المحتوى الرئيسى

عبد الله كمال يتهم الجمل وأسرته بالاستيلاء على أراضي الدولة

03/10 17:20

كتب- محمد رفعتاتهم عبد الله كمال رئيس تحرير جريدة ومجلة روزاليوسف  في مقاله الافتتاحي بالمجلة هذا الأسبوع د.يحيى الجمل نائب رئيس مجلس الوزراء بمحاولة تصفية الحسابات معه، وخلعه من رئاسة تحرير روزاليوسف بسبب مقال كان قد كتبه عنه منذ نحو خمس سنوات واتهمه فيه بالاستيلاء على أراضي الدولة هو وأسرته وتحداه أن يبرئ ذمته.وقال "كمال" في مقاله: "في سبتمبر الماضي، كتبت مقالا بعنوان: (أراضي مايسة .. وفيلات صبور) .. أشرت فيه إلي معلومات حول قطع أراض حصل عليها الدكتور يحيي الجمل، هو وابنه وابنته، بين عامي 2004 و2005، وكان هذا بمناسبة تعليقات قالها الدكتور الجمل حول عمليات تخصيص الأراضي المثيرة للجدل . وقلت وقتها إن تعليقات الدكتور تفرض أن يشرح لنا كيف وماذا فعل بهذه الأراضي.لقد بقيت التساؤلات معلقة . إذ لم يرد عليها المعارض الشهير وقتها .. وحتي اللحظة بعد أن أصبح نائبا لرئيس الوزراء . وقد تذكرت هذا الأمر وأنا أتلقي التعليقات من زملاء حول ما قاله الدكتور الجمل مساء يوم الخميس علي برنامج "الحياة اليوم" حول التغييرات الصحفية .. إذ لم أشاهد البرنامج .. وإن أسمعني أحد الزملاء ماقال المسئول الحكومي عبر التليفون. لقد أعلن أنه كان بصدد اجتماع لكي يتشاور مع الأستاذ جلال دويدار بصفته أمين عام المجلس الأعلي للصحافة .. وأنه كان سيعرض أسماء علي رئيس الوزراء بخصوص المواقع الصحفية .. ثم تعرض فيما بعد علي المجلس العسكري .. لولا أن رئيس الوزراء استقال .. وتعطل الاجتماع.لقد تحدث الدكتور الجمل عن أنه سوف يقترح تغييرات في مؤسسات دار الهلال ودار التحرير وروزاليوسف . لأنها هي التي تقدم فيها مسئولوها باستقالاتهم . كما قال . وأن الأهرام سوف يتأخر بعض الوقت لأن أمره ثقيل . وأنه لايمكن أن يقبل أن يكون هناك محرر راتبه ألف جنيه ورئيس مؤسسة راتبه مليون جنيه.وأضاف الدكتور الجمل أنه (تحايل) علي الأستاذ عبدالقادر شهيب لكي يبقي في موقعه في دار الهلال، وقد رفض، وأن كل المواقع لها ترشيحات كثيرة، إلا أنه حسم أمره وقرر اختيار الأستاذ الزميل وائل الإبراشي رئيسا لتحرير روزاليوسف .. وأنه قد قابله .. وهذا هو المنصب الوحيد الذي تكلم به .. بل إنه لم يتذكر بقيه الأسماء وخبط علي رأسه".وأضاف قائلا: "يؤسفني أن أقول إن السيد الدكتور الجمل يبدأ مرحلة سياسية جديدة بتصفية الحسابات مع رئيس تحرير روزاليوسف . ليس فقط من أجل المقال المشار إليه وفيه تساؤلات واضحة أتمني أن يكون لدي نائب رئيس الوزراء إجابة عنها .. وإنما أراد الدكتور الجمل أن يرسل لي ردا مختلفا علي مجموعة مقالاتي الانتقادية علي مدي السنوات الأربع الماضية.حسنا هذا كان رأيي . وهو معلن ومنشور . وأفخر به وأعتز . وإذا كان الثمن الذي يريد نائب رئيس الوزراء أن أدفعه بأن يجري تغييرا صحفيا من أجل ذلك بينما ليست لديه تصورات كاملة عن بقية مواقع الزملاء الذين استقالوا فعلا .. فلا ضير .. للرأي قيمته .. ويكون شرفا أن ندفع ضريبته ممن يتحدثون عن الحرية . بشرط واضح وصريح أن يجيبوا عن أسئلة معلقة منذ أشهر .. وأن يعلن السيد الدكتور علي سبيل الشفافية والمصارحة ما هي حقيقة تلك الأراضي التي حصل عليها هو وأسرته من وزارة الإسكان ؟ كما أنني أتوقع من أي زميل يصل إلي موقعي بعدي أن يكون حريصا علي أن يجيبه السيد نائب رئيس الوزراء عن التساؤلات التي لم تجد إجابة إلي الآن".اقرأ أيضا:

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل