المحتوى الرئيسى

> نقطة نظام

03/10 22:28

كتب : عمرو عبد الرحمن على الفكرة التي كانت موجودة عن الشعب المصري قبل الثورة أنه شعب لا يتكلم عن الظلم والقهر الذي يعيشه حتي أن كل الناس كانت تقول إن الشعب المصري لا يتحرك حتي يتحرك "أبو الهول" ولكن فاجأنا الشباب (بثورة 25يناير) ثورة ضد الظلم والقهر ثورة من أجل الحرية والعدالة الاجتماعية، ثورة من أجل حياة أفضل لكل المصريين ثورة رجل واحد فاض به الكيل كالنهر الجارف ليمحو كل ما يقابله من فساد واستبداد كل يوم يمر نلاحظ أن مصر بعد (25 يناير) ليست مصر التي عرفناها قبل ذلك. نعيش الآن شعورًا وطنيا جارفًا وإحساسنا بالفخر لا مثيل له وبدأ المصريون يستغلون تلك الحالة الوطنية العظيمة، فنلاحظ شباب كل منطقة يقومون بتنظيف الشوارع وطلاء الأرصفة، والناس في مواقف الأتوبيسات والميكروباصات ينظمون أنفسهم وكأن الثورة المصرية جاءت لتغسل ما قبلها من أفعال كان يشتهر بها المصريون ولذلك فإننا ننادي باستغلال تلك الحالة الوطنية التي يعيشها شعب مصر ونقوم بعمل ثورة ولكنها ليست للمناداة بمطالب عامة بل هي ثورة علي المصريين ثورة يجب أن يقوم بها كل مصري داخله أولاً ثورة علي العادات القديمة وعلي الأفعال الراسخة داخلنا يجب أن نبدأ بأنفسنا ولا نؤجل عمل اليوم إلي الغد يجب أن نؤمن بعملنا ونتقنه، يجب أن نحافظ علي نظافة شوارعنا ولا يكون الموضوع مجرد وقت وحالة عاشها الشعب المصري متأثراً بالثورة وبعد ذلك تنتهي ويعود كل شيء إلي ما كان عليه. يجب أن نقف وقفة مع أنفسنا يجب ألا نتحدث عن ماضينا وأننا "أبناء النيل" و"أبناء الفراعنة العظام" يجب علينا التحدث عن حاضرنا ومستقبلنا اقتداء بقول الشاعر (ليس الفتي من قال كان أبي إن الفتي من قال هائنذا) يجب علينا أن نضع النظام أمام أعيننا لمصلحتنا ومصلحة بلدنا. وبالحديث عن الأمثلة لا للحصر "مترو الأنفاق" هذا المشروع العظيم الذي أصبح شريان الحياة للمصريين يجب علينا أن نقف وقفة الآن مع أنفسنا نحافظ عليه ونحترم قوانينه ونلتزم بها لا خوفاً من العقاب ولكن التزاماً منا "بمصرنا" وحباً لوطننا العزيز، نلتزم بأبواب الصعود والنزول، نحترم العربات المخصصة للسيدات، نحترم المعاقين وكبار السن نحافظ علي نظافة المكان، نحترم رجال الشرطة، ولا نحاول الالتفاف علي قوانيه باستغلال الثغرات. يجب علينا من الآن أن نأخذ عهدنا علي أنفسنا بأن نحارب ونقاوم "الفهلوة المصرية"، ونقاوم الاستغلال نحن الآن نستطيع أن نبدأ شمس يوم جديد بدون طمع وجشع وفساد. يجب أن يكون كل مصري شغله الشاغل هو حب وطنه والحفاظ عليه وحمايته وهذا لن يتحقق إلا بمراعاة ضميرنا قبل الخوف من القوانين والعقوبات، كما رأينا أثناء "الانفلات الأمني" شباب ينظمون حركة المرور بالشوارع وقت الغياب الأمني وكان كل المصريين يحترمون التعليمات ويحترمون النظام بدون أي قوانين أو عقوبات يجب أن تستغل تلك الروح ونقاوم الاستغلال، فلا مجال لغلاء الأسعار والاحتكار والرشوة والمحسوبية التي أهدرت طاقات الشعب المصري وجعلت منهم مجرد أشباح متراصة علي المقاهي، بينما يوجد آخرون موجودون في أماكن لا يستحقونها ولكنهم حصلوا عليها بالمعارف والمصالح والمجاملات دون الالتفات لقدراتهم وهل هم مؤهلون لتلك المناصب أم لا؟!! كما يجب أن يتوافر الاحترام بين المصريين بجميع طبقاتهم وفئاتهم، يجب أن يتوافر في المصالح الحكومية بين المواطن والموظف وفي أقسام البوليس فلا مجال للتعذيب والإهانات ولا مجال للامتيازات والتفريق بين المصريين يجب أن نقاوم كل ذلك حتي نستطيع أن نصل إلي "المساواة" حتي لا يولد الحقد بين فئات المجتمع، يجب أن نبدأ من الآن ونضع نقطة جديدة ونبدأ في صفحة جديدة من الحياة المصرية صفحة بدايتها مساواة وعدالة اجتماعية ونظام واحترام وتواضع، صفحة بلا "فتنة" صفحة مكوناتها الحب والمآخاة وإحترام الذات المصرية، ونبدأ أولي خطواتنا نحو طريق التحضر لنحافظ علي النظرة الحضارية التي رآنا بها العالم منذ بداية ثورة (25 يناير) لنثبت للعالم أجمع أن (مصر) بلد حضارية وأن "الفراعنة" الذين بنوا الحضارة العظيمة منذ آلاف السنين قد بعثوا من جديد لبناء هرم الحضارة الجديد، لنكن يدًا واحدة فالوصول إلي القمة أمر سهل ولكن الحفاظ عليه هو الصعب ولذلك علينا أن نبدأ الطريق ونحاول مع أنفسنا ليكون حاضرنا أفضل من ماضينا!!

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل