المحتوى الرئيسى

تقرير: اجهاض احتجاجات في طرابلس قبل أن تبدأ

03/11 19:15

طرابلس (رويترز) - قال رجل ليبي نقلا عن شاهدي عيان ان قوات الامن الليبية استخدمت الغاز المسيل للدموع وأطلقت النار في الهواء لتفريق المصلين قرب مسجد في العاصمة طرابلس قبل أن ينظموا احتجاجا ضد الزعيم الليبي معمر القذافي.ولم يكن ممكنا التحقق من التقارير بشأن ما يحدث في حي تاجوراء بالعاصمة نظرا لمنع الصحفيين الاجانب من العمل بالمنطقة ولم يرد نشطاء محليون مناهضون للقذافي على اتصالات هاتفية.وشهدت الاسابيع الماضية اشتباكات عنيفة عقب صلاة الجمعة في تاجوراء مما جعلها مركزا للمعارضة لحكم القذافي الذي بدأ قبل 41 عاما في المدينة التي يسيطر عليها أنصاره.لكن رجلا ليبيا من تاجوراء يعيش في الخارج حاليا قال انه اتصل هاتفيا باثنين من السكان ذكرا له أن الاحتجاجات أخمدت هذه المرة قبل أن تبدأ.واضاف الرجل الذي طلب عدم الكشف عن اسمه خشية تعرض أسرته في طرابلس للانتقام "كان نحو 300 شخص يصلون داخل المسجد. أطلق رجال ميليشيا الغاز المسيل للدموع والرصاص في الهواء لتخويفهم."وتابع قوله لرويترز "كان هناك كثير من الغاز المسيل للدموع. جرى الجميع. حاولوا منع الاحتجاجات ونجحوا."واذا صحت الرواية فهي تظهر أن القذافي تمكن من تعزيز قبضته على العاصمة وقمع المعارضة في مؤشر اخر على أن قوة الدفع في الصراع مع المعارضة المسلحة يتحول لصالحه.وقال أحد سكان طرابلس قاد سيارته بالمدينة عقب صلاة الجمعة بفترة وجيزة انه لم تكن هناك أي علامة على وجود اضطرابات.وقال لرويترز انه كانت هناك أربع أو خمس حافلات صغيرة للشرطة في الميدان الرئيسي في تاجوراء قرب المسجد بينما حلقت طائرة هليكوبتر فوق المنطقة. وساد الهدوء أيضا حي فشلوم المجاور الذي شهد الشهر الماضي اضطرابات.   يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل