المحتوى الرئيسى
worldcup2018

> يا له من عالم صغير

03/10 22:28

نظرية العالم الصغير أو ما يسمي بالإنجليزية «سمول وورلد» هي نظرية تبدو في البداية غريبة ثم بعد مدة قليلة من التفكير تبدو بديهية ثم بعد مدة أطول من التفكير العميق تبدو أعمق وأصعب مما كان الظن في البداية وهذه الثلاث مراحل مررت أنا نفسي بها إلي حين أن بدأت استخدامها لتطوير نظريتي عن فراغ الزمن الكنتوري أو «الفركتالي» الذي شرحته في مقالات عديدة سابقة. أعتقد أن أغلب لغات الأرض تعرف أشكالاً متشابهة من صيحة التعجب التي نطلقها عندما نكتشف صديقاً مشتركاً أو زماناً أو مكاناً جمعنا دون أي توقع نقول في مثل هذه الحالات يا آلهي «يا له من عالم صغير» ربما كانت هذه هي بداية نظرية «العالم الصغير» ولكن البداية الجادة لهذه الظاهرة التي نعرفها من حياتنا اليومية كانت لها علاقة وطيدة بأحداث التاريخ ودور الصدفة و«الحظ» فيها وعلاقة كل هذا بعلم حسابات الأرجحية وبالذات علم ما يسمي بالإنجليزية «راندم جرافس» أي الشبكات العشوائية. ربما كان أشهر من عمل في هذا المجال هو عالم مجري يهودي له شخصية غريبة صافية وخلابة وهو «بول أردوس» كان أردوس من أشهر علماء الرياضيات البحتة وخصوصا نظرية الأعداد في التاريخ وعرف للعالم عن طريقة كتاب عن حياته اسمه «الرجل الذي يحب الأعداد فقط» فعلا كان أردوس يحب الأعداد فقط ونجح كعالم لكن فشل في الحياة المادية فشلا ذريعا فهو لم يتزوج وبعد موت أمه لم يكن له منزل ويعيش من حقيبة يحملها من منزل صديق إلي منزل آخر لصديق آخر يعيش معه بدون أجر لفترة يكتب خلالها مع هذا الصديق بحثاً أو بحثين ليرتحل مرة أخري وهكذا قضي معظم حياته إلي أن مات من بضع سنين كان أردوس ضعيف الحيلة لدرجة أنه لا يستطيع أن يحجز لنفسه بنفسه تذكرة علي القطار وعلي الرغم من أن أعماله طورت الحاسب الإلكتروني إلا أنه لم يستخدم ولا مرة في حياته الكمبيوتر ولا حتي الإنترنت الذي يدين له علي المستوي النظري الرياضي البحت، مات أردوس لا يملك سوي حب وإعجاب الناس به وهذه طبعا ثروة لا مثيل لها وليت يتعلم كثير من السياسيين ورجال الأعمال الفاسدين شيئاً قليلا من حكمة بول أردوس وأن كان في حالة بول الموضوع برمته خارج إرادته فقد خلق بهذا الشكل وممكن أن نستمر إلي نقاش هذه النقطة إلي الأبد وأقصد بذلك إذا كان الإنسان مخيراً أم مسيراً بكلمات أخري هل هناك إرادة حرة حقيقة للإنسان؟ الغريب أن الإجابة علي هذا السؤال لها علاقة بكل من نظرية «العالم الصغير» وكذلك نظريتي أنا عن «زمان المكان الكانتوري» وباختصار أستطيع أن أقول أن الإنسان في كلا الحالتين أي أنه مخير ومسير تماما كما هو من الدين الإسلامي مثل هذه المنظومة المخيرة والمسيرة هي مزيج من النظام والفوضي وهي ما يسمي في نظريتي ونظرية الشواش منظومة أو نظرية «كام» نسبة إلي الحروف الأولي من أسماء ثلاثة علماء وهم «كلوموجروف» و«أرنولد» الروسيان و«موزة» الألماني. وصل بول أردوس إلي نتيجة رياضية شديدة الأهمية يمكن أن نعبر عنها بمثال بسيط وهي أن سكان الكرة الأرضية يمكن أن يتصلوا بعضهم ببعض لتكوين شبكة واحدة من الصلات الاجتماعية إذا كان كل شخص له علي الأقل «24» أربعة وعشرين صديقاً بالإضافة إلي ذلك يبدو من حسابات الكترونية مضنية في الوقت الذي تستغرقه ولكن بسيطة جدا من حيث المبدأ يبدو أن أي شخص علي الأرض ينفصل عن أي شخص آخر علي الأرض نختاره بطريقة عشوائية هم «6» ستة أشخاص فقط إذا كان هذا صحيحا ويبدو أن ذلك إلي حد ما صحيح فنحن نعيش في عالم صغير بالفعل. هذا الاستنتاج ليس صحيحاً مئة في المئة.. الاستنتاج قريب من الحقيقة ولكن مازالت هناك مشاكل منطقية وعملية ونظرية وهي أن أي عالم حقيقي لا يمكن أن يكون عشوائياً بل هناك أنظمة محددة فيه مثل الزواج والعائلة والمستوي الثقافي والاجتماعي هذا الإشكال أمكن حله نتيجة أعمال بدأت بأبحاث «مارك جرانوفنز» وكذلك الأبحاث المهمة لكل من «واتس» عالم الشواش الأمريكي المعروف «ستروجانز» الحل هو ما هو معروف لي من عشرين عاماً علي الأقل أن الحقيقة هي مزيج من النظام والفوضي هذا هو «كام» أو الفوضي المحددة لمنظومة «هملتونية» أي منظومة لا يوجد بها فقدان للطاقة علي طريق الاحتكاك مثل ميكانيكا الكم نتيجة لذلك ولأسباب يصعب شرحها الآن وربما تطرقت إليها في المستقبل بطريقة مبسطة استنتجت أنا أن العدد 24 يجب أن يكون 26 أي ستة وعشرين بالإضافة إلي كسر صغير يمكن التعبير عنه بالمقطع الذهبي وتكون النتيجة في هذه الحالة 26.1803398 بالإضافة لذلك استنتجت أن العدد 6 دقيق إذا أضفت له نفس الكسر السابق كان واضحاً لي أن هذه العلاقة هي تعميم لنظرية الأوتار الفائقة ولكن مناقشة هذا الموضوع هنا بطريقة مبسطة هو شبه مستحيل الآن وسوف أرجع له كما قلت في المستقبل إن شاء الله. ملحوظة أخيرة أن من الغريب أن عالم كمياء تعلم كثيراً من هذه الأشياء مني وينشرها في كتب كما لو كان هو الذي قدم هذه المعلومات واكتشفها دون الإشارة لي أو الإشارة الواضحة لأساتذتي وطلابي وزملائي فليت هذا العالم تعلم الأخلاق من أردوس قبل أن يبدي اهتماماً بالسياسة وقبل أن يبدي رغبة في رئاسة الجمهورية من لا يؤتمن علي العلم لا يمكن أن يؤتمن علي دولة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل