المحتوى الرئيسى

واجب الخطاب الديني في هذه المرحلة

03/11 02:15

ان‮ ‬ ‮ ‬علي الخطاب الديني في هذه المرحلة التي تشهد فيها مصر‮ ‬تحولا تاريخيا،‮ ‬ومنعطفا بالغ‮ ‬الأهمية،‮ ‬أن يتعامل مع الأجواء المحيطة به بما يؤكد علي الأمان والاستقرار،‮ ‬والعمل والانتاج ونشر الحق والعدل،‮ ‬والمساواة والحرية،‮ ‬والعطاء المجتمعي،‮ ‬في تجرد من الأثرة والأنانية،‮ ‬حتي يكون الخطاب الديني مطابقا لمقتضي الحال‮. ‬وأري ان هناك خمسة محاور،‮ ‬يجب ان يركز عليها الخطاب الديني في هذه المرحلة‮.‬المحور الأول‮: ‬هو توثيق الصلة بالله سبحانه وتعالي،‮ ‬وذلك بالدعوة الي الله بالحكمة والموعظة الحسنة مع التركيز علي التوبة والانابة الي الله تعالي،‮ ‬والتضرع اليه‮ »‬فلولا اذ جاءهم بأسنا تضرعوا‮...«.‬وان نتقرب الي الله تعالي في اخلاص اكيد حتي يهدي الجميع سواء السبيل،‮ ‬لانه لم ينزل بلاء إلا بذنب،‮ ‬ولا يكشف إلا بتوبة،‮ ‬فاذا أردنا الحق والخير،‮ ‬وسعادة الامة فعلينا بتوثيق الصلة بالله سبحانه وتعالي وان رسولنا صلي الله عليه وسلم،‮ ‬عندما أراد تأسيس الدولة‮  ‬الاسلامية،‮ ‬عقب الهجرة كأن الأساس الأول‮: ‬هو بناء المسجد النبوي ليكون همزة الصلة بين الخلق وخالقهم،‮ ‬ولا ريب ان الصلة بالله ضمان للأمن والنجاة،‮ ‬وطريق للطمأنينة والرخاء‮ »‬ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب ومن‮  ‬يتوكل علي الله فهو حسبه ان الله بالغ‮ ‬امره قد جعل الله لكل شيء قدرا‮«. ‬فعلي الدعاة والعلماء والمؤسسات الدينية ان تعني في الخطاب الديني علي بث روح العبادة،‮ ‬وتأكيد الصلة بالله تعالي وغرس الضمير الديني،‮ ‬حتي يراقب كل انسان ربه في عمله وان يعبد ربه كأنه يراه،‮ ‬فإن لم يكن يراه فإن الله يراه،‮ ‬كما قال رسول الله صلي الله عليه وسلم‮: »‬الاحسان ان تعبد الله كأنك تراه،‮ ‬فإن لم تكن تراه فإنه يراك‮«.‬‮< ‬المحور الثاني‮: ‬ان يوثق الناس صلتهم ببعضهم،‮ ‬فيتحابوا ويتضامنوا بحيث يحب‮  ‬بعضهم بعضا،‮ ‬ويوقن كل انسان أنه أخ لأخيه الانسان‮  ‬فلا يحمل حقدا ولا كراهية ولا ضغين علي أخيه ولقد كان هذا العنصر وهو محبة الناس وتضامنهم هو العنصر الثاني في تأسيس الدولة الاسلامية بعد الهجرة النبوية الشريفة‮  ‬اذ كان الاساس الأول متمثلا في توثيق الصلة‮  ‬بالله ببناء المسجد والثاني في المؤاخاة بين المهاجرين والانصار وكما قال الرسول صلي الله عليه وسلم‮: »‬المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يسلمه ولا يخذله ولا يحقره،‮ ‬بحسب امريء من الشر ان يحقر اخاه المسلم كل المسلم علي المسلم حرام دمه وماله وعرضه‮«.‬‮< ‬المحو الثالث‮: ‬وهو يتعلق بالمسئولين فواجبهم ان يحققوا تعاليم الاسلام وان يطبقوا العدالة فيما بينهم وان يوقنوا انهم حين يعدلون يكونون من أول السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله‮. ‬فالعدل مطلوب في الحاكم كما قال الله تعالي‮: »‬واذا حكمتم بين الناس ان تمحكموا بالعدل والعدل في القول كما قال الله تعالي‮ »‬واذا قلتم فاعدلوا فواجب الخطاب الديني ان يكثف الدعوة لتوجيه المسئولين الي احقاق الحق،‮ ‬واقامة العدالة بين الناس‮.‬‮< ‬المحور الرابع‮: ‬وهو يتعلق بوجوب العمل ومضاعفة الانتاج والتنمية،‮ ‬وعلي الخطاب الديني ان يضاعف الدعوة‮  ‬الي العمل والانتاج والتنمية فلا نريد للحياة ان تتوقف ولا يصبح ان تتجمد مسيرة الحياة والانتاج‮.‬وان واجب الخطاب الديني ان يضاعف الجهد في الدعوة الي تكثيف العمل وعدم التوقف‮.‬وفي الوقت الذي تنادي فيه بالعمل والانتاج فإننا ننادي ايضا كل مسئول ان ينظر في مطالب الناس وان ينظر في حقوق أصحاب الوقفات الاحتجاجية ولكي تنطلق مسيرة العمل والانتاج،‮ ‬فمن الواجب الا يتدخل اصحاب الاهواء في محاولة تشويه صورة بعض الشخصيات،‮ ‬بسبب ما بين بعض الناس والبعض الآخر من خصومات كثيرا ما تقع بين الناس في مجالات‮  ‬كثيرة‮.‬وقد تدفع خصومات قديمة،‮ ‬أو منافسات ما بعض الناس للوقوع في أعراض‮  ‬غيرهم وتشويه‮  ‬صورتهم ونحن نستدعي الخطاب الديني ليعالج مثل هذه المشكلات وليعلم الجميع ان اشاعة التشهير والتشويه والمنكر من ابشع الجرائم والذنوب قال‮  ‬الله تعالي‮: »‬ان الذين يحبون ان تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب أليم في الدنيا والآخرة والله يعلم وانتم لا تعلمون‮«  ‬سورة النور‮ (٩١). ‬والذين يحاولون اغتياب الناس أو البهتان عليهم أو تصفية الحسابات معهم في هذه‮  ‬المرحلة لشغل الناس والمسئولية ويحاولون ركوب موجة الاتهامات بعيدون عن روح الاسلام والحق،‮ ‬لقد حرم الاسلام الغيبة‮.‬عن أبي هريرة رضي الله عنه ان رسول الله صلي الله عليه وسلم قال‮: ‬اتدرون ما الغيبة؟ قالوا‮: ‬الله ورسوله أعلم،‮ ‬قال‮: ‬ذكرك أخاك بما يكره،‮ ‬قيل‮: ‬أرأيت ان كان في أخي ما أقول‮: ‬قال‮ : ‬ان كان فيه ما تقول فقد اغتبته،‮ ‬وان لم يكن فيه ما تقول فقد بهته‮« ‬رواه مسلم‮.‬ولكي تمضي سفينة المجتمع بالعمل والانتاج لابد من التحاب والتواد وترك الشحناء والبغضاء والتحرش بالناس ومحاولة الصاق العيوب بالناس،‮ ‬فقد قال رسول الله صلي الله عليه وسلم‮: »‬من ذكر امرءا بشيء ليس فيه ليعيبه به حبسه الله في نار جهنم حتي يأتي بنفاد ما قال فيه‮« ‬رواه الطبراني‮.‬وفي رواية أخري قال رسول الله صلي الله عليه وسلم‮: »‬أيما رجل أشاع علي رجل مسلم كلمة،‮ ‬وهو منها بريء يشينه بها في الدنيا كان حقا علي الله ان يذيبه يوم القيامة في النار حتي يأتي بنفادما قال‮« ‬رواه الطبراني‮.‬ان مما لا ريب فيه ان مناهضة الشر والفساد أمر واجب ولكن علينا في الوقت نفسه الا يقع الناس في فساد أشد حين يحرج بعضهم بعضا،‮ ‬وحين يتشرزمون ويهدم بعضهم بعضا،‮ ‬وعلينا ان نحرص في هذه المرحلة علي وحدة الصف وجمع الكلمة لبناء مجتمعنا علي المحبة والمودة‮ »‬والمؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضا‮«.‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل