن في قضيتي اغتيال السادات 25 عاماً وتنظيم الجهاد 15 عاماً.وقضت محكمة الجنايات على الزمر فى 20 مارس 1982 بعقوبة الأشغال الشاقة المؤبدة عن تهمتى الاشتراك بطريق الاتفاق والمساعدة فى قتل السادات وجريمة حيازة وإحراز أسلحة نارية وذخائر ومفرقعات بدون ترخيص واستعمالها بغرض ارتكاب اغتيال سياسى .وفى 6 يناير 1985 صدق الرئيس السابق محمد حسنى مبارك على الحكم الصادر من محكمة الجنايات بمعاقبة الزمر بالسجن المؤبد عن جميع التهم المنسوبة إليه، عدا تهمة محاولة قلب نظام الحكم بالقوة والتى عوقب فيها بالسجن 15 سنة .اقرأ أيضا:معتقلون يروون سنوات العذاب في غياهب السجون (1)

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل