المحتوى الرئيسى

في ندوة نعم أم لا‮:‬ صالح‮: ‬البرلمان أولا‮.. ‬درويش‮:‬‮ ‬الدستور ساقط‮!‬

03/11 02:15

أكد الفقيه الدستوري د.إبراهيم‮ ‬درويش أن ثورة ‮٥٢ ‬يناير من أرقي الثورات في العالم،‮ ‬وليس لها مثيل في التاريخ الإنساني‮.. ‬وهو ثورة شباب حققت ما لم تحققه كل الأجيال‮.. ‬وأكد درويش أن النتيجة المؤكدة لأي ثورة هي سقوط الدستور وليس تعديله‮.. ‬وطبقا للواقع فإن دستور ‮١٧٩١ ‬المصري ساقط نهائيا،‮ ‬والساقط لا يعود،‮ ‬جاء ذلك خلال الندوة التي نظمها مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية أول أمس تحت عنوان نعم أم لا للاستفتاء علي التعديلات الدستورية والتي شارك فيها كل من‮  ‬صبحي صالح عضو لجنة تعديل الدستور ود.عمرو هاشم ربيع،‮ ‬والكاتبة الصحفية أمينة شفيق وعاطف الأشموني عضوا مجلس الشعب المنحل‮.‬ومن جانبه أكد صبحي صالح أن لجنة تعديل الدستور قامت بعمل وطني نزيه،‮ ‬واتمت المهمة المسندة إليها من المجلس الأعلي للقوات المسلحة،‮ ‬وأن أي أعضاء اللجنة ليس في موضوع اتهام لأنهم ليسوا من بقايا النظام السابق ولا يمثلون الحكومة،‮ ‬موضحا أن التعديل الجزئي للدستور هو نقطة انطلاق توفر شرعية تؤسس للمستقبل وأن التعديلات تضمنت وضع سقف أمني للرئيس الجديد يتم خلاله تعديل الدستور بالكامل،‮ ‬وأن اللجنة أرتأت أن عدم وجود رئيس جمهورية هو فرصة ذهبية للانقضاض علي صلاحيات رئيس الجمهورية وتقليص اختصاصاته،‮ ‬وكان الهدف من التعديلات تعميق الديمقراطية وضمان نزاهة الانتخابات‮.. ‬وطالب المواطنين بالمشاركة في الاستفتاء،‮ ‬واجراء انتخابات مجلس الشعب مثل الانتخابات الرئاسية لانه في حالة انتخاب رئيس جديد للبلاد دون وجود مجلسي شعب أو شوري،‮ ‬أو وجود دستور فهذا سينتج عنه‮ »‬رئيس إله‮« ‬وليس ديكتاتورا فقط،‮ ‬وقال إنه في حالة رفض التعديلات سنعود للاعلان‮  ‬الدستوري للقوات المسلحة الذي أعلن في ‮٣١ ‬فبراير الماضي‮.‬واستعرض د.إبراهيم درويش كيفية ميلاد ونهايات الدساتير مؤكدا أن الأسباب الرئيسية لذلك هي الثورات والانقلابات،‮ ‬وقال إن الدستور المصري المطروح للتعديل الجزئي حاليا ساقط نهائيا ولا يعود،‮ ‬وأنه دسور سنة ‮١٧ ‬التي كلفها الرئيس السادات لجنة من ‮٠٤ ‬عضوا بصياغته‮. ‬وقال إنه وأعضاء اللجنة اعدوا مشروعا لدستور نموذجي ينتهج النهج البرلماني وتم عرضه علي الرئيس السادات،‮ ‬إلا اننا فوجئنا بأن الدستور المنشور في الجريدة الرسمية مغاير تماما لمشروع الدستور الذي أقامناه،‮ ‬وقال إن الرئيس جمال عبدالناصر كان يسمع ويناقش والرئيس السادات يسمع ولا يناقش وأما الرئيس المخلوع فكان لا يسمع ولا يناقش‮.‬وكان عمل اللجنة هو النظر في الغاء مادة وتعديل ‮٥ ‬مواد أخري وتعديل ما يعزز من تشريعات وقوانين ذات صلة للتنفيذ بهدف تعميق الديمقراطية وضمان نزاهة الانتخابات،‮ ‬وكان المنوط باللجنة هو وضع الاطار الانتخابي الذي يضمن التعبير عن الإرادة الشعبية بشكل لا يحتمل التأويل أو البعث وصولا إلي التزوير‮.‬وعلي هذا لم نستطع الأخد برأي د.إبراهيم درويش في تعديل ‮٠٣١ ‬مادة علي الأقل من الدستور،‮ ‬وخرج أداؤنا في التعديلات بالانتهاء إلي ‮١١ ‬مادة مطروحة للتعديل وهي ‮٤ ‬مواد خاصة بانتخابات الرئاسة وهي ‮٥٧ ‬و‮٦٧ ‬و‮٧٧ ‬و‮٩٣١ ‬ومادتان لضمان نزاهة الانتخابات البرلمانية ‮٨٨ ‬و‮٣٩ ‬و‮٤ ‬مواد لتمكين السيادة الشعبية ‮٨٤١ ‬و‮٨٩١‬،‮ ‬و‮٩٨١ ‬مكرر و‮٩٨١ ‬مكرر واحد‮.. ‬وكان التعديل بكل صوره نداء بالحذف أو الاضافة أو الصياغة‮.‬وقال إن التعديلات اهتمت بالألويات ولم يحل علينا شيء وكان منطلق التعديلات هو الضمير الوطني‮.‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل