المحتوى الرئيسى

وقفـةالإنـذار المـبـكـر

03/11 10:20

 التي تضيف لسجلها المشرف الحافل بالبطولات صفحات مشرفة تجعلها مثالا وقدوة أمام العالم أجمع‏,‏ الا أن المرحلة الاستثنائية الراهنة تفرض تحمل الجميع المسئولية وخاصة تلك الجهات ذات الصلة بالأحداث الأخيرة والتي لم تتحرك بالسرعة المطلوبة لمنع تفاقم الأوضاع علي هذا النحو الخطير‏.‏ وبوضوح أكثر نقول أن نقطة الاختراق القابلة للانفجار بحسب رؤية تلك القوي المتربصة تكاد تنحصر في اثارة الفتنة الطائفية استغلالا لعوامل متراكمة آن الأوان للتعامل معها بمنهج مختلف لا يقتصر علي التعامل الأمني والاقتصار علي رد الفعل المتأخر كما كان يحدث في الماضي‏.‏ والمسئولية الأولي في هذا الملف الهام تقع علي عاتق علماء ورجال الدين الاسلامي والمسيحي‏,‏ وقد رأينا تحركا نشطا ومفيدا وحاسما عندما انتقل عدد منهم الي موقع الحدث ليخاطبوا أهالي القرية باللغة الصحيحة التي عرفتها مصر طوال تاريخها‏.‏ ومن هنا يكون علي الأزهر الشريف التنسيق الكامل مع البابا شنودة لعمل ما يشبه غرفة عمليات للانذار المبكر يرصد المناطق المرشحة لمثل هذه المحاولات المقصودة ويسارع الي توعية الناس بها من مخاطر الانزلاق وراء الشائعات كما حدث في الأيام الماضية‏.‏ اننا ننادي بغرفة عمليات يقوم عليها علماء ورجال دين مشهود لهم بالاعتدال واليقظة والوعي بكل ما يحيط بمصر من أحوال وتكون لديهم القدرة علي إجراء الاتصالات الفورية مع كافة الجهات والأجهزة المعنية اذا استشعروا تحركا مريبا يريد السوء والفتنة‏.‏ ومن خلال هذا الرصد السريع والعاجل يمكن وضع خطة المعالجة سواء بإرسال وفد مشترك من الأزهر والكنيسة أو الابلاغ بوجوب التدخل الأمني لمنع وقوع أحداث وتفاقمها واتساعها‏.‏  

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل