المحتوى الرئيسى

نجل ابو الخباب المصري الرجل الثالث في‮ ‬تنظيم القاعدة ل‮ » ‬الأخبار‮«:‬أمن الدولة عذبتني‮ ‬9‮ ‬سنوات بدون محاكمة‮ ‬بسبب والدي

03/11 02:15

ماذا لو ساقتك الاقدار لتجد نفسك فجأة امام احد رجال طالبان‮.. ‬قادما اليك من جبال افغانستان ليحكي لك اسرار السجون السرية‮  ‬في القاهرة والاسكندرية ؟؟‮.. ‬رجل سيرت حياته بدون ارادته‮.. ‬حلم بحياه هادئة‮  ‬ولعب الفروسية‮.. ‬فقضي‮  ‬بدلا منها‮  ‬طفولته مع القاعده وشبابه في المعتقلات دفع ثمن‮ ‬غيره‮... ‬فكل ذنبه انه‮   ‬نجل كيميائي القاعده الذي رصدت امريكا ملايين الدولارات لمجرد معرفة مكانه‮.. ‬بعد ا ن اذاق قواتها العذاب في افغانستان‮.. ‬ها هو الآن في جريدة‮ "‬الأخبار‮".. ‬في أول حوار للصحافة المصرية‮.. ‬يكشف محمد مدحت مرسي‮  ‬الابن الأوسط‮   ‬ل‮ "‬أبو الخباب المصري‮ " ‬اسرار والده الرجل‮  ‬الثالث في تنظيم القاعدة وخبيرها الكيميائي الذي وضعته واشنطن علي رأس قائمة اخطر ارهابيي‮  ‬القاعدة‮.. ‬معلنا رفعه دعوي قضائية للتحقيق في دور امريكا في اغتيال والده‮  ‬في افغانستان‮..‬كما يروي قصة‮  ‬تعذيبه الشديد لمدة‮ ‬9‮ ‬سنوات‮  ‬في معتقلات أمن الدولة‮  ‬بدون محاكمة‮ ...‬ودوره‮  ‬الحالي في الدفاع عن حقوق المعتقلين‮.. ‬بنظرة‮  ‬عالقة‮  ‬علي الحدود بين مشاعر الحزن والذهول والأمل‮.. ‬الانكسار والانتصار‮.. ‬واحيانا الدموع‮...‬ونبرة‮  ‬تحمل قدراً‮ ‬من السخرية اكتسبها‮  ‬من خبراته الأليمة‮.. ‬دار الحوار لساعات طويلة‮  ‬لم نشعر‮  ‬فيها بمرور الوقت‮..  ‬ونحن نتنقل‮   ‬بين جبال الافغان والجهاد مع طالبان‮  ‬إلي رحلة‮  ‬الهروب في ايران والبحث عن الاستقرار في السعودية وحتي خبايا‮  ‬السجون السرية في معتقلات أمن الدولة‮.. ‬بدأت الحوار وأنا افكر في انني امام رجل من جماعة طالبان اعتاد ان‮  ‬يحمل السلاح دائما‮.. ‬شاب تربي‮  ‬في حماية بن لادن اقرب اصدقاء والده‮.. ‬في ظروف اخري كنت بالتأكيد شعرت بالخطر‮.. ‬ولكنه هاهو الان يبدو‮  ‬امامي مسالما جدا يتحدث وهو يخفض عينيه‮ ‬غالبا‮.. ‬فحياته بالتأكيد قد تغيرت وانقلبت رأسا علي عقب ليصبح مقهورا‮  ‬قتلوا فيه لسنوات عزة نفسه حتي استعادها‮..‬كان حديثه معي هادئا ولكن في عقلي كان صاخبا‮.. ‬نظرت اليه وكأني اري رجلا كان ميتاً‮ ‬ثم حيا‮. ‬بطاقة هوية‮ ‬لسنوات طويلة ظل‮  ‬محمد‮  ‬في المعتقل بدون أوراق رسمية‮  ‬ولذلك سوف نبدأ بتعريف هويته الشخصية‮  ‬الذاتية‮... ‬يقرأ بنودها‮ ‬‮<  ‬الاسم‮ : ‬اسمي بالكامل‮  ‬هو محمد‮  ‬مدحت‮  ‬مرسي‮  ‬سيد عمر‮  ‬ونجل الجهادي الشهير ابو خباب المصري‮ ... ‬‮<  ‬السن‮ : ‬عمري‮  ‬30‮ ‬عاما قضيت تقريبا ثلثها في السجن بدون جريمة‮ .. ‬‮< ‬التعليم‮ : ‬لم اكمل تعليمي بعد رفض اجهزة الدولة استخراج بطاقة كما رفضت جامعة الازهر استكمالي للدراسة بها‮..  ‬‮< ‬العمل‮ : ‬تاجر للعطور ومتزوج حديثا وان كانت احوالي المادية‮ ‬غير مستقرة‮.. ‬البعض يظن ان عائلتنا‮  ‬غنية وتمتلك مساعدات مستمرة وهذا‮ ‬غير صحيح بالمرة‮. ‬‮< ‬النشاط السياسي‮ :‬هي الخانة الأهم بالنسبة لي وأؤكد‮  ‬انني لاأنتمي الي فكر محدد‮... ‬ولا جماعات او احزاب سياسية‮.. ‬فانا افضل‮  ‬الاستقلالية وابحث عن حياة هادئة مستقرة بعد شقاء دام لسنوات‮. ‬إختطاف‮ ‬نستهل الذكريات بالحدث الابرز‮.. ‬فلايمكن للمسجون ان ينسي سجانه‮.. ‬ولا لحظات اغتيال حريته وكرامته‮.. ‬تبقي دائما التفاصيل محفورة في الذاكرة‮.....  ‬اترك‮  ‬معظم الكلام علي لسانه فهو الاجدر بالرواية‮..  ‬‮(‬5‮ - ‬5‮ -‬2000‮)  ‬مشهد لا انساه‮.. ‬انه أول ايام ماسأة حياتي‮.. ‬كنت حينها‮  ‬فقط ابن‮ ‬18‮ ‬عاما‮.. ‬عندما اختطفتني امن الدولة‮  ‬بطريقة مهينة‮.. ‬كنت اسير مع عمتي في منطقة محطة الرمل بالاسكندرية بشكل عادي تماما‮.. ‬حتي فوجئت بشخصين ضخمي الجثة‮  ‬ظهرا فجاه امامي‮.. ‬بادر احدهما‮  ‬بلكمي في وجهي‮.. ‬وعاجلني‮  ‬الاخر‮  ‬بشد قدمي وأخفوا وجهي‮  ‬بواسطة كيس‮  ‬أسود‮.. ‬وقاموا بإلقائي‮  ‬في‮  ‬سيارة ميكروباص‮  ‬بها عدة اشخاص‮  ‬قاموا بالجلوس فوقي وتفتيشي ذاتيا‮...‬خلعوا عني ملابسي عدا الملابس الداخلية ولم يكن معي شيئا حينها‮ ‬غير بعض‮  ‬المتعلقات الشخصية مثل‮  ‬الباسبور‮  ‬و5‮ ‬جنيهات‮.. ‬وسمعت احدهم يقول‮ "‬قبضنا علي الجثة‮  ‬يا باشا‮".. ‬ومن هنا بدأت الازمة‮.. ‬اصناف من العذاب والهوان‮  ‬لم ارها من قبل‮.. ‬ظلم بين‮.. ‬استمر‮ ‬9‮ ‬سنوات ضاعت فيها احلي سنوات حياتي‮.. ‬رأيت‮  ‬آلاف المعتقلين السياسيين والأبرياء خلف السجون ووحشية جهاز أمن الدولة هذا الجهاز الظالم الذي وجب سقوطه‮. ‬فلاش باك‮<  ‬ولكن لماذا حدث كل هذا؟يجب ان نعود بالذاكرة الي وراء‮..‬نعم‮  ‬اكثر اكثر‮... ‬نحن الآن‮  ‬تقريبا في منتصف الثمانينيات‮  ‬في الاسكندرية‮.. ‬وسوف يروي‮  ‬لنا قصة العائلة‮..  ‬كنت مازلت طالبا صغيرا في مدرسة بدر الابتدائية‮  ‬وكان‮  ‬عمري فقط‮ ‬6‮ ‬سنوات‮  ‬عندما قرر والدي مدحت مرسي‮  ‬سيد عمر والشهير بابو الخباب بدء رحلته في افغانستان‮ .. ‬وكان والدي‮  ‬مهندس كيميائي ماهر‮  ‬خريج كلية العلوم جامعة الإسكندرية‮.. ‬انضم لفترة‮  ‬الي‮  ‬جماعة الإخوان‮  ‬المسلمين‮.. ‬ثم قرر التوجه إلي الجهاد الأفغاني والذي كان يدعو إليه‮  ‬الشيخ عبد الله العزام في السعودية‮..  ‬فسافرنا اليه عام‮  ‬1987‮  ‬لنسافر بعدها الي‮  ‬أفغانستان‮.. ‬وهناك اصبح والدي علي علاقة قوية جدا بالشيخ‮  ‬أسامة بن لادن‮.. ‬وبجانب عمله الجهادي العسكري‮   ‬تابع دراسة الماجستير والدكتوراه في مجال الكيمياء في باكستان‮..‬ولم يكن لوالدي اي‮  ‬دخل في المجال النووي كما اشيع‮.. ‬وقد اكدت لي المخابرات المصرية‮  ‬لاحقا‮  ‬انه ليس له قضية‮  ‬محددة في مصر ولكن تمت‮  ‬ملاحقته بسبب رغبة الولايات المتحدة الأمريكية‮  ‬التي اعتبرته عدوا لها‮.. ‬واؤكد ان والدي لم يرغب في العودة الي مصر وكان يركز علي الدولة المحتلة‮ ‬الحياة في أفغانستانسارت بنا الحياة في افغانستان‮  ‬كان من المعتاد ان يحمل الجميع سلاحا‮  ‬هناك‮ ...‬والتحقنا نحن الاطفال بالمدارس‮  ‬وعملت والدتي مدرسة‮  ‬وكنا ندرس المناهج اليمنية‮...‬وتزوج والدي ابو الخباب مرة اخري بافغانية وانجب منها‮ ‬3‮ ‬اولاد‮  ‬استشهد احدهم معه لحظة اغتياله‮..‬الحياة هناك كانت ذات طابع خاص فكانت شهور السنة مقسمة‮  ‬مابين العلم والاسرة والجهاد‮.. ‬فكان المجاهدون وبينهم ابي‮  ‬يذهبون لمحاربة الروس الاجانب المحتلين‮  ‬ثم لاحقا الامريكان لعدة اشهر‮  ‬بينما تظل الاسرة في منطقة بيشاور في امان‮ ..  ‬ومن يقتل نعتبره شهيدا ومن يرجع يعاود الكرة‮  ‬مرة‮  ‬اخري‮..  ‬وبرز ابي في القتال والعلم‮... ‬وتطور الامرواصبح من‮   ‬القيادات المشهورة في افغنستان بسبب مكانته العلمية‮  ‬وبدا كذلك‮  ‬في تدريب المجاهدين‮... ‬وكان حلمه الكبير‮  ‬هو تحرير القدس‮.. ‬وقد أورثني هذا الحلم‮.. ‬وكان المجاهدون حينها يحصلون علي دعم كبير من الولايات المتحدة الامريكية والدول العربية‮  ‬لاستخدامهم كأداة في هدم الاتحاد السوفيتي الذي بمجرد انهياره انقلبت موازين المصالح الدولية وانقلبت امريكا علي المجاهدين وفقدت مصلحتها وبدأت تحاربهم‮  ‬واصبحوا مطلوبين امنيا‮  ‬من دولهم العربية‮  ‬لتبدأ رحلة الهروب‮...‬رحلة الهروب‮ ‬وبعد ان كنا نعامل كأبطال مجاهدين‮ .. ‬حاولت الولايات المتحده إظهارنا‮  ‬كإرهابيين‮.. ‬وفي الحقيقة ان المنهج السائد هو السلفي الجهادي‮...‬فيما عدا جماعة متطرفة‮  ‬تسمي ب"جماعة التكفير‮"... ‬وفي ظل هذه الأوضاع علم‮  ‬والدي من خلال المخابرات الباكستانية‮  ‬انه اصبح مطلوبا في مصر ونصحوه بالهروب.والاختفاء‮  ‬وهو ماتم‮.. ‬بينما سقط في ايديهم‮  ‬زوج اختي حمدي احمد عبد الرزاق‮ "‬ابو الحسن الشاعر‮"  ‬1993‮  ‬بعد ان عادت وسلمته‮  ‬السلطات الباكستانية بإيعاز من السلطات الأمريكية‮   ‬الي مصر‮  ‬واعتقل‮  ‬لفترة تصل الي‮ ‬10‮ ‬سنوات الي ان توفي في المعتقل‮.. ‬وتفرقت العائلة‮... ‬فظل ابي مع‮  "‬حكمت يار‮" ‬قائد الحزب الاسلامي‮  ‬حينها‮.. ‬وذهبت‮  ‬عائلتنا الي عدة‮  ‬دول أجنبية‮  ‬مثل‮  ‬اذربيجان وايران‮ .. ‬ثم عدنا منتصف التسعينيات عندما‮   ‬تمكن حكمت يار من الاستيلاء علي رئاسة الوزراء وارسل أبي‮  ‬لنا طائرة خاصة للعودة‮ ...‬وعدنا وقد اصبحنا‮  ‬في حماية‮  ‬وحيد الله سبعون وزير الدفاع وظللنا هكذا لمدة‮ ‬3‮ ‬اشهر‮... ‬طالبان والاغتيال‮ ‬في ذلك الوقت‮  ‬كانت بدأت تنتشر حركة‮  ‬طالبان وظهرت شائعة باطلة انها تتبع لأمريكا ولكن عندما علمنا‮  ‬حقيقتها‮  ‬التحقنا بها لأنها الحركة الوحيدة‮  ‬المسيطرة علي افغانستان‮.. ‬وتريد توحيد الافغان‮  ‬بقياد الملا محمد عمر‮.. ‬ومن خلال طالبان استقر وضعنا في افغانستان واصبح ابي من كبار قادتها‮.. ‬الي ان تم اغتياله عن طريق‮  ‬شخص وضع له شريحة لارشاد الطائرات المقاتلة عنه‮.. ‬واعتقد انها كانت في ملابسه‮  ‬حيث ان‮  ‬القذيفة‮  ‬اصابت موقع سجوده تحديدا بدقة شديدة‮.. ‬وقد‮  ‬روي احد رفقائه المصابين‮  ‬قبل موته تفاصيل ليلة الحادث حيث كان مع ابي‮ ‬4‮ ‬رفقاء لحراسته واخي احمد من زوجته الاخري‮   ‬وزوج اختي‮  ‬ابو اسلام‮ .. ‬وقبل نومهم‮  ‬دعاهم الي صلاة الوتر جماعة وقال لهم لعلها تكون الليلة الاخيرة التي نعيشها سويا ونبه اخي الي‮  ‬اهمية‮  ‬ترديد الشهادة‮.. ‬وهذه الرواية من احد رفقائه الذي حكاها وهو جريح قبل موته‮..... ‬تدمع عيناه حينها‮  ‬ويصمت قليلا‮.... ‬ثم يتابع كنت حينها‮   ‬في المعتقل‮... ‬اتذكر ان عادل حمزة احد أصدقائي في المعتقل هو‮  ‬من مهد لي الخبر‮ ...‬سألني‮  ‬ماذا لو‮  ‬انك عرفت‮  ‬ان والدك قتل ؟‮.. ‬فقلت له‮  ‬سوف اتخيل ان ظهري قد قسم‮  ‬فكنت اشعر‮  ‬برفعة ومكانه أبي‮ ... ‬فقال لي‮  »‬ولاتحسبن الذين قتلوا في سبيل الله امواتا بل احياء عند ربهم يرزقون‮« .. ‬ففهمت وسعدت‮  ‬وقلت لعله يكون‮  ‬حاجزا لي عن النار‮... ‬ثم جاء الضباط‮  ‬وعزونيإعتقال‮ ‬‮< ‬نعود مرة‮  ‬اخري الي رحلة العائلة‮.. ‬كيف عدتم الي مصر؟‮ ‬في عام‮ ‬1997‮ ‬قررت العودة مع جزء من العائلة وهم والدتي وأختي وأولادها فقد كنا نرغب في الاستقرار والحياة بهدوء‮.. ‬في البداية ذهبنا الي السعودية‮.. ‬وفي عام‮ ‬2000‮ ‬عندما كان عمري‮ ‬18‮ ‬عاما قررت‮  ‬السفر الي مصر لمقابلة أخوالي‮  ‬لكي ينظموا إقامة والدتي وأختي وظللت في مصر‮ ‬5‮ ‬أشهر الي ان ابلغ‮ ‬احد الأفراد عني‮  ‬فقبضت عليّ‮ ‬أمن الدولة‮..  ‬عذاب الفراعنة‮ ‬عندما تم القبض عليّ‮ ‬في مصر‮  ‬كان بداية التعذيب‮  ‬في الإسكندرية‮.. ‬اقتادوني‮  ‬الي مقر أمن الدولة بشارع الفراعنة‮.. ‬هناك بقيت‮  ‬9‮ ‬أيام‮..  ‬في أول يوم قالوا لي‮ " ‬اتكلم بالذوق انت خلاص وقعت‮" .. ‬سألتهم ماذا تريدون مني‮.. ‬فاجابوا نريد تفاصيل‮  ‬كاملة عن حياة والدك وعائلتك‮.. ‬ومكان أسامة بن لادن‮.. ‬فقلت لهم لا اعرف شيئا وقد ابتعدت عنهم منذ فترة‮ .. ‬وبدأ التعذيب واقساه بالكهرباء كنت‮  ‬ببراءة اناديه‮  "‬ياعمو حرام عليك‮.. ‬عايز ايه ياعمو‮".. ‬فيردون علي ساخرين‮ " ‬لا تقل ياعمو‮ " ‬ويسبوني بقسوة‮... ‬كان امرا عاديا بالنسبة لهم ان يسبوا‮  ‬بالدين‮  ‬والأعراض‮.. ‬كنت في رعب شديد‮  ‬وتخيلت انني في يوم القيامة او فعلت مصيبة كبيرة ولا اعرفها وسوف يحكم علي بالاعدام‮..  ‬كان الضباط‮  ‬يتكتلون‮  ‬عليّ‮ ‬كأنني فريسة وانا لا أعرف ماذا اقول او افعل‮... ‬كانت التحقيقات تتم بدون توقف ومن خلال أشخاص مختلفين‮.. ‬في أحدي المرات تعرضت للاغماء‮  ‬فادخلوني الي‮  ‬غرفة دكتور فوضعوا لي جهاز تنفس اوكسجين واعادوني فورا‮  ‬للتحقيق‮.. ‬‮< ‬ما اهم ادوات التعذيب في مقر أمن الدولة بالاسكندرية ؟‮ ‬الادوات‮  ‬هناك متنوعة‮  ‬مثل الكرباج وكرسي‮  ‬الكهرباء و سرير الكهرباء والذي كان بمثابة شواية آدمية وهناك بعض المعتقلين الذين‮  ‬قتلوا عليها مثل اشرف السعيد‮  ‬المقبوض عليه في قضية‮ "‬الازهر‮"  ‬والذين اشاعوا انه‮  ‬قد انتحر‮.. ‬حفل‮  ‬لب‮  ‬في لاظوغلي‮ ‬انتقلت بعد ذلك الي‮  ‬جهاز لاظوغلي‮  ‬قبل إنشاء جهاز مدينة نصر‮..  ‬وهناك بقيت لمدة شهرين ونصف تحت تعذيب اشد‮... ‬وكنت اقيم في زنزانة تحت ارض‮  ‬بعمق مترين‮  ‬بدون شباك‮  ‬وكان‮  ‬طولها متر وعرضها‮ ‬60‮ ‬سم‮  ‬حيث كنت‮  ‬لا استطيع‮  ‬فرد جسمي خلال‮  ‬النوم‮.. ‬وقد اصيب بعض المعتقلين بتقوس العظام‮  ‬بسبب ذلك‮.. ‬كانت الحشرات تملأ المكان ومياه المجاري‮ ..  ‬واعطوني هناك بطانية مقملة‮.. ‬وكان الذهاب الي الحمام‮  ‬مسموح به مرة واحده فقط في اليوم‮..‬وكانت رحلة العودة والذهاب إليه محنة‮  ‬حيث كان يتم اهانة وركل المساجين واذا بقي احدهم‮  ‬اكثر من‮ ‬5‮ ‬دقائق يتم اقتحام الحمام‮..  ‬وقد اصبت من‮  ‬بيئة‮  ‬الزنزانة‮ ‬غير الصحية‮  ‬بالمرة بمختلف الامراض الصدرية مثل الربو‮.. ‬واتذكر انه في احدي المرات مرض زميل لنا جدا واوشك علي الوفاة‮  ‬فاحضروا طبيبا ما ان وصل حتي صرخ من هول المكان وطالب باخراجه سريعا‮.. ‬فالحرارة كانت شديدة جدا ولاتوجد تهوية‮.. ‬في احدي مرات التعذيب كان يجرحون المعتقل ويقومون بخرم جسده حتي‮  ‬يظهر العظم‮  ‬ويدقونه ويصلون الكهرباء بالأعصاب مباشرة‮.. ‬واتذكر أنه في احدي المرات‮  ‬كان من تسلية ضباط امن الدولة الجلوس في حلقة‮  ‬لقزقزة اللب ووضع احد المعتقلين في المنتصف عاريا تماما ويبدأون في سؤاله اسئلة مختلفة فاذا اعجبتهم الاجابة‮  ‬تركوه اذا لم يعجبهم يضربونه بشدة‮ ‬‮< ‬كيف كانت تتم التحقيقات ؟‮ ‬كانت‮  ‬التحقيقات‮  ‬علي فترتين‮ ‬غالبا‮... ‬الاولي من الساعة‮ ‬11‮ ‬الي‮ ‬5‮ ‬عصرا في التحقيقات‮.. ‬والثانية‮  ‬من الساعة‮ ‬11‮ ‬ليلا الي الساعة‮ ‬2‮ ‬صباحا او الفجر‮.. ‬بالطبع سمة التحقيقات هي التعذيب‮  ‬وكان هدفهم هو اذلال ضحاياهم حتي يتمكنوا من‮  ‬الحصول علي اكبر قدر من المعلومات‮.. ‬عندما كنت اتعب بشدة كان يسمحون لي بالوقوف ووجهي الي الحائط ويكتفون بالضرب"علي القفا‮". ‬الحرية‮< ‬وكيف تم الافراج عنك ؟‮ ‬لم تفرج عني امن الدولة الا بعد مقتل والدي في عام‮ ‬2009‭.‬‮. ‬حيث‮  ‬تم اصطحابي الي قسم باب شرق في الاسكندرية وبقينا فيه‮ ‬3‮ ‬اشهر لمدة تحت الارض‮.. ‬وكانت المهانة لاتختلف‮  ‬هناك‮.. ‬في احدي المرات‮.. ‬غرقت الزنزانة‮  ‬بمياه الصرف الصحي‮  ‬فطلبنا من الشاويش اخراجنا‮.. ‬فرفض فقمنا بالطرق علي‮  ‬الباب لفترات طويلة الي ان جاء رئيس المباحث في قسم باب شرق وقام بسبنا وعندما قمت بالرد عليه‮.. ‬اقتادني الي منتصف الحجز ومعه‮ ‬10‮ ‬مخبرين وقام بلطمي علي وجهي‮ ‬30‮ ‬مرة‮.. ‬وعندما أفرج عني في النهاية لم اصدق نفسي‮.. ‬شعرت بسعادة تامة‮.. ‬ظللت اضغط علي الارض بقدمي واقفز واتلفت حولي حتي قال لي الضابط‮  ‬لا تفعل هذا والا سوف يظنونك مجنونا‮.. ‬يضحك ويقول اني‮  ‬اشعر وانا صغير وضعت في قفص وعذبت‮.. ‬‮< ‬كيف رأيت الحياة خارج المعتقل لاول مرة؟‮ ‬أصبت‮  ‬بصدمة‮  ‬فقد رأيت الناس يتقاتلون علي لقمة العيش والفزع والرعب في الوجوه‮.. ‬فالفرق بين المعتقل‮  ‬والشارع المصري قبل الثورة‮...‬ان المعتقلين كان‮  ‬لديهم امل‮  ‬ان يخرجوا الي الشارع مرة اخري‮.. ‬اما في الشارع فكانت حالة السخط واليأس شديدة‮ ‬‮< ‬كيف‮  ‬تصف هذه السنوات؟‮ ‬انا اسميها سنوات العجاف‮.. ‬تعلمت خلالها‮  ‬ان الصبر ليس له حدود‮.. ‬والان علم ان اليقين ان الصبر اوله مر واخره حلو‮.. ‬فزوال امن الدولة كان من الاحلام التي لاتخطر علي بالي‮.. ‬‮< ‬ما صلتك الحالية باسرتك في‮  ‬افغانستان وهل مازلت علي تواصل معهم؟‮ ‬لقد‮  ‬لحق بي في المعتقل اخي عبد الله مدحت‮  ‬الذي قبض عليه في باكستان ثم اعتقلته‮  ‬الولايات المتحدة الأمريكية وعذبته‮  ‬لمدة‮  ٦ ‬أشهر ثم سلم الي المخابرات المصرية وبقي عند جهاز امن الدولة لمدة تزيد عن شهر ثم لحق بي في سجن شديد الحراسة بابو زعبل ومن اقسي السجون‮  ‬وكنا نواسي بعضنا البعض‮.. ‬اما باقي‮   ‬العائلة فقد انقطعت عنها الاتصالات‮.. ‬ولكني اعرف ان‮  ‬اخي الاكبر الحسين‮  ‬الذي ورث كنية ابي ابو الخباب واختي اسماء‮  ‬غير قادرين علي الرجوع الي مصر خوفا من‮  ‬الاوضاع الامنية‮  ‬التي قد يتعرضون لها‮.. ‬‮< ‬هل تفكر في العودة الي افغانستان واللحاق بهم؟‮ ‬لا اريد ان اعود الي هناك فانا ابحث عن الحياه المستقرة واتمني ان يعودوا الي مصر‮   ‬ليجتمع‮  ‬شمل الاسرة مرة اخري في بلدها‮ ‬‮< ‬كيف تصف امن الدولة ؟‮ ‬هذا هو الجهاز الذي استطاع ان ينزع الرحمة من قلبه ولايتعامل مع المواطن الا بوجه الانتقام والنيل منه‮  ‬سواء كان‮  ‬احوال مادية او معنوية‮.. ‬‮< ‬هل‮  ‬تعرض جهاز امن الدولة لعائلتك في مصر‮  ‬ايضا؟‮ ‬لقد تعرضت عائلتي لاهانات كثيرة‮.. ‬وقد كان رجال امن الدولة يهجمون علي بيت جدي ويقتادونه ليلا للتحقيق‮.. ‬وحتي الان‮  ‬فعماتي السبع يرفضن مقابلتي خوفا من تعرضهن للتعذيب‮.. ‬فأمن الدولة لم‮ ‬يرحم كبيرنا ولا صغيرنا‮.‬‮< ‬مجموعة رسائل توجهها لكل من أمن الدولة ووالدك والثورة؟‮ ‬أمن الدولة‮ : ‬هذا جهاز ظالم كان هدفه التجسس علي المواطن المصري ويجب عند اعادة تشكيله تغيير اسمه الذي ارتبط بارهاب المصريين وان يكون عليه رقابة شديدة،‮ ‬والدي‮ : ‬مات شهيدا وربانا كرجال وسوف نظل كذلك‮.. ‬واعلن انني سوف ارفع دعوي‮  ‬في الولايات المتحدة الامريكية‮  ‬للتحقيق في مقتل والدي وطلب التعويض وربما يكون محامينا هو منتصر الزيات‮. ‬الثورة‮: ‬اؤيد الثورة تماما واحيي شباب الثورة‮  ‬الابطال علي دورهم المهم في اعادة العزة للمواطن المصري‮ .. ‬‮< ‬وماذا عن دورك الحالي في مساندة معتقلي أمن الدولة؟‮ ‬حاليا انا‮  ‬اقوم بمساعدة‮  ‬اهالي الضحايا والعتقلين في حصراسمائهم والمطالبة بالافراج الفوري عنهم و دفع التعويضات‮.. ‬ونحن‮  ‬نناشد‮  ‬القوات المسلحة ونطالب بالافراج الفوري عن جميع المعتقلين‮  ‬واسقاط جميع الاحكام السياسية في عهد مبارك‮  ‬وإلغاء قانون الطوارئ الذي ساهم في ارهاب‮ ‬المصريين ونشر الفساد‮. ‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل