المحتوى الرئيسى

الجيش يعلن نجاح الثورة في مصر ويحث على الوحدة الوطنية

03/11 16:16

القاهرة (رويترز) - قبل أن يلقي قائد المنطقة المركزية العسكرية بالجيش المصري كلمته الى المتظاهرين في ميدان التحرير يوم الجمعة طلب مصحفا وصليبا ثم رفعهما في الهواء وأعلن "انتصار الثورة" التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك يوم 11 فبراير شباط.وكان الميدان الواقع في قلب العاصمة هدفا لمتظاهرين مسلمين ومسيحيين في "جمعة الوحدة الوطنية" اعتراضا على أسوأ اشتباكات طائفية تشهدها البلاد منذ خلع مبارك. واندلع العنف بعد احتجاج مسيحيين على حرق كنيسة في محافظة حلوان جنوبي القاهرة.ويواصل مسيحيون اعتصامهم أمام مبنى الاذاعة والتلفزيون القريب من ميدان التحرير.وقال اللواء حسن الرويني وهو يمسك مكبرا للصوت بيد ويرفع بالاخرى المصحف والصليب ان "الثورة نجحت... لا تتركوا أحدا يتدخل بينكم" وهتف المتظاهرون "مسلم مسيحي.. ايد واحدة".وأضاف الرويني أنه ذهب قبل أيام الى قرية صول التي توجد بها الكنيسة وقابل الاهالي ولم يجد "مشكلة بين مسلم ومسيحي."وأعلن المجلس الاعلى للقوات المسلحة الذي يتولى شؤون البلاد أن الجيش سيعيد بناء الكنيسة.وانضم الى متظاهري ميدان التحرير وفد من المتظاهرين أمام مبنى التلفزيون ثم صعد الى المنصة ممثلان للكنيسة الانجيلية والارثوذكسية وقال الاخير ان "متظاهري ماسبيرو (حيث يوجد مبنى التلفزيون) ليست لهم مطالب طائفية وانما يريدون حقهم في المواطنة."وشدد على أن "أعضاء من الحزب الوطني (الذي كان يحكم البلاد طوال عهد مبارك) وعناصر من (جهاز) أمن الدولة وراء حرق الكنيسة.. الاسماء الان أمام النيابة العامة."وقال وزير الداخلية الجديد منصور عيسوي يوم الخميس ان دور جهاز أمن الدولة سيقتصر على مكافحة الارهاب والتجسس ولن يقوم مستقبلا بأي دور في الحياة اليومية للمواطنين واعتذر عن "الانتهاكات والتجاوزات التي حدثت من جانب بعض عناصر جهاز الشرطة فى الفترة السابقة."واختلفت مطالب المحتجين يوم الجمعة عن تلك التي اندلعت يوم 25 يناير كانون الثاني لاسقاط نظام مبارك واستمرت طوال 18 يوما. وتشدد المطالب الجديدة التي كتبها المحتجون في لافتات كبيرة تنتشر في الميدان على اختيار مجلس رئاسي من خمس شخصيات بينهم اثنان من الجيش ولا يسمح لهؤلاء بالترشح لرئاسة الجمهورية في الانتخابات القادمة.وحث المحتجون على تشكيل جمعية تأسيسية تضع دستورا جديدا "يقيم نظاما ديمقراطيا برلمانيا على أساس المواطنة وعدم التمييز بين المواطنين" بعد أسقاط الدستور القديم الذي يرون أن صلاحيته انتهت بخلع مبارك.وأضاف المحتجون أن اعتصامهم "يدعم حكومة عصام شرف" الذي يتولى رئاسة حكومة تسيير الاعمال.ورفع متظاهرون صورا كبيرة الحجم لكل من رئيس مجلس الشعب المنحل فتحي سرور ورئيس مجلس الشورى المنحل صفوت الشريف ورئيس ديوان رئيس الجمهورية السابق زكريا عزمي وكتبوا على الصور "رؤوس الفساد ومفكري النظام السابق ومدبرو الفتنة ما زالوا طلقاء ويفسدون. لمصلحة من؟"ورفع اخرون صورة لعدد من الشخصيات بالزي الرياضي وأطلقوا عليها "منتخب الفاسدين.. منتخب الحرامية" بقيادة مبارك وحمل قميص كل منهم المبلغ الذي أعلن أنه "نهبه" ويضم "المنتخب" وزراء ورجال أعمال مقبوض عليهم بتهمة الفساد والتربح من الوظيفة مثل حبيب العادلي وزير الداخلية الاسبق وأحمد عز أمين التنظيم.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل