المحتوى الرئيسى

يحدث في مصر الآن‮ ‬غياب الثقافة وحضور الإعلام

03/11 02:15

عشر ‮ ‬ساعات هي مجمل عدد الساعات التي قضيتها في لقاءين منفصلين‮. ‬الأول مع أحمد شفيق رئيس الوزراء‮ ‬السابق‮. ‬التي قيل عنها حكومة تصريف الأعمال مع أنني لا أحب هذا التعبير المستورد من الشقيقة لبنان‮. ‬تحدث شفيق أولاً‮ ‬عن تصوراته ورؤاه‮. ‬ثم وجهنا ما عندنا من تساؤلات وطرحنا الهموم والمخاوف‮. ‬في لحظة فاصلة من تاريخ الوطن‮.‬وفي اليوم التالي ذهبنا إلي الشئون المعنوية بالقوات المسلحة‮. ‬جلسنا مع اللواء محمد العصار مساعد أول وزير الدفاع والإنتاج الحربي لشئون العلاقات الخارجية‮. ‬واللواء مختار الملا مساعد الوزير وكان مديرا للكلية الحربية‮. ‬واللواء إسماعيل عتمان مدير الشئون المعنوية والمتحدث الرسمي باسم الجيش‮. ‬منذ قيام ثورة الخامس والعشرين من يناير وتولي القوات المسلحة إدارة شئون البلاد‮.‬وبعد ذلك عرضت التليفزيونات لقاءات كثيرة جداً‮ ‬لا حدود لها مع أحمد شفيق‮. ‬ظهر ثلاث مرات في ليلة واحدة بعد تكليفه بالوزارة الثانية في ثلاثة برامج توك شو استغرقت أربع ساعات ونصف الساعة‮. ‬وختم وجوده في الوزارة قبل استقالته أو إقالته بجلوسه في إحدي المحطات الفضائية وبجواره صاحب المحطة في لقاء استغرق أكثر من أربع ساعات كانت المشهد الأخير في حياته السياسية‮. ‬وربما ما كان الرجل يحب أن ينهي هذا الفاصل في عمره بهذه الطريقة‮. ‬لقد أكثر أحمد شفيق من الظهور التليفزيوني لدرجة أن الناس قالت عليه في مصر أنه رئيس وزراء التوك شو‮. ‬وليس رئيس وزراء مصر‮.‬ثم ظهر ثلاثة من قيادات القوات المسلحة لفترة طالت عن الخمس ساعات مع مني الشاذلي في برنامج العاشرة مساء‮. ‬وجري النقاش حول كل ما يمكن الكلام عنه سؤالاً‮ ‬وإجابة‮. ‬جغرافياً‮ ‬تناول خريطة مصر وموضوعياً‮ ‬دار حول كل ما يعني المواطن المصري الآن‮. ‬لكني لاحظت أنه بقدر حضور الإعلام ومشاكله كان هناك‮ ‬غياب شبه تام للثقافة‮. ‬لدرجة أنني يمكنني القول بضمير مستريح إن كلمة الثقافة لم ترد علي لسان أحد من قادة القوات المسلحة الذين تحدثوا لمن تحدثوا إليهم‮. ‬ولا علي لسان أحمد شفيق رئيس الوزراء الذي تكلم رغم قصر مدة رئاسته للوزارة ما يمكن أن يساوي ما نطق به كل من تولوا رئاسة الوزراء في تاريخ مصر منذ أن عرفنا هذا المنصب حتي الآن‮.‬ما أكتب عنه لا علاقة له بفكرة الظهور الإعلامي من عدمها‮. ‬لقد لفت نظري كل هذا الاهتمام بالإعلام‮. ‬والكلام المستمر في كل لقاء من هذه اللقاءات عن وزير الإعلام‮. ‬ومحاولة تصفية الحسابات القديمة مع الإعلام المصري‮. ‬والكلام الكثير جداً‮ ‬عن إلغاء وزارة الإعلام‮. ‬وعن استيراد نظام هيئة الإذاعة البريطانية وتطبيقه في مصر‮. ‬وإنشاء هيئة تماثلها عندنا في مصر‮. ‬أيضاً‮ ‬كان هناك كلام في كل لقاء عن مرتبات كبار المذيعين في مصر‮. ‬وعن انحياز التليفزيون الحكومي للحكومة المصرية‮. ‬مع أن ذلك من الأمور الطبيعية جداً‮. ‬ومناقشته تعد من‮ ‬غرائب الأمور‮. ‬لكن هذا ما جري‮. ‬في بعض هذه اللقاءات كان الإعلام يسبق أحياناً‮ ‬الاقتصاد‮. ‬ويأتي قبل الأمن والأمان‮.‬أبدي استغرابي من هذا لأن الإعلام يرتبط بالثقافة‮. ‬رغم إدراكي للفارق الضخم بينهما معاً‮. ‬لدرجة أن وزير الإعلام كان أحياناً‮ ‬وزيراً‮ ‬للإعلام والثقافة‮. ‬ووزير الثقافة كان وزيراً‮ ‬للثقافة والإعلام‮. ‬إن كنت أنتقد الآن من تكلموا لأنهم لم يتكلموا عن الثقافة‮. ‬فلا بد من انتقاد من حضروا ووجهوا الأسئلة‮. ‬وأنا واحد منهم‮. ‬ورغم وجود عدد من الأدباء في اللقاء الأول مع رئيس الوزراء‮. ‬ورغم أن اللقاء الثاني مع قيادات القوات المسلحة كان مخصصاً‮ ‬لعدد من الأدباء والكتاب والمفكرين‮. ‬إلا أن أحداً‮ ‬منا لم يتحدث عن الثقافة والمثقفين‮. ‬فهل نظرنا نحن إلي الثقافة باعتبارها تشكل نوعاً‮ ‬من الترف‮. ‬وأنه في أزمنة الأزمات لا يصح ولا يجوز الكلام عن الثقافة‮.‬أم أننا نظرنا إلي الثقافة أو قضاياها باعتبارها من الأمور المؤجلة التي لا يجوز أن نقحمها في لحظات التحولات الكبري‮. ‬وهي وجهة نظر إن كانت قد حدثت فهي تشكل خطأً‮ ‬كبيراً‮ ‬جداً‮ ‬ما كان يجب أن يحدث‮. ‬خصوصاً‮ ‬أن معظم هذه اللقاءات جرت في‮ ‬غياب وزير الثقافة‮. ‬بعد استقالة الدكتور جابر عصفور الذي مكث عشرة أيام وزيراً‮ ‬للثقافة‮. ‬وقد جاء لهذا المنصب بعد فصل الآثار عن الثقافة‮. ‬وهذا يعني أنه لو لم يقدم استقالته ما كان سيستطيع العمل‮. ‬لأن معظم الإنفاق علي العمل الثقافي يأتي من كيان مالي أنشأه فاروق حسني إبان وزارته اسمه‮: ‬صندوق التنمية الثقافية‮. ‬وكل أمواله تأتي من رسوم تفرض علي تذاكر السياح الذين يحضرون لمصر من أجل مشاهدة الآثار‮. ‬عموماً‮ ‬غياب الثقافة عن الجدل العام في مصر الآن قد يعني في أحد وجوهه أننا أعطينا العقل المصري إجازة‮. ‬أو أن العقل المصري في تمام نقاهته وأحسن أحواله وبالتالي فهو لا يتطلب جدلاً‮ ‬ولا يستلزم نقاشاً‮ ‬وليس في حاجة إلي الخوف عليه أو محاولة الاطمئنان إلي مستقبله‮.‬ولأن هذا الكلام‮ ‬غير صحيح فإن الجدل الدائر في مصر يبدو ناقصاً‮ ‬وسيظل ناقصاً‮ ‬ما لم يدرك أن المصريين لهم عقول وأن هذه العقول تستلزم‮ ‬الاهتمام بكل ما يقدم لها من فكر وفن وثقافة‮.‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل