المحتوى الرئيسى

سياسيون: رجال أعمال الوطني سيزورون الإنتخابات البرلمانية لصالحهم إذا تمت قبل الرئاسية

03/10 22:27

Select ratingإلغاء التقييمضعيفمقبولجيدجيد جداًممتاز  عمرو هاشم ربيع حذر عدد من السياسيين المشاركين في ندوة "خريطة الطريق للمرحلة الإنتقالية" التي عقدت بنقابة الصحفيين الثلاثاء الماضىى من عودة الحزب الوطني للتحكم في الحياة السياسية المصرية نظراً لإنتشار أذيال النظام في المحافظات والمحليات واصفين موقفه الحالي بأنه "هدوء ما قبل العاصفة". من جانبه رفض عمرو هاشم ربيع الخبير بمركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية، الإستفتاء على التعديلات الدستورية واصفا إياها بأنها "غير دستورية" وستؤدي إلى عودة الدستور القديم الذي اعتبره لاغيا بسقوط النظام، وطالب ربيع بمد فترة تولي المجلس الأعلى للقوات المسلحة سلطة البلاد لحماية الثورة من رجال أعمال الحزب الوطني وبقايا النظام السابق. وأكد عاطف البنا أستاذ القانون الدستوري بجامعة القاهرة، أنه من الصعب إجراء تعديل دستوري شامل في الوقت الراهن لكن الأهم هو الحرص على إجراء الإنتخابات الرئاسية قبل إجراء الإنتخابات البرلمانية مرجعا السبب في ذلك إلى أن سعي أعضاء الحزب الوطني لتشكيل حزب جديد باسم مختلف يحوي نفس الأعضاء ونفس السياسات وسيسعون إلى السيطرة على الأغلبية البرلمانية بأي طريقة في ظل توقعه بعدم حصول الإخوان على أغلبية بالمجلس وعدم سعيهم للوصول للسلطة، مطالبا بإلغاء مجلس الشورى والإكتفاء بمجلس الشعب معتبرا أن ليس له دور في الحياة السياسية. أما الئائب السابق سعد عبود فشدد على ضرورة إجراء إنتخابات رئاسية مبكرة لمواجهة ما وصفه بالثورة المضادة رافضا الإستفتاء على التعديلات الدستورية لأنها تعطي شرعية لدستور ساقط مطالبا بتأجيل الإنتخابات البرلمانية معللا ذلك بأن أعضاء الحزب الوطني لا يزالون يملكون المال والبلطجية محذرا من سيطرتهم على الحياة السياسية مرة أخرى بتزوير الإنتخابات في حالة الإسراع في إجراءها، كما أبدى عبود تخوفه من التدخل الأمريكي والإسرائيلي في شئون البلاد أو محاولة الإقتراب من الحدود المصرية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل