المحتوى الرئيسى

اختلاف تقديرات المسئولين الأمريكيين حول الصراع بليبيا

03/11 14:08

أبرزت صحيفة "لوس انجلوس تايمز" اختلاف تقديرات المسئولين الأمريكيين للنهاية المحتملة للنزاع الذى تشهده ليبيا حاليا. فبينما يرى جيمس كلابر مدير الاستخبارات الوطنية أن الرئيس الليبى معمر القذافى سيتمكن فى نهاية المطاف من هزيمة الثوار، فإن البيت الأبيض لديه وجهة نظر مختلفة. وتقول الصحيفة إنه مع استمرار قوات القذافى فى الضغط على الثوار لإجبارهم على التراجع، فإن كلابر توقع أن يسيطر القذافى على الأرجح على المدى الطويل، فى دلالة جديدة على أن الاعتماد الحالى على الدبلوماسية من قبل الدول الغربية ليس كافياً للإطاحة به. وأوضح مسئول الاستخبارات الوطنية إن زخم المعركة قد بدأ يتحول لصالح نظام القذافى، ويعتقد أن النظام سينتصر فى النهاية بسبب قدراته اللوجستية وتفوقه العسكرى. ويبنى كلابر تقييمه جزئياً على معلومات استخباراتية سرية تشير إلى أن وحدات عسكرية خاصة موالية للقذافى ومجهزة بالدبابات قد تمكنت من الاستمرار وتجديد أسلحتهم. ويحذر كلابر بأنه فى حالة انتصار النظام، فإن ليبيا ربما تنقسم إلى جزءين أو ثلاثة مثلما هو الوضع فى الصومال، وهو ما يحذر أعضاء مجلس الشيوخ من أنه سيكون كارثة بالنسبة للمصالح الأمريكية. غير أن توماس دونيليون، مستشار الأمن القومى، قال إن رؤية كلابر لم تأخذ فى اعتبارها الضغوط التى تبحثها الولايات المتحدة والدول الأخرى كالعقوبات الاقتصادية، وفرض حظر السفر وتجميد الأصول. وأضاف دونيلون أنه تم عزل القذافى وحرمانه من الموارد، فى الوقت الذى يتم فيه الحصول على الدعم الدولى لمساعدة الشعب الليبى.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل