المحتوى الرئيسى

فقدان صحافيين بريطاني وبرازيلي في ليبيا

03/10 18:47

لندن (ا ف ب) - ذكرت صحيفة الغارديان البريطانية الخميس ان احد مراسليها المتمرسين فقد في ليبيا كما فقد صحافي برازيلي كان يعمل معه.وقالت الصحيفة ان الصحافي العراقي غيث عبد الاحد الذي عمل مراسلا للصحيفة من غرب ليبيا خلال الاسبوعين الماضي، اتصل بالصحيفة اخر مرة عن طريق طرف ثالث يوم الاحد.وكان عبد الاحد يعمل على مشارف مدينة الزاوية غرب العاصمة طرابلس، والتي شهدت قتالا شرسا بين الثوار والقوات الموالية للزعيم الليبي معمر القذافي.وكان عبد الاحد يتنقل مع اندري نيتو الذي يعمل لحساب صحيفة "او ستادو دي ساو باولو" البرازيلية، الذي فقد كذلك، حسب الصحيفة.وقالت الصحيفة في بيان انها اتصلت "بالمسؤولين الليبيين في طرابلس ولندن وطلبت منهم تقديم جميع اشكال المساعدة العاجلة في البحث عن عبد الاحد وتحديد ما اذا كان محتجزا لدى السلطات".وفي البرازيل اكدت صحيفة "او ستادو دي ساو باولو" فقدان الصحافي نيتو.وقالت الصحيفة ان نيتو اعتقل غرب مدينة طرابلس.وقالت الغارديان ان عبد الاحد يعمل لحسابها منذ عام 2004 حيث قام بتغطية اخبار الصومال والسودان والعراق وافغانستان.وحصل عبد الاحد على جائزة "مراسل العام" من جوائز الصحافة، كما ادرج اسمه هذا العام من بين المرشحين للفوز بالجائزة.وتاتي هذه الانباء بعد ان قال مراسلون في هيئة الاذاعة البريطانية (بي بي سي) في ليبيا انهم تتعرضوا للاعتقال والضرب والايهام بانه سيتم اعدامهم.وقالت البي بي سي ان الصحافيين الفلسطيني فراس كيلاني والبريطاني كريس كوب-سميث والتركي غوكتاي كورالتان اعتقلوا الاثنين 21 ساعة ثم افرج عنهم، موضحة انهم غادروا ليبيا.واضافت ان الصحافيين اوقفوا عند حاجز يبعد حوالى عشرة كيلومترات جنوب مدينة الزاوية غرب ليبيا، ونقلوا الى ثكنة "وتعرضوا لاعتداءات متكررة" من قبل عناصر الجيش والمخابرات الليبية.وتشهد الزاوية المدينة الساحلية التي تبعد اربعين كيلومترا غرب طرابلس معارك عنيفة بين الثوار والقوات الموالية للقذافي.وقال نافي بيلاي المفوض السامي لحقوق الانسان في الامم المتحدة ان سوء المعاملة الذي تعرض لها الصحافيون تعتبر بمثابة تعذيب.واضاف ان "استهداف الصحافيين واعتقالهم ومعاملتهم بهذه الوحشية التي يمكن ان تكون بمثابة التعذيب، غير مقبول بتاتا ويعد انتهاكا خطيرا للقانون الدولي".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل