المحتوى الرئيسى

القوات المسلحة‮ .. ‬والعين الحمرا‮ ‬

03/11 02:15

اسمحوا ‮ ‬لي أن أحني رأسي لقواتنا المسلحة وهي‮ ‬تكشف عن أنيابها في‮ ‬مواجهة البلطجة وترويع أمن البلاد فلأول مرة نسمع عن عقوبة الاعدام لكل من تسول له نفسه‮  ‬أن يقوم بترويع أمن المواطنين وتخويفهم بالبلطجة أو إثارة الفوضي في البلاد‮ .. ‬لقد كنا متعطشين الي مثل هذه القرارات لاستقرار الأمن وإحساسنا بالأمان في أعقاب ثورة نجحت ولكننا لم نفهم المعني الجميل لرسالة الجيش للشعب‮ .. ‬فرحنا بالجيش وهو يحرس ثورتنا واستقبلنا دباباته ومدرعاته بالاحضان والتقطنا الصور التذكارية فوق أسلحته في ميدان الثوار‮.. ‬ولأن قواته كانت سلمية رغم شغب الشارع‮ .. ‬فقد تصورنا ان قيادته اعطت التعليمات بعدم التعامل مع المتظاهرين حتي ولو كانت هناك تجاوزات‮ .. ‬وقد كان لنا حق في هذا المفهوم لأن من يقرأ بيانات المجلس الاعلي للقوات المسلحة يفهم منها جيداً‮ ‬أن القوات المسلحة أيدت حق الشعب في التظاهرات وليس في الفوضي‮ .. ‬أيدت حق التعبير عن الرأي وليس في التخريب‮.. ‬بهذا المفهوم تعاملت القوات المسلحة مع الشارع‮ .. ‬وللأسف لم نفهم المعني الجميل للروح السلمية التي كان يتعامل بها أفراد القوات المسلحة مع الشارع المصري‮ .. ‬ومع ذلك كانت قواته تتعرض لنقد من الناس في البيوت الذين كانوا يصرخون ويلطمون الخدود علي الانفلات الامني في البلاد‮ .. ‬كنا ساخطين متذمرين بعد انتشار ظاهرة البلطجية الذين كانوا يوقفون الآمنين وهم في الطريق‮ .. ‬وتحت تهديد السلاح يسحبون منهم سياراتهم وما بحوزتهم‮ .. ‬لقد عانينا من حوادث الابتزاز والسطو علناً‮ ‬وفي وضح النهار ولم يعد أحد آمناً‮ ‬علي بيته وعلي اولاده‮.‬للأسف تصورنا ان الجيش سيصمت طويلاً‮ ‬مع ان قواته كانت تغلي في داخلها‮ .. ‬قياداته كظمت‮ ‬غيظها فتحملت ما لا يتحمله بشر من أجل نجاح اولادها الثوار‮.. ‬حتي يتحقق الامن والامان لهذا البلد‮. ‬لكن سرعان ما خرج هؤلاء القادة عن سياستهم وكشفوا عن العين الحمراء عندما استشعروا بأن الوطن يتعرض لخطر وهو خطر الفتنة الطائفية‮ .. ‬وظاهرة البلطجة وترويع أمن المواطنين‮ ..‬قادة الجيش كانوا يأملون في قوات الامن ان تاخذ مكانها في الشارع المصري لأن الامن الداخلي هو شرعيتها‮.. ‬أما المكان الطبيعي‮  ‬لقواتنا المسلحة هو تأمين حدودنا وليس تأمين الجبهة الداخلية‮ .. ‬صحيح أن الثورة فرضت أعباء علي قواتنا المسلحة فوق طاقتها فوجدت نفسها مسئولة عن تأمين الجبهة الداخلية في مواجهة الفوضي‮ .. ‬وتأمين الحدود المصرية من العدو في توقيت واحد‮ .. ‬ونحمد الله أن مستواهم وتدريباتهم العالية أهلتهم للقيام بهاتين المهمتين في الداخل والخارج‮ .. ‬لكن لكل شئ حدود‮ .. ‬فلا يعقل أن تستمر قواتنا المسلحة هي الحارس لجبهتنا الداخلية وعندنا جهاز أمني المفروض أن ينزل بكامل قواته الي الشارع المصري‮ .. ‬ليست مشكلتنا أنه انكسر أمام المواطن المصري‮ .. ‬لأن تجاوزاته مع المواطنين هي التي وضعته في هذا الموقف وهي التي كانت سببا في إبداء مخاوفه من التعامل مع الشارع المصري‮ .. ‬لا أحد يقر بأن يفقد الأمن هيبته لأن هيبة الأمن من هيبة الدولة‮ .. ‬فنحن نريد لرجل الأمن أن يمارس عمله في قوة ورجولة‮ .. ‬نحن معه ضد البلطجة‮ .. ‬نحن معه ضد الفوضي‮ .. ‬رجل الأمن له احترامه الكامل من الوطن والمواطن‮ .. ‬لا نريده أن يكون ضعيفاً‮ ‬أو متهاونا لا مع أي انفلات مروري أو انفلات أمني‮ .. ‬نريد منه أن يكون سنداً‮ ‬لنا في استغاثتنا‮ ..‬‮- ‬أعترف أن‮ ‬غياب الأمن كان سبباً‮ ‬في الظاهرة الجديدة التي حلت علي البلاد والتي لم تشهدها من قبل وهي ظاهرة الفتنة الطائفية التي قادها مجموعة من البلطجية ضد المسلمين والمسيحيين‮ .. ‬نحن نعيش في وطن واحد لا نصنف الأشخاص علي أن هذا مسلم‮ .. ‬وهذا مسيحي‮ .. ‬كلنا مصريون‮ .. ‬لنا رب واحد يحمينا‮ .. ‬وكون أن يندس بين إخواننا الأقباط من يعكر صفو العلاقات الأخوية‮ .. ‬يجب بتره بالاعدام‮ .. ‬ولذلك كان قرار المجلس الأعلي للقوات المسلحة حاسماً‮ ‬مع الخسة والبلطجة والاجرام ومروجي الفتنة والاشاعات‮ .. ‬فكون أن تظهر‮ »‬العين الحمرا‮« ‬بقرار الاعدام فهذا مطلب شرعي أثلج صدور المصريين‮ .. ‬واستحق من كل مصري أن يحني رأسه لقواتنا المسلحة لكونها تكشف عن أنيابها ضد أي انفلات‮ .. ‬المهم أن نشعر بالطمأنينة ويعود الانضباط‮ .. ‬أمن الشارع وأمن البيت المصري أمانة في رقبة المشير طنطاوي‮ ..‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل