المحتوى الرئيسى

الوفد يرفض التعديلات الدستورية

03/11 00:49

كتب- إمام أحمد: طالب حزب الوفد بإلغاء دستور 71 ، مؤكداً أنه سقط بسقوط النظام في الحادي عشر من فبراير، ومن ثم لا مجال للتعديلات الدستورية أو الاستفتاء عليها، جاء ذلك على رأس خارطة الطريق التي قدمها الوفد لإدارة المرحلة الانتقالية تمهيداً لجمهورية برلمانية ديمقراطية حديثة.وأضاف الدكتور السيد البدوي، رئيس حزب الوفد، في المؤتمر الصحفي الذي عقده عصر الخميس بمقر الحزب، قيام المجلس الأعلى للقوات المسلحة بإصدار إعلان دستوري يحدد المحاور الأساسية لوضع دستور جديد للبلاد يتم طرحه للحوار الوطني ثم إجراء الاستفتاء الشعبي عليه.ودعا رئيس الوفد بعد ذلك إلى إجراء انتخابات رئاسية تتلوها انتخابات تشريعية تفرز الحكومة التي تدير البلد ممثلة من الحزب الفائز بالأغلبية في الانتخابات التشريعية أو مجموعة من الأحزاب.وقال البدوي أن هذه الخطوات ستمثل التنفيذ الحقيقي لأهداف الثورة ولبناء مصر الجديدة، مشدداً على وجود عناصر تريد لمصر أن تترحم على الماضي البغيض بعد أن تتحول إلى عراق جديد.وحول أحداث الفتنة الطائفية التي تشهدها مصر، قال البدوي "هناك من يريد العبث بوحدتنا الوطنية الشاملة"، مشيراً إلى أيادي شيطانية تريد تقسيم المسلمين إلى سلفيين ومجددين ومتطرفين ووسطيين، وتقسيم المسيحيين إلى أرثوذكس وكاثوليك وبروتستانت، وكذلك تقسيم الوطني إلى شمال وجنوب ونوبة.وحذر رئيس حزب الوفد من أن المصريين قد صنعوا ثورة عظيمة أدهشت العالم، ولكن بحجم الإنجاز يكون خطر الانتكاس، قائلاً: "إذا لم ننتبه إلى ما تمثله الفوضى الحالية من اساءة لتلك الثورة العظيمة فسيكون ذلك خيانة للوطن ولدم الشهداء الطاهر".وطالب السيد البدوي، القوات المسلحة بالضرب بيدٍ من حديد على كل من يثبت أنه وراء الأحداث الجارية وعلى رأسها الاحتقان الطائفي الذي تريد أيادي خفية أن تصنعه، مؤكداً أن الحزب الوطني قد انتهى ولكن لا تزال هناك مجموعة من أصحاب المصالح لا يفيدها استقرار مصر وتحولها إلى الديمقراطية.اقرأ أيضا:

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل