المحتوى الرئيسى

تحرك دولي يواكب أزمة ليبيا

03/11 06:33

وقال مستشار الأمن القومي الأميركي توم دونيلون للصحفيين إن التقييم ذو "بعد واحد"، ولم يكترث للضغوط الدولية التي تُمارس على نظام القذافي، ولا المساعدات الدولية التي ربما تصل إلى المعارضين.وكان مدير المخابرات الوطنية الأميركية جيمس كلابر قد ذكر -في شهادته أما لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ أمس الخميس- أنه من المحتمل أن يحتفظ القذافي بالسلطة كلما طال أمد النزاع لأن قواته لديها إمدادات تسليحية أفضل وتتفوق لوجستياً.وخلص كلابر إلى أنه بدون نصر حاسم لمصلحة أي من طرفيْ النزاع، فمن الممكن أن تنشطر ليبيا إلى دولتين أو دول شبه مستقلة، يحتفظ القذافي بسيطرته على العاصمة طرابلس وضواحيها، بينما يحكم الثوار قبضتهم على مدينة بنغازي في شرق البلاد.وفي خطوة تصعيدية، قطعت إدارة أوباما أمس الخميس علاقاتها مع من تبقى من الدبلوماسيين الليبيين في الولايات المتحدة، فيما باتت فرنسا أول دولة تعترف بـالمجلس الوطني الانتقالي الليبي المعارض.وفي بيان صادر عن مكتب الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي، دعت باريس ولندن شركاءهما الأوروبيين للاعتراف بالمجلس الانتقالي في ليبيا باعتباره كيانا قابلا للاستمرار.ومن جانبه، قال البيت الأبيض أمس الخميس إن الولايات المتحدة على اتصال مع المجلس الوطني الانتقالي المعارض، لكنها ما زالت تراجع أهداف المجلس الذي يحارب من أجل وضع نهاية لحكم الزعيم الليبي معمر القذافي.وخطا الاتحاد الأفريقي خطوة عملية تجاه التوسط لحل الأزمة الليبية.فقد كشف مجلس السلم والأمن في الاتحاد الأفريقي أن الأخير قام بتشكيل لجنة من خمسة رؤساء دول للسفر إلى ليبيا قريبا سعيا للمساعدة في إنهاء الاقتتال الدائر هناك. وفي تل أبيب، شن الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز هجوما شديدا ضد الزعيم الليبي معمر القذافي، وقال إنه يجب إلقاؤه في مكب النفايات.ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن بيريز قوله -خلال اجتماع لاتحاد الطلاب الجامعيين في القدس مساء اليوم الخميس- إنه يجب إلقاء الحاكم الليبي معمر القذافي في مكب النفايات.وأضاف قائلا "من بحاجة إلى هذا القذافي، وبرأيي كان عليه أن يعمل في الإسكان. وكل يوم هو يغير أزياءه ويصرف آلاف الدولارات على القبعات الغريبة والملابس". "بدون نصر حاسم لمصلحة أي من طرفي النزاع، من الممكن أن تنشطر ليبيا إلى دولتين أو دول شبه مستقلة "مدير المخابرات الأميركيةمارينز أوروبيونوعلى الصعيد الإنساني، ذكرت الولايات المتحدة إنها سترسل قريبا فرق مساعدات إنسانية إلى المناطق الشرقية من ليبيا الواقعة تحت سيطرة المعارضة، لكنها شددت على أنه لا ينبغي اعتبار ذلك نوعا من التدخل العسكري.إلى ذلك، أشارت نائبة منسق عمليات الإغاثة الطارئة بالأمم المتحدة كاثرين براغ إلى أن ثلاثة أرباع ليبيا لا تزال محرومة من المساعدات الإنسانية، مع تزايد القلق من عدم القدرة على الوصول إلى المناطق التي تشهد قتالا ضاريا.وفي تطور آخر، كشف مسؤول يوناني عن أنه من المنتظر أن يغادر طرابلس إلى أثينا ثلاثة من جنود المارينز الهولنديين كانوا قد اعتقلوا أثناء تنفيذهم عملية إجلاء في ليبيا الشهر الماضي.وسيغادر الجنود الثلاثة بموجب اتفاق تم التوصل إليه مع الحكومة الليبية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل