المحتوى الرئيسى

نوادى الأدب فى ظل ثورة 25 يناير بقلم : مجدى شلبى

03/10 19:45

فى الوقت الذى اتسعت فيه رقعة المطالب الفئوية اكتفى الأدباء (أعضاء النوادى الأدبية) بالتعبير عن مشاعر الابتهاج بنجاح الثورة وراحوا ينظمون الأشعار على طريقة فرح العمدة ! وليس غريباً على الساحة أن تنقلب مواقف بعض الشعراء رأساً على عقب من تمجيد للنظام السابق إلى تنديد به لكن الغريب والعجيب حقاً هو أن نبتهج بالتغيير الذى شمل مناحى الحياة ... فى ذات الوقت الذى نغفل فيه عن حالة تكريس الوضع الأدبى القائم .... فتسكرنا نشوة الفرح العام وتنسينا الشأن الخاص الذى هو جزء لا يتجزأ من الحراك الثورى الرافض للشللية والاستعلاء واستغلال النفوذ والفساد إن ما آلت إليه أحوال كثير من أندية الأدب ليس بخافٍ على أحد ... إما بسبب تغيب الأدباء أوبسبب تغيب الأدب ....! فهل سيحرص الأدباء منذ الآن على حضور الندوات الأسبوعية حتى لا تتحول نوادينا الأدبية إلى أطلال نتباكى عليها ؟ وهل سيؤدى مناخ الثورة إلى تغيير سلوكيات بعض الأدباء فنشهد تعاملاً أخوياً راقياً متعاوناً بينهم وبين زملائهم .؟ وهل سيؤدى مناخ الثورة إلى المطالبة بحق الأدباء فى إدارة شؤون أنديتهم الأدبية دون وصاية أو تدخل مريب ؟ وإلى متى يظل الصراع محتدماً بين بعض مجالس إدارات النوادى وبين الأعضاء فى أحيان ، وبين أعضاء مجلس الإدارة الواحد بعضهم البعض فى أحيان أخرى ؟ أسئلة تفتح الباب على مصراعيه أمام بعض الأدباء الذين يحتفلون بالثورة كلاماً ، ويكفرون بها ممارسة داخل أنديتهم الأدبية !

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل