المحتوى الرئيسى

مصرفيون: تراجع الاحتياطات الأجنبية للمركزي المصري سببه ضبط سعر الجنيه

03/11 08:02

القاهرة - دار الإعلام العربية أرجع خبراء مصرفيون انخفاض صافي الاحتياطات الأجنبية للبنك المركزي المصري بنحو 1.7 مليار دولار خلال شهر فبراير الماضي إلى عدة أسباب، أهمها تدخلات البنك لضبط سعر صرف العملة المحلية على أثر الانخفاضات التي تعرضت لها خلال الفترة الماضية. وقالوا لـ"العربية.نت" إن البنك المركزي لجأ إلى ضخ عملات أجنبية في السوق لقوة الطلب عليها وخوفا من انهيار الجنيه, في ظل ما شهدته الفترة الماضية من تراجع لحجم التحويلات بالعملة الأجنبية إلى مصر. وتوقع الخبراء وجود تدخلات أخرى للبنك المركزي في حالة حدوث أمور طارئة تلزمه بضخ احتياطات نقدية من العملات الأجنبية, مؤكدين أن صافي الاحتياطات لدى البنك المركزي ما زال عند الحدود الآمنة. وكان البنك المركزي قد كشف عن تراجع صافي الاحتياطيات الأجنبية المصرية بواقع 1.69 مليار دولار في فبراير مسجلاً أكبر هبوط في شهر واحد خلال أكثر من 10 سنوات، إذ دفعت الاضطرابات السياسية رأس المال للخروج من البلاد والضغط على الجنيه. وأوضح البنك المركزي على موقعه الإلكتروني أن الاحتياطيات تراجعت إلى 33.32 مليار دولار في نهاية فبراير مقارنة مع 35.01 مليار دولار قبل شهر. وكان البنك المركزي المصري قد تدخل في السوق المصرفية لدعم الجنيه بعد الإضرابات؛ مما ساعد العملة المحلية على الارتفاع مقابل الدولار. تراجع التحويلات وقال الخبير المصرفي حافظ الغندور إن تراجع صافي الاحتياطات الأجنبية لدى المركزي جاء بناء على تدخلات البنك المركزي لضبط سعر صرف العملة المحلية، وخاصة بعد قيام العديد من الأفراد بشراء عملات أجنبية بعد فتح البنوك التي أغلقت لفترة بسبب الاضطرابات التي شهدتها البلاد. وأضاف أن حجم التحويلات المالية إلى مصر انخفض خلال الفترة الماضية بسبب الأحداث الأخيرة، بالإضافة إلى تراجع القطاعات التي كانت تدر علي مصر عملات أجنبية كالسياحة وقناة السويس وغيرها، بالإضافة إلى تراجع حجم الاستثمارات الأجنبية الموجودة في مصر. وأشار الغندور إلى أن البنك المركزي المصري لديه قيادات حكيمة تجعله قادرا على التعامل مع المواقف في الأوقات السليمة وهو ما جعله قادرا على التعامل مع الظروف الطارئة, مضيفا أن مستوى الاحتياطات الأجنبية ما زالت عند الحدود الآمنة. عودة سوق المال بدوره أشاد الخبير المصرفي ومستشار بنك "بيريوس" نبيل الحكيم بتدخلات البنك المركزي لحماية الجنيه, مؤكدا أن تراجع الاحتياطيات الأجنبية أفضل مؤشر على التدخلات الصحيحة للبنك وفق نظام التعويم المحكوم لوقف تراجع الجنيه. وتوقع أن يستجيب البنك المركزي مرة أخرى لمطالب السوق ويقوم بضخ بعض من الاحتياطات الأجنبية إذا لزم الأمر لضبط عمل المصارف في مصر, مضيفا أن الفترة القادمة قد تشهد انخفاضات أخرى لصافي الاحتياطات الأجنبية لدى البنك المركزي. ولم يستبعد الحكيم قيام بعض رجال الأعمال بتهريب عملات أجنبية إلى الخارج؛ مما أدى إلى هذا الانخفاض الموجود في السوق, مضيفا أنه مع بدايات فتح أسواق المال سيزيد صافي الاحتياطات مرة أخرى.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل