المحتوى الرئيسى

إكرام يوسف تكتب: يوم الشهيد.. بين تحرير التراب وتحرير الكرامة

03/11 02:30

Select ratingإلغاء التقييمضعيفمقبولجيدجيد جداًممتاز  يوم الشهيد.. بين تحرير التراب وتحرير الكرامة حل يوم التاسع من مارس، ذكرى استشهاد الفريق أول عبد المنعم رياض أحد أبطال حرب الاستنزاف عام 1969، الذي اعتمدته الدولة يوما للشهيد تحتفل به القوات المسلحة سنويًا لتخلد فيه ذكرى شهداء الدفاع عن التراب المصري من أفراد الجيش. ويتوافق اليوم هذا العام مع ذكرى مرور أربعين يوما على رحيل شهداء الحرية "ورد الجناين" الذي اغتالته كلاب حراسة نظام، كان أكثر توحشا من محتل خارجي، أمر باغتيال فتية من أطهر من أنجبهم رحم هذا الوطن، لا لشيء إلا أنهم رفضوا العيش في وطن مهان، وفضلوا عليه الموت بشرف في ميادين تحرير الكرامة في مدن مصر.وتأتي مصادفة حلول يوم الاحتفال بشهداء معارك استرداد التراب الوطني، وتحريره من احتلال غاصب دنسه، مع ذكرى الأربعين لشهداء معركة استرداد كرامة المصريين وتحريرها من حكم قمعي فاسد، أهانها في الداخل والخارج؛ لتعيد تشكيل مفهوم شهداء الوطن في الوعي الجمعي للمصريين. وإذا كان شهداء التحرير من العسكريين في المعارك الحربية، احتلوا في ضمير المصريين وقلوبهم مكانة رفيعة، لأنهم أدوا ببسالة منقطعة النظير واجبهم الملكلفين به بحكم الوظيفة، وجميعهم خرج ـ بعد تلقي أمر القتال ـ إلى الميدان عازمًا على النصر أوالشهادة. فلا أقل من أن يحتل نفس المكانة، من خرجوا مختارين غيرمضطرين أو مكلفين بمهام وظيفية، ومن دون تلقي أوامر إلا من نفوسهم التواقة للحرية، إلى الشوارع عازمين أيضا على استرداد كرامة المصريين وحريتهم أو الشهادة دونها.وإذا كانت ذكرى الأربعين ـ بما لها من مكانة عميقة في قلوب المصريين منذ آلاف السنين ـ  تحيي ذكر شهداء ثورة الخامس والعشرين من يناير الذين مازال جرح فراقهم لم يندمل بعد في قلوب أسرهم ورفاقهم الذين سقطوا بينهم، ولم يخف ألم جميع المصريين عليهم، فلا بد أن تذكرنا أيضا بعشرات الآلاف من المصريين الذين روت دماؤهم وتضحياتهم بذرة الحرية التي غرسها الشعب في تربة الوطن منذ وقفة عرابي أمام الخديو توفيق يحذره "لسنا عبيد احسانات أحد، ووالله الذي لا إله إلا هو لن نورث بعد اليوم"، وظلت النبته تنمو، تسقيها الأجيال المتعاقبة عرقًا ودمًا، حتى اشتد عودها يوم 25 يناير عندما خرج شباب مصر يقولون في وجه طاغية جثم على قلوبهم ثلاثة عقود وأعد العدة لابنه كي يرثهم كما لو كانوا متاعًا يملكه:  "زي ما قالها عرابي زمان.. لن نورث بعد الآن". لا، لم يكن الشعب المصري خانعًا ولا ابلا للمهانة، فلم تكن ثورته الحالية إلا نتاج تراكم هبات وانتفاضات، وخبرات نضالية ورثها الجيل الحالي من نضال آباء وأجداد طيلة مائة وثلاثين عاما، لم يتوقف فيها المصريون عن المطالبة بحقوقهم في الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية.لكن عقودًا من القمع والإذلال ومسخ الهوية، نجحت في رسم صورة مزيفة للمصريين عيرنا بها البعض في الخارج، ووصفونا بالخنوع والجبن وقبول المهانة، بل أن منهم من كان يعامل مواطنينا العاملين في الخارج بقسوة وفظاظة، ويبرر ذلك بأنهم يتحملون أكثر من هذا في بلادهم ويقبلونه. بل أن فنون القمع الوحشي والتعذيب والمهانة نجحت عبر العقود في زعزعة إيمان بعض المصريين بأنفسهم وأهلهم، ووجدنا منهم من يتهم نفسه وأهله بالجبن واستمراء المهانة. لكن الكثيرين ـ وأزعم أنني منهم ـ لم يفقدوا إيمانهم لحظة بعظمة هذا الشعب وعراقته، وظلوا يتطلعون إلى اللحظة التي يكشف هذا الشعب عن معدنه الحقيقي، بعدما نجح النظام البائد في إخراج أسوأ ما فيه على السطح. لكننا ونحن نحمد الله على أننا شهدنا باعيننا هذه اللحظة، ما زلنا نشفق على هذا الإنجاز العظيم من تشويهه على أيدي الحاقدين من فلول النظام القديم الذين يشنون حاليا ثورة مضادة بأحقر ما يملكون من دهاء خبيث، بدأت برفض الثورة والتحذير مما قد تتسبب فيه من تخريب ، ولم يستح البعض من اتهام الثوار بشتى التهم التي لا تنطبق إلا على قائلها، بداية من التمويل الأجنبي ووصولا إلى التشويه الأخلاقي، حتى أن منهم من أنكر على شهداء الثورة وصفهم بالشهداء. فلما أظهر الثوار تحضرًا ورقيًا أبهر العالم أجمع، وشهد الجميع على أن حشودا مليونية استمرت أياما عديد لم تشهد حالة تحرش واحد ولا حالة سرقة ولم يجرؤ أحدهم على إلقاء حجر على كنيسة، ولم تشتعل فيها شرارة فتنة طائفية مثلما كان يحدث في عهد كانوا يزعمون أنه يحقق "استقرارًا" و "أمانًا". انتقل الحاقدون على الثورة إلى البكاء على ما اعتبروه خسائر اقتصادية منيت بها البلاد، متناسين نزيف تريلونات الدولارات من شرايين الاقتصاد الوطني في صورة سرقات ونهب اقترفتها رؤوس النظام السابق وأذنابه على مدى عقود. وواصلت أصابع الحقد على الثورة العبث في عقول البسطاء، بالتلويح إلى معاناة تنتظر الجميع، كما لو أن هؤلاء البسطاء كانوا ينعمون برغد العيش قبل شهر من الآن، ومتجاهلين ـ عمدا ـ الاعتراف بأن خرابًا استمر عقودًا لن يسهل التخلص منه وإقامة بناء جديد بين يوم وليلة. ولم تمر أيامًا على الإعلان عن رئيس وزراء جديد حظي بتوافق شعبي، إلا وبدأت قوى الثورة المضادة إشعال فتن في أنحاء البلاد بهدف إسقاط حكومة بدا أنها تحمل بشارة بدء تغيير حقيقي، بداية من ترويع المواطنين وبث بلطجية في أنحاء البلاد تبث روح الخوف في كل مكان، وتسريب تهديدات بالقتل لعدد من الثوار، مرورا بإشعال حمى مطالب فئوية حقيقية ومشروعة وجادة بالفعل، لكن إثارتها في هذا الوقت بالذات وبهذا التزامن والزخم يثير شكا له ما يبرره، ووصولا إلى إزكاء فتن طائفية، لم يكن لها أي وجود في فترة غابت فيها رموز الأمن الرسمية عن شوارع البلاد. وفي يوم الشهيد، علينا أن نحيي تضحيات شهداء تحرير التراب الوطني والدفاع عن الحدود بحماية سيادة هذا الوطن والاستعداد للدفاع عنها بكل غال حتى لا تضيع دماؤهم هدرًا، وعلينا أيضا أن نبذل معًا أقصى الجهود لحماية مكتسبات تحققت بدماء شهداء ثورة 25 يناير، فما تحقق حتى الآن ليس هينًا، ولكنه خطوة أولى ناجحة على طريق شاق وطويل، يجب الحفاظ عليها ومواصلة المسيرة حتى لا تضيع دماؤهم هدرا.. وفي يوم الشهيد؛ تحية لجميع شهداء التحرير، تحرير التراب على الجبهة، وتحرير الكرامة والإرادة في الداخل والخارج.    

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل