المحتوى الرئيسى

الشعب يريد إنهاء الانقسام بقلم: رشاد فياض

03/10 20:37

الشعب يريد إنهاء الانقسام بقلم : رشاد فياض من السابق بأوانه التكهن بنتيجة المبادرة الشبابية التي أطلقت عبر الفيس بوك ، لأن الوضع السياسي الراهن في الضفة الغربية وقطاع غزة يختلف اختلافاً جذرياً عن أي وضع آخر عربي أو إسلامي أو غربي ، فتح بالضفة وحماس بقطاع غزة والمعروف بأن أي حملة تكون موجهة لحكومة شرعية ، فمن من هؤلاء يعتبر نفسه شرعية دستورية ليتمكن من تحمل نتائج تلك الحملة التي تعد عدتها ليوم الثلاثاء الموافق 15/3/20111 م ، والذي أظهروا سابقا بعدم شرعية أي شخص بهم لأنهم قاموا بقمع الشباب وملاحقة القائمين على المبادرة وتعاملوا مع الموقف على أساس مناصب ودكتاتورية دون الاهتمام بأي قرار شعبي . فمنذ متى الشرعية تقمع شباب الوطن ، هذه هيا الأطماع التي تودي إلى التغيرات السياسية في الوطن العربي ، فعندما تخلق الإرادة عند الشباب فإنها تفجر بركان حارق ، لن يهتم للسلاح ولا نوعية الصاروخ الموجه لهم كما حدث في ليبيا أو تونس أو مصر أو غيرها من الدول لأنه لا حياة لهم ولن يخسروا شيء يكفي لهم دخول تجربة . حملة الشعب يريد إنهاء الانقسام ، حملة منبثقة من هموم شعب نجح بثورته ضد المحتل خلال الأعوام السابقة وتعلمت شعوب العالم الثورات منه واقتدوا به فكيف اليوم وأصبح لدينا الكفاءات الشبابية المتعلمة والمنفتحة باتجاه جميع النواحي السياسية والاقتصادية والاجتماعية وغيرها وأصبح يستخدم من التكنولوجيا كوسيلة لإيصال رسالته إلى شعوب العالم التي بدأت تنتفض لتقول كلمتها . الشعب هو جمهور يحمل جنسية بلدة وينتمي لها دون التفكير بالديانة التي يحملها أبناء الوطن ، ينتفضون ضد الطغيان ويقررون مصيرهم عبر مجالس برلمانية أو شورى ينتخبون من قبل الشعب والجديد أصبح لهذا الشعب تحقيق مصيره دون التفكير للحظة يعيد انتفاضته ليعيد اختيار ممثليه للبحث عن الرجل الصالح الذي يحشد إمكانياته وطاقاته لخدمة من وضعوا ثقتهم به المطلب الشعبي الفلسطيني يختلف عن باقي مطالب الشعوب لحكوماتها فهو مطلب إنساني بالدرجة الأولى حيث كفلة القوانين الدولية الإنسانية بحق الحصول على الحياة الكريمة وتقرير المصير وتكوين البرلمانات والأحزاب ، في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان أعلن أن جميع الناس ولدوا أحرارا ومتساوين بقدرهم وبحقوقهم، ويتوجب عدم التمييز بينهم. وأعلن كذلك عن حق الحياة، الحرية والأمن الشخصي. ومنعت العبودية والاستعباد، التعذيب، المعاملة أو العقاب القاسي والمهين أو غير الإنساني والاعتقال التعسفي. وطبقاً له يحق للجميع أن يكونوا معرفين كأشخاص أمام القانون، متساوين أمام القانون، أن يحصلوا على محاكمة عادلة في جلسة عامة وبمحكمة غير منحازة ،أن يقيموا عائلة بدون فرض قيود بسبب العرق،الجنس أو الديانة، وحرية الضمير والفكر والدين. كما وأعلن عن حق كل إنسان بالأمن الاجتماعي، ظروف عمل عادلة ومستوى معيشة كاف له ولعائلته ، هذا ما يجهله البعض من بعض القوانين والحقوق المشروعة له لعدم وجود الوعي لدى الجماهير فمن هنا يأتي حق الشعب الفلسطيني بالمطالبة بإنهاء الانقسام لما له أضراراً جسيمة نفسياً وصحياً عليهم . تونس ، مصر ، ليبيا ، اليمن ، البحرين وغيرها من الدول ثوراتها حركتها أجندة خارجية لأهداف خاصة ومصالح شخصية في النهاية هيا نتيجة تدخلات إقليمية ، بعكس ما يسعى إليه شباب فلسطين فهي نابعة من عيون ذرفت دموع ، وأفواه كممت بالجمر ، وقلوب تبعثرت لرؤية الوطن وأقلام ذابت من كثر الكتابة لعلها تجد مصغ . هذه المرة رفع الأعلام الفلسطينية وارتداء الكوفية الفلسطينية ورفع شعارات وطنية منددة بالانقسام وداعية لإنهائه مع دعوات للجماهير العربية والإسلامية في جميع بلدان العالم بالمشاركة كلاً في دولته والتوجه بمسيرات سلمية نحو السفارات الفلسطينية في كل أنحاء دول العالم لمناصرة شباب فلسطين اللذين طالما وقفوا مع أشقائهم العرب في جميع الظروف ، وتوجيه وسائل الإعلام بمختلف أنواعها بالمشاركة في تغطية فعالياتهم الوطنية لإنهاء الانقسام دون زرع الفتن ودب وإشعال النار في المنطقة ، ومشاركة العلماء والشيوخ وكبار البلد سيساهم في إنجاح هدف هذه الدعوة السامية ، وأرجو من إخواني في فلسطين ضفة وقطاع بتوحيد الصفحات المتعددة الغير لازمة وتوحيد جهودهم على صفحة واحد بجميع مختلف صفحات التواصل الاجتماعي وغيرها لضمان نجاح الهدف وجمع أكبر أصوات ، كما أبعث برسالتي إلى الأخوة في حكومتا الوطن ضفة وقطاع إلى عدم المساس بالقائمين على المظاهرات أو المشاركين لأنه سيوقعكم بالشرك ، فأنتم أول من دعمتم الثورات الشعبية في كل الدول العربية والإسلامية والآن جاء موعد تحمل مسئولياتكم الوطنية ، فمشاركة الجميع ستكون دليل نجاح وتفوق الثورة الفلسطينية بجميع اختلافاتها ، فل ننهي هذا الانقسام ونوحد جهودنا نحو تحرير الأراضي الفلسطينية من الاحتلال الصهيوني فشكراً لكل من سيلبي نداء الوطن نحو وطن أقوى . Rashad Fayyad Journalist and writer Palestine/Gaza Mobile: 00972-599620236 Email:r-press@hotmail.com http://dreams-ps.0fra.com

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل