المحتوى الرئيسى

بورصة الكويت لا تعبأ بالمظاهرات رغم تجاوبها مع أحداث اقليمية

03/10 16:22

الكويت (رويترز) - لم تعبأ بورصة الكويت كثيرا بالمظاهرات التي شهدتها البلاد هذا الاسبوع وواصلت ارتفاعاتها على مدى الايام الثلاثة الماضية رغم أنها كانت قد تراجعت بشكل كبير على وقع الاحتجاجات التي شهدتها دول عربية أخرى مثل مصر والبحرين وسلطنة عمان.وانطلقت في الكويت يوم الثلاثاء مظاهرات قادتها مجموعات شبابية وشارك فيها نواب في مجلس الامة الكويتي (البرلمان) تطالب باقالة رئيس الحكومة الكويتية الشيخ ناصر المحمد ابن شقيق أمير الكويت واعتماد نهج جديد لعمل الحكومة.وأعلن المتظاهرون الذين بلغ عددهم مئات الاشخاص استمرار المظاهرات حتى تتحقق مطالبهم.كما دعا عدد من غير محددي الجنسية الذين يعيشون في الكويت ويطلق عليهم "البدون" للتظاهر يوم الجمعة مطالبين بأن يقر البرلمان الكويتي جملة من الحقوق التي وافقت عليها الحكومة الكويتية والتي تتضمن تحسينا لاوضاعهم المعيشية.وكان المؤشر الكويتي قد تراجع على وقع الاحتجاجات في مصر والبحرين وعمان من مستوى 6976 في يوم 26 يناير كانون الثاني الى أن وصل الى مستوى 6134.6 نقطة في 7 مارس اذار الجاري بانخفاض 841.4 نقطة تمثل 12 في المئة.لكنه وتزامنا مع بدء تظاهرات الكويتيين أخذ في الارتفاع بشكل متواصل منذ الثلاثاء وحتى اليوم حيث صعد 152 نقطة بنسبة 2.5 في المئة.وعزا محللون ارتفاع مؤشر الكويت الى ضعف المظاهرات في الكويت وانخفاض سقف مطالبها مقارنة بغيرها من الدول العربية. ولم يستبعد عدد منهم وجود تدخل للحكومة عبر الهيئة العامة للاستثمار بالشراء وهو ما ادى لرفع مؤشر البورصة.وقالت الدكتورة أماني بورسلي أستاذة التمويل في جامعة الكويت ان مؤشر السوق لديه حساسية خاصة للشأنين السياسي والاقتصادي وهو يوازن بينهما فأيهما كان أثقل وزنا مال معه مؤشر البورصة.ورجحت بورسلي أن تكون الاخبار التي تم نشرها خلال الايام القليلة الماضية من اعلانات لارباح عدد من الشركات والبنوك الكويتية وتوقيع عقود حكومية بشأن بعض مشاريع خطة التنمية الحكومية من أهم أسباب عدم مبالاة المؤشر بالتطورات السياسية الحادثة في الكويت.   يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل