المحتوى الرئيسى

سيف الإسلام يتوعد بسحق الثوار.. وتحركات دولية لمواجهة النظام الليبي واشنطن تعتزم تجميد علاقاتها مع حكومة القذافي.. وأوروبا توسع العقوبات

03/11 15:15

هدد سيف الاسلام القذافي نجل الرئيس الليبي معمر القذافي بسحق الثوار الذين تعهدوا في الوقت نفسه بمواصلة القتال ضد القذافي حتي دون منطقة حظر جوي.جاء ذلك في حين افادت تقارير عسكرية اخبارية بأن القوات الموالية للقذافي قد استعادت كامل السيطرة علي رأس لانوف شرق ليبيا بعد ان شنت هجمات مدعومة بغارات ونيران مدفعية كثيفة علي المدينة النفطية التي سيطر عليها ثوار ليبيا الايام الماضية998888.واشار التليفزيون الليبي الي ان قوات القذافي تتقدم حاليا نحو مدينة بن غازي معقل المعارضة .. وكانت القوات الموالية للقذافي قد اعلنت في وقت سابق انها سيطرت علي 95% من مدينة الزاوية غرب البلاد وذلك بعد ايام من استمرار القتال الشرس لاخراج المعارضين منها. وقد حذر رئيس المخابرات الامريكية جيمس كلابر من ان قوات القذافي ذات التسليح الافضل سوف تنتصر علي المعارضة المسلحة في ليبيا علي المدي الطويل.من ناحية اخري. ذكرت صحيفة ¢بابليكو¢ البرتغالية ان النظام الليبي علي استعداد لبدء مفاوضات بشأن مرحلة انتقالية. وقد نقلت الصحيفة عن مصدر دبلوماسي القول إن ممثلا ليبيا أرسل رسالة بهذا المحتوي لوزير الخارجية البرتغالي لويس امادو الذي التقي به في لشبونة امس الاول . ولم تعرف هوية الممثل الليبي. وقد تم إخطار ممثلة الشئون الخارجية للاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون بهذا الاجتماع.وقال أمادو في بروكسل لوكالة لوسا البرتغالية إنه قال ¢بوضوح¢ للممثل الليبي إن حكم معمر القذافي قد انتهي . وذكرت وسائل الإعلام البرتغالية ان القذافي ربما يبحث عن دولة يمكن ان يذهب إليها بعد تنحيه.وبدأت الولايات المتحدة والدول الاوروبية في اتخاذ الاجراءات لكبح جماح النظام الليبي الوحشي حيث قالت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون ان الولايات المتحدة بصدد تجميد علاقاتها مع حكومة القذافي.وقال امين عام حلف شمال الاطلسي اندريس فوج راسموسن ان أيه عملية يقوم بها الحلف في ليبيا تحتاج إلي ثلاثة شروط أساسية تتضمن اولا ان يكون هناك سبب ظاهر يستدعي عمل الناتو والثاني وجود اساس قانوني واضح والثالث أن يكون هناك تأييد إقليمي قوي. وأكد راسموسن ان الحلف قرر العمل من اجل دعم المراقبة البحرية في المتوسط للتأكد من حسن تنفيذ قرار حظر توريد الأسلحة لليبيا.وقرر الاتحاد الاوروبي توسيع نطاق عقوباتة المفروضة ضد النظام الليبي عبر إضافة اسماء 5 هيئات مالية ليبية علي لائحة من يجب تجميد اموالهم .وكذلك إضافة شخص اخر علي لائحة العقوبات. وذكر بيان للاتحاد الاوروبي نشر ان هذا القرار جاء بناء علي ثبوت ضلوع هذا الشخص والهيئات المالية في ارتكاب وتمويل اعمال قمع ضد المدنيين في ليبيا. ويشير الوزراء الأوربيون الي ان لائحة العقوبات ستبقي مفتوحة لإضافة المزيد من الأشخاص والهيئات. تماشيا مع قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1970 . الذي اقر فرض عقوبات دولية علي ليبيا.وطالب البرلمان الأوروبي مؤسسات الإتحاد بالعمل من أجل الاعتراف رسميا بالمجلس الوطني الانتقالي في ليبيا . داعيا الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية للإتحاد الاوروبي كاترين اشتون بإقامة علاقات معهم . وأشار البرلمان الأوروبي في قراره إلي ضرورة مساعدة اعضاء المجلس الانتقالي الليبي.وذكرت مصادر فرنسية أن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي سيقترح علي القادة الاوروبين خلال القمة الاوروبية الاستثنائية التي تعقد اليوم ببروكسل لبحث الأزمة الليبية. توجيه ضربات جوية محددة ضد اهداف معينة في ليبيا. لمنع قوات القذافي من ضرب السكان المدنيين.وقالت المصادر المقربة من ملف التعامل مع الازمة الليبية إن هذه الضربات التي ستوجه إلي عدد محدود للغاية من النقاط سيكون من بين اهدافها التشويش علي نظم مركز قيادة القذافي وضرب المواقع التي تنطلق منها هجمات قوات القذافي علي الشعب الليبي . وأضافت المصادر أن  ساركوزي طلب عبر السفارات الفرنسية من عدة دول افريقية احكام السيطرة علي حدودها لمنع تسلل مرتزقة إلي الأراضي الليبية للقتال إلي جانب قوات القذافي ضد الشعب الليبي.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل