المحتوى الرئيسى

اللجنة التأسيسية لحزب الائتلاف الوطنى الحر ترفض التعديلات الدستورية

03/11 21:48

أعلنت اللجنة التأسيسية لحزب الائتلاف الوطنى الحر عدم قبولها للتعديلات الدستورية الحالية، وطالبت بوضع دستور جديد لحماية إقامة الدولة المدنية. كما طالبت اللجنة بمد الفترة الانتقالية للحياة السياسية والانتخابات البرلمانية إلى عام على الأقل، حتى تنتعش الحياة السياسية، وذلك تحت مظلة مجلس رئاسى به ممثل من المجلس العسكرى. جاء ذلك خلال المؤتمر الثانى للجنة التأسيسية لحزب الائتلاف الحر ومقره بالإسكندرية، حيث طالبت اللجنة بتأجيل الاستفتاء على التعديلات الدستورية لحين الإعداد لإعلان دستورى مؤقت، مؤكدة أن الدستور قد سقط بالشرعية الثورية ولا يجوز التعديل فيه. كما طالبت اللجنة بالتحقيق العاجل فى حادث كنيسة أطفيح وأحداث المقطم، لمعرفة الجناة الحقيقيين والمستفيدين من شق الصف المصرى بفتنة طائفية، وأكد الحاضرون على ضرورة الاهتمام بالتعليم والخطاب الدينى لتأهيل المجتمع نحو المواطنة. من جانبه، أكد الدكتور هشام صادق، رئيس اللجنة التأسيسية لحزب الائتلاف الوطنى الحر، أن التنوع فى الحياة الحزبية مطلوب فى الفترة القادمة فى مصر، مشيرا إلى أنه لا غضاضة أبدا فى وجود تيارات سياسية متعددة، وهو ما نحتاج إليه وكفانا الحزب الواحد، وانتقال المعركة فى الفترة القادمة إلى صندوق الانتخابات وليس فى السجون، كما كان فى السابق. وأشار اللواء صفوت محمود درويش، مساعد وزير الداخلية السابق، إلى أن القانون الدستورى يجب تغييره بالكامل، حيث إن معظمه وضع لحماية الحاكم وضد الشعب. وحذرت اللجنة من تفصيل التعديلات الدستورية لصالح فئة معينة، خاصة أن المجلس القادم قد لا يمثل فئات الشعب تمثيلا حقيقيا فى ظل الظروف الحالية، والذى يتشكل منه اللجنة التأسيسية لدستور جديد، وهو أمر غير دقيق فى خروج دستور عادل لسنوات قادمة. وأكد المجتمعون أن الثورة تسقط الدساتير، والدستور قد سقط، ولابد من رفض التعديلات إلى حين وضع دستور جديد للبلاد بعد الانتخابات البرلمانية والرئاسية حتى لا تقع البلاد فيما يعرف بفخ التعديلات الدستورية. وطالبت اللجنة التأسيسية لوضع الدستور أن تتكون اللجنة المشكلة لوضعه من 50 بالتعيين و50 بالانتخاب منهم 20 قانونيون على أن يكون أعضاؤها خارج الحياة السياسية فى الفترة القادمة ولا يتم ترشيحهم للانتخابات. كما شددوا على ضرورة إسقاط الأحزاب والاتجاهات الرجعية مع عدم التعجل فى انتخابات سريعة حتى لا تقع البلاد فى فخ الحكم الفاشيستى.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل