المحتوى الرئيسى

المعارضة المسلحة الليبية تنسحب شرقا وتقاتل في راس لانوف

03/11 18:16

قرب راس لانوف (ليبيا) (رويترز) - انسحبت قوات المعارضة المسلحة الليبية يوم الجمعة من اخر نقاط تفتيشها الى الشرق من راس لانوف بعد ان شنت القوات الموالية للزعيم الليبي معمر القذافي هجوما بريا وبحريا وجويا يهدف الى استعادة السيطرة على البلدة النفطية.وقال مقاتلو المعارضة عند نقطة التفتيش التي تقع على بعد ما بين 15 و20 كيلومترا الى الشرق من البلدة التي سيطروا عليها حتى يوم الخميس ان قواتهم ما زالت تقاتل قوات القذافي في وسط البلدة.وقال يوسف مهند المقاتل في صفوف المعارضة "هذه اخر نقاط التفتيش الخاصة بنا. الاشتباكات في المناطق السكنية."وسمع مراسل لرويترز أصوات انفجارات وشاهد الدخان يتصاعد في اتجاه راس لانوف كما سمع اصواتا متقطعة لاطلاق النار من مدافع رشاشة وذلك بعد يوم واحد من شن قوات القذافي لهجوم جوي تبعه دخول الدبابات.وقالت قوات المعارضة المسلحة ان القوات الحكومية انزلت أيضا من ناحية البحر الى المدينة الساحلية التي تبعد نحو 590 كيلومترا الى الشرق من طرابلس.وقال التلفزيون الحكومي الليبي ان قوات القذافي تسيطر الان على راس لانوف وقد عرض صورا لجنود موالين للقذافي وهم يحتفلون على مشارف البلدة.لكن مصير البلدة لم يكن واضحا اليوم الجمعة.وذكر شهود عيان ان طائرة حربية شنت غارة على صحراء بلدة العقيلة يوم الجمعة. بينما قال متحدث باسم المعارضة المسلحة ان ضربة جوية اخرى اصابت البريقة وهي مدينة في الشرق يسيطر عليها المعارضون. ولم يتسن التأكد من صحة أنباء الغارة الجوية.ونجح الهجوم المضاد للقوات الموالية للقذافي في وقف زحف القوات المعارضة نحو الغرب وردها الى الوراء بعد ان كانت تسيطر على بلدة بن جواد التي تقع على بعد نحو 60 كيلومترا الى الغرب من راس لانوف.واحتفظ بعض المقاتلين الشبان على بعد بضعة كيلومترات من خط المواجهة بمعنوياتهم المرتفعة. وقال المقاتل المعارض جمعة العرجاي (22 عاما) " الحرب دائما كر وفر وان شاء الله سنكر مرة أخرى."   يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل