المحتوى الرئيسى

طوفان التغييير قادم والأصنام تتهاوى بقلم:م. محمد حسن فقيه

03/11 18:24

طوفان التغيير قادم ... والأصنام تتهاوى أعلن العقيد في خطابات الإحتضار الأخيرة بعد خروج الجماهير الليبية المظفرة ، المطالبة بسقوطه وطوي حقبة سوداء كالحة وعقود عجاف مديدة من القهر والفساد ، وهنا لا أقصد احتضار الموت فالأعمار بيد الله ولكني أعني احتضار نظامه المتهاوي وعرشه المهزوز إيذانا بانتهاء عهد الطغيان والاستبداد ، وزمن الذل والاستعباد . بعد أن انتهى هذا النظام البائس رسميا على المستوى المحلي ، وذلك بعد طرد أدوات قمعه من معظم الأراضي الليبية وتحريرمعظم أبناء ليبيا من حكمه الاستبدادي بما فيهم معظم أبناء عشيرته من القذاذفة . والمنبوذ عربيا وإسلاميا بعد إعلان الجامعة العربية بتعليق جميع المشاركات لممثليه ، وتأييد الاتحاد العالمي للمسلمين للشعب الليبي بتنحيته ، وتأ ييد الغالبية الساحقة من الشعوب العربية والإسلامية لمطالب الجماهير الليبية المتعطشة للحرية والخروج من ربقة الظلم والاستعباد وتطهير البلد من القمع والفساد . والمعزول عالميا ، بتأييد ممثل ليبيا في الأمم المتحدة لمطالب الجماهير والإنحياز إليهم ، واعتبر نفسه مع وفده ممثلا للشعب الليبي وليس لنطام القذافي الفاسد ، وطلبه من الأمم المتحدة إنقاذ شعب ليبيا من جرائم هذا الطاغية ، إضافة إلى تأييد واسع النطاق عالميا غلى المستوى الرسمي والجماهيري لمطالب الشعب والجماهير الليبية بإسقاط القذافي وتنحيته ، حتى أقرب المقربين إليه وصديقه العزيز برلسكوني خذله آخر المطاف وأعلن أن القذافي قد انتهى . أعلن العقيد أن جميع شعب ليبيا يحبه وسيدافع عنه ويحميه ، كما أعلن أن المحتجين عليه ليسوا إلا إرهابيين أو مجموعة أطفال أعطوا حبوب الهلوسة ، فهم مغيبو العقل - يظنهم على شاكلته - لا يدرون ما يفعلون ! ! . كل الناس رأت وشاهدت وسمعت الشعب بجميع فئاته ومثقفيه وشيبه وشبابه ونسائه ورجاله وأشباله وأطفاله ، قد خرجوا في المظاهرات يهتفون بسقوطه ويطالبون بتنحيته من شرق ليبيا إلى غربها ومن شمالها إلى جنوبها ، حتى عدا محاصرا داخل معسكر العزيزية وقلعته في طرابلس التي لم يعد يسيطر عليها ، والمتوقع سقوطها قريبا بيد الشباب الثائر . أعلن العقيد بأن الشعب كل الشعب يحبه وسيحميه ! إذا كان كل الشعب يحبه ، فلماذا يسجن نفسه في قلعة العزيزية ، ومن الذي يهدده إذن ، وممن سيحميه الشعب إذا كان كل الشعب يحبه ؟ ! أو أنه يقصد أن كل من انضم إلى المظاهرات وطالب بسقوطه لم يعد من الشعب ، لأن الشعب في قاموسه هم أولئك الأرقام الذين يلتفون حوله ويهتفون له بالتهليل والتصفيق . أ و أن العقيد مازال يعيش في أحلامه ويتصرف بحسب أوهامه ، وما زال يظن نفسه أنه يعطي ويمنع ، وينصّب ويخلع ، ويذل ويرفع ! أو أنه يقصد أن الشعب هم أولئك الرهط من الأفارقة المرتزقة الذين جندهم لإبادة أبناء ليبيا ؟ ! أو لعله مازال يعلل نفسه ويحاول تصديق أوهامه بأن الشعب هم تلك العصابات المتبقية من أجهزة قمعه التي تلوثت أيديها بدماء أبناء ليبيا الشرفاء ، وامتلأت جيوبها وبطونها من أموالهم التي سرقوها من عرق جبينهم ومن خيرات ليبيا وأموالها برعاية العقيد ؟ ! وهل كان وزراؤه وقواد الجيش والأمن وسفراؤه في الخارج وقبائل ليبيا وعشائرها الذين تخلوا عنه وانضموا للجماهيرالثائرة ..... هل كان هؤلاء إرهابيين ، أو تناولوا حبوب الهلوسة أيضا ؟ ! وإذا كانوا كذلك فهو زعيم الإرهابيين وكبير المهلوسين إذن ، وعليه أن يتحمل مسؤليته أمام المجتمع الدولي ، كيف ولم عين هؤلاء الإرهابيين وزراء وسفراء وقادة ومسؤولي أمن وممثلين دبلوماسيين في الجامعة العربية والأمم المتحدة ؟ ! أم أنه صدق نفسه بأن تلك الشراذم التي يجمعها من الشوارع ، ويملأ جيوبها من المال الحرام لتهتف باسمه ترغيبا وترهيبا بأنها تحبه فعلا ، وأنها ستحميه من المتأمرين ، وأنها هي الشعب الحقيقي الوفي له ؟ إن جميع الشباب الحر والمثقف يعرف حقيقة العقيد وأفكاره النشاز وخطاباته الهلوسية بمناسبة الأعياد ، والتغني بالأمجاد ، أما في حالة الشدة والأزمات فالرجل معذور في تخربفاته وأوهامه وهلوساته ، لكننا نبشره بموقف هؤلاء الأرقام بل الأصفار المصطفة حوله بأنهم سوف يبيعونه قريبا بأبخس الأثمان ، ويتغنون غدا بالثورة وانتصارات الثورة وأمجاد الثورة ، شأنهم شأن جميع المنافقين والانتهازيين في الثورات السابقة ، بل والثورات المستقبلية اللاحقة . ذكرتني هتافات الغوعاء التي جمعها القذافي ، ومن قبله زملاؤه الذين سبقوه في السقوط على طريق الطغيان الأسود ، والذين ينتظرون دورهم في السقوط بعده وهم يخفون رؤوسهم كالنعامة دون أن يبادروا بإي إصلاحات حقيقية تجاه شعوبهم المبتلاة والمنكوبة بهم ، ذكرتني بهتافات الغوغاء من هؤلاء الانتهازيين ، وأسيادهم من أجهزة القمع البوليسية التي تهتف باسم حاكم سورية ورمز استبدادها وهي تردد تلك الكلمة البلهاء " منحبك يا بشار " إن كلمات الثناء الكاذب والمديح الرخيص للطاغية من الجماهير المسحوقة أو الانتهازيين والوصوليين في أي بلد مستبد يقمع شعبه ، لا تطيل حكمه يوما واحدا عندما تثور الجماهيرضده وهي تطالب بحريتها ضد الطغيان والاستبداد ، وسرعان ما ينتهي الطاغوت ويسقط الصنم ، ويتحول أولئك الانتهازيون بقدرة قادر إلى صف الثوار، ويزاودون على الثوار الحقيقين ، ويتغنون بانتصارات الثورة وانجازاتها ، ويكيلون عبارات الشماتة والتشفي ضد الطاغوت وعهده البائد . هكذا ديدن كل الطغاة والسفاحين والمستبدين ، يبقون ملتصقين بالكرسي وهم يصمون آذانهم عن مطالب الشعب حتى يأتي الطوفان ويجرفهم . في تونس : بن علي بعد ثلاث وعشرين سنة يقول : الآن فهمتكم ! ثم سقط الطاغية ولملم متاعه الذي سرقه مع زوجته وحاشيته وولى هاربا خارج البلاد . في مصر : مصر ليست تونس .... وعين مبارك نائبا له لأول مرة منذ توليه الرئاسة بعد ثلاثين سنة ، وأعلن أنه لا توريث لابنه ..... ثم سقط الطاغية . في ليبيا : ليبيا ليست مصر وليست تونس .... وهاهو الطاغية يترنح والنظام يحتضر، والعقيد يلعب آخر أوراقه مهددا تارة بحرب أهلية وتارة أخرى بتحويل ليبيا إلى نار وجمرة حمراء ! . في اليمن : اليمن ليست تونس ولا مصر ولا ليبيا ... وها هي الحلقات تضيق عليه من كل الجهات ولم تنفع تنازلاته الأخيرة من إلغاء التوريث ، وعدم الترشيح أو التمديد لولاية جديدة أو حكومة وحدة وطنية والدعوة للحوار . في سوريا : سوريا ليست تونس ، وليست مصر ، وليست ليبيا ، وليست اليمن ، وليست الجزائر ، ثم يقوم النظام بتقديم رشوات رخيصة للشعب البائس لا تغني ولا تسمن من جوع ولا تجدي نفعا ، ويصدر عفوا عن المجرمين ، ويبقي قانون العار (49) الذي يقضي بحكم الإعدام لكل من ينتسب للإخوان المسلمين ، وقانون الطوارئ من قرابة نصف قرن ، والأحكام العرفية ، والحزب الشمولي ، والحاكم الأوحد للأبد....... وغيرها ...وغيرها .... وغيرها . وهل يفيد أسبرين الأطفال كعلاج لمريض مصاب بالشلل ؟ ! . وأبشر جميع المستبدين بأن هذه السلسلة من تسونامي التغيير في المنطقة ستستمر ، وستنتقل ككرة الثلج بسرعة أكبر مما يتصور الطغاة ، فإن رياح التغيير قد هبت ، ونسائم الفجر قد لاحت ، وشظايا الثورات في العالم العربي قد تناثرت ، وعهود الطغاة والمستبدين قد أدبرت ، ومسيرة القمع والفساد قد ولت ، وحقب الظلم والظلام قد آذنت بالرحيل . ما زال بعض الطغاة سادرون في غيهم ، يعيشون أحلامهم وعصورهم الذهبية من الإستبداد بالقمع الممنهج وترويع الآمنين وإرهاب المواطنين واعتقال الشرفاء من مدونين ناشطين بخطوات قمعية استباقية ، لترويع جماهير الشباب المثقف الثائر ، وخنق حرية الرأي والكلمة ، كما ظن طاغية رومانيا ودكتاتورها تشاوسيسكو حين هبت رياح التغيير على أوربا الشرقية ، وبدأت تتهاوى تلك الامبراطوريات الدكتاتورية من حوله واحدة تلو الأخرى ، فأجاب عندما نصحه بعض مستشاريه بتغيير نهجه والنهوض بتقديم حزمة إصلاحات جدية ، فرد بسخرية ممزوجة بالغطرسة ، لسنا معنيين في هذا الأمر! فكان سقوطه أسرع من إجابته ، دون أن يترحم عليه أحد حتى وزير دفاعه انحاز للشعب مع المتظاهرين ضده ، وبعد القبض عليه والحكم عليه بالإعدام مع زوجته رميا بالرصاص ، تطوع ثلاثمائة من المواطنين لتنفيذ هذا الحكم به ، بدلا من ثلاثة فقط . نفس هذه الكلمة رددها ويرددها اليوم طغاة العالم العربي ومستبديه ، بعضهم سقط وبعضهم يترنح والبعض الآخر ينتظر دوره ، وهو غير مصدق أن الطوفان سيجرفه كما جرف غيره . إن واقعة تشاوسيسكو ، وبعض حكامنا المستبدين من شاكلته ، ذكرتني بقصة درسناها يوم كنا طلابا في الابتدائية ، عن ذلك الملك المغرورالمستبد الذي طلب من أشهر النساجين أن يخيط له ثوبا من ذهب لم يسبق لأحد من قبله قد لبس مثله ولا ينبغي لأحد من بعده ، وبعد تفكير طويل عزم الخياط أمره وطلب خيوط الذهب ليحيك ثوب الملك بعد أن طلب الاختلاء بنفسه ، وأخيرا في اليوم الموعود لاحتفال الملك بمناسبه تتويجه تقدم الخياط ليلبسه الثوب النادر والفريد من نوعه وهو يوحي له بالحركات أنه يلبسه تلك الحلة الملوكية ، وأخيرا خرج الملك مع وزيره وحاشيته إلى ساحة الاحتفال ليلقي كلمته بين الجماهير المحتشدة وهم ينكسون رؤوسهم ويغضون طرفهم بعد أن باركوا له بالحلة الملوكية الفريدة ، كان الجميع من الحاشية والجماهيرمن حوله يحيونه ويهتفون باسمه . اقترب طفل صغير من الملك ، فنظر إليه مستغربا ثم صرخ بأعلى صوته أمام الجميع : يا للفضيحة ... الملك يسير عاريا ! .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل