المحتوى الرئيسى

صاحب توكيل الثورة

03/11 10:18

بقلم: وائل قنديل 11 مارس 2011 10:01:54 ص بتوقيت القاهرة تعليقات: 0 var addthis_pub = "mohamedtanna"; صاحب توكيل الثورة إعلان الدكتور محمد البرادعى والسيد عمرو موسى والمستشار هشام البسطويسى اعتزامهم الترشح لخوض الانتخابات الرئاسية، يمثل خبرا جيدا وسارا فى مسيرة ثورة 25 يناير، فالثلاثة من الشخصيات المحترمة والتى تتمتع بثقل سياسى وتحظى بقبول شعبى.وإقدام هؤلاء وغيرهم على الترشح يعنى ببساطة أن نقطع خطوات إضافية فى طريق حصد ثمار ثورة يناير ، وقطع الطريق أمام كل من لا يزال يفكر فى أن ما قبل 25 يناير يمكن أن يعود، ولو أن بعضهم لا يزال يمارس العربدة والبلطجة والترويع.غير أنى كنت أتمنى لو أن البرادعى وعمرو موسى أعلنا عن نيتهما فى الترشح من قلب ميدان التحرير ، مهبط الشرعية الجديدة فى مصر، وميناء التغيير الثورى، وليس من ساقية الصاوى، أو فضائية نجيب ساويرس، مع احترامى للساقية والقناة ودورهما الإعلامى والثقافى، وتقديرى لحق أى أحد فى أن يركب قطار الثورة إلى المحطة التى يريد حتى لو كانت محطة محمول.وأزعم أن الفرصة لا تزال قائمة، فما أعلنه الثلاثة هو مجرد خطاب نوايا، ومن ثم فإن الإعلان الرسمى عن الترشح ومخاطبة المصريين وطرح برامج محددة لقيادة البلد، لابد أن يتم من وسط البلد ونقطة انطلاق الثورة المصرية، التى لولاها لما كان أحد يتكلم عن ترشحه للانتخابات الرئاسية.وعليه فالمتوقع من المرشحين النزول إلى ميادين الثورة المصرية فى كل مدينة، تحرير القاهرة ومنشية الاسكندرية وأربعين السويس، لتقديم أنفسهم للجماهير وطرح برامجهم، وهذا لو حدث سيكون أكثر تأثيرا وأسرع وصولا إلى الناخبين، وأوضح اعترافا وعرفانا بالثورة ورجالها، الأحياء منهم والشهداء، وتأكيدا على أن الوكيل الحصرى والوحيد للثورة هو الشعب وعنوانه فى كل مكان وميدان وشارع سقط فيه شهيد فاكتسب رمزية وخلودا وصار معلما ثوريا بامتياز.وعلى ذكر معالم الثورة المصرية فإن صناع الثورة وأبطالها من حقهم أن يخرج عليهم أحد ببيان أو توضيح للتأكد من أن ما جرى فى ميدان التحرير أمس الأول كان عملية تطهير له من البلطجية والمندسين فقط، دون أن يكون قد أخذ بجريرتهم معتصمون وثوار وأقارب شهداء، خصوصا أن الميدان كان يعج بأشكال غريبة عن الثورة ورجالها، بل إن الحكايات تتحدث عن أن بعضهم كان يتواجد فى المكان بقصد الوشاية والوقيعة بين الثوار والجيش.ولا يتصور مثلا أن ناشطا نبيلا مثل الشاب رامى عصام الذى يلقب بمطرب الثورة وغنى تحت النار والبارود من 25 يناير حتى 11 فبراير، وزميلته رشا عزب وغيرهما من عشرات الشباب الثائر المحترم، لا يمكن تصور أن يتم التعامل مع هؤلاء بالطريقة ذاتها التى تم إخراج البلطجية من الميدان بها مع تسليمنا بأنه كان شيئا حتميا أن يفرغ الميدان ويتطهر من الدخلاء والمخبرين.إن الجميع مدينون باعتذار عاجل لشباب الثورة الأنقياء ممن أخذوا بذنب البلطجية والمدعين.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل